موسوعة الطاقةتقارير الغازتقارير النفطدول النفط والغازغازنفط

نيجيريا.. ماذا تعرف عن أكبر دولة منتجة للنفط في أفريقيا؟

يعاني إنتاج الخام تقلبات حادة بسبب الوضع الأمني في ولاية النيجر

وحدة أبحاث الطاقة

تعاني نيجيريا أزمات اجتماعية واقتصادية طاحنة على الجبهة المحلية، بالإضافة إلى كونها أكثر عضو في أوبك اكتظاظًا بالسكان، لكنها مع ذلك تتوّج بلقب أكبر دولة منتجة للنفط في قارة أفريقيا.

ورغم كونها المنتج الرئيس للنفط الخام في أفريقيا؛ فإن إنتاج نيجيريا يتأثر سلبًا بحدوث اضطرابات متفرقة في الإمدادات، وهو ما ينعكس بدوره على الاقتصاد الذي يعتمد بشدة على عوائد النفط، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وتُشَكّل صناعة النفط في نيجيريا ما يقرب من 9% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، بحسب بيانات شركة بيانات السوق الألمانية، ستاتيستا.

اكتشاف النفط

كانت مدينة أولويبيري في ولاية بايلسا النيجيرية شاهدة على أول اكتشاف للنفط في نيجيريا -البالغ عدد سكانها نحو 208 ملايين نسمة- إذ يعود تاريخ هذا الحدث إلى عام 1956.

وفي عام 1971، انضمّت نيجيريا -التي تعاني معدلات مرتفعة من الفقر المدقع- إلى منظمة الدول المصدّرة للنفط، لتصبح عضوًا في أوبك منذ ذلك الحين حتى الآن.

وبينما تُعَد نيجيريا موطنًا لثاني أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في أفريقيا؛ تشير إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى أن المشكلات الأمنية وغيرها من مخاطر الأعمال الأخرى قد قللت من جهود التنقيب عن النفط في البلاد.

احتياطيات النفط

تمتلك نيجيريا كميات كبيرة من احتياطيات النفط المؤكدة، وهو ما يمثّل حصة قدرها 3% من إجمالي احتياطيات أوبك حتى نهاية عام 2021، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وتقدّر أويل آند غاز جورنال احتياطيات النفط المؤكدة في نيجيريا عند 36.91 مليار برميل بنهاية عام 2021، لتكون ثاني أكبر احتياطيات تمتلكها دولة في أفريقيا بعد ليبيا.

وبحسب المراجعة الإحصائية السنوية لشركة النفط البريطانية بي بي؛ فإن احتياطيات النفط في نيجيريا حاليًا هي الأقل منذ عام 2011.

ويرصد الرسم البياني التالي احتياطيات نيجيريا المؤكدة من النفط منذ عام 1980 حتى عام 2021، وفق ما أعدته وحدة أبحاث الطاقة:

احتياطيات النفط في نيجيريا

وتكفي هذه الاحتياطيات من النفط احتياجات نيجيريا من الخام لنحو 237 عامًا، وذلك بمستويات استهلاك 428 ألف برميل يوميًا، وفقًا للبيانات المنشورة على موقع الإحصاءات وورلد ميترز.

وفي حين تُعد نيجيريا هي أكبر منتج للنفط في أفريقيا؛ فإنها تمتلك أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في القارّة السمراء، لتكون هذه الموارد هي الدعامة الأساسية لاقتصاد البلاد.

وتشكّلت هذه الاحتياطيات المؤكدة من النفط الخام بعد نحو 64 عامًا من الاستكشافات؛ إذ يواصل قطاع النفط والغاز أداء دور مهم في الاقتصاد، كما يمثّل ما يقرب من 65% من إجمالي الإيرادات الحكومية.

إنتاج النفط

في بداية عام 2022، بلغ إنتاج نيجيريا النفطي 1.472 مليون برميل يوميًا خلال يناير/كانون الثاني، قبل أن يتخذ مسارًا هبوطيًا، مسجلًا مستوى 1.1 مليون برميل يوميًا في شهر أغسطس/آب 2022، وفق أحدث التقديرات الصادرة عن منظمة أوبك.

بينما أشارت بيانات حكومية لهيئة تنظيم النفط النيجيرية -صادرة يوم 8 سبتمبر/أيلول 2022- إلى تراجع إنتاج النفط لأقل من مليون برميل يوميًا في شهر أغسطس/آب، وهو أدنى مستوى منذ عام 1990، مقارنة بـ1.083 مليون برميل في يوليو/تموز السابق له، مع استمرار عمليات السرقة والتخريب.

وتقدر وحدة أبحاث الطاقة أن متوسط إنتاج الدولة الأفريقية من النفط الخام قد يصل إلى 1.265 مليون برميل يوميًا في 2022، بافتراض عدم حدوث ركود اقتصادي يؤدي إلى تغيّر كبير في سياسة تحالف أوبك+.

وكان إنتاج النفط الخام في نيجيريا قد تجاوز مستوى 2.1 مليون برميل يوميًا عام 2011، لكنه تراجع بشكل ملحوظ في السنوات التالية -التي تخللتها بعض التقلبات- حتى وصل إلى 1.786 مليون برميل يوميًا في عام 2019.

ويمكن أن تُعزى التقلبات في إنتاج النفط السنوي في نيجيريا إلى المشكلات الأمنية المرتبطة بالجماعات المسلحة العنيفة في البلاد.

وتشير تقديرات منظمة أوبك إلى أن إنتاج النفط في نيجيريا خلال عام 2020 بلغ في المتوسط 1.575 مليون برميل يوميًا، قبل أن يواصل الهبوط إلى 1.372 مليون برميل يوميًا في 2021.

ويوضح الرسم البياني التالي مقارنة لإنتاج نيجيريا النفطي -حسب تقرير أوبك الشهري- منذ بداية 2019 حتى أغسطس/آب 2022 والتقلبات الشديدة، التي شهدها خلال هذه المدّة:

إنتاج نيجيريا من النفط الخام

وبصفتها عضوًا في منظمة الدول المصدّرة للنفط؛ جدّدت نيجيريا التزامها باتفاق خفض إمدادات الخام في أبريل/نيسان 2020، لكبح إنتاجها عند 1.41 مليون برميل يوميًا.

ولم تمتثل نيجيريا بشكل منتظم للاتفاق -الذي دخل حيز التنفيذ يوم 1 مايو/أيار 2020، ومن المقرر أن ينتهي يوم 30 أبريل/نيسان 2021- إذ ضخّت في بعض الأحيان إمدادات تفوق الحصة المتفق عليها.

وقرّرت الدول الأعضاء في أوبك ومنتجو الخام من خارجها تخفيف اتفاق خفض الإنتاج النفطي إلى 7.2 مليون برميل يوميًا في يناير/كانون الثاني 2021، قبل أن يستهدف تحالف أوبك+ تقليصًا تدريجيًا لتخفيضات وباء كورونا حتى الانتهاء منها في أغسطس/آب 2022.

وكانت حصة إنتاج النفط لدى نيجيريا تبلغ 1.826 مليون برميل يوميًا خلال أغسطس/آب ضمن اتفاقية أوبك+، لكن الدولة فشلت في الوفاء بحصتها؛ حيث تراجع الإنتاج إلى 1.1 مليونًا في الشهر نفسه.

ومن المتوقع أن يستمر فشل نيجيريا في الامتثال لحصتها في اتفاق أوبك+، التي ستظل دون تغيير تقريبًا خلال سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول 2022؛ إذ قرر التحالف زيادة الإمدادات 100 ألف برميل في سبتمبر/أيلول، ثم قرر خفضها بالكمية نفسها خلال أكتوبر/تشرين الأول 2022.

أمّا إنتاج نيجيريا من النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية فقد بلغ 1.626 مليون برميل يوميًا في 2021، انخفاضًا من 1.828 مليون برميل يوميًا في 2020، ليسجل أقلّ مستوى منذ عام 1988، وفق بيانات بي بي.

ويوضح الرسم البياني التالي إنتاج النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية في نيجيريا منذ عام 1965 حتى عام 2021:

إنتاج النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية في نيجيريا

وخلال عام 2021، شهدت نيجيريا تحقيق عوائد تصل لنحو 46.86 مليار دولار من صادرات البلاد كافة؛ من بينها ما يزيد قليلًا على 41.37 مليار دولار عوائد قطاع النفط وحده.

في حين تقدر وحدة أبحاث الطاقة انخفاض عائدات البلاد من صادرات النفط في 2022 إلى 37.922 مليار دولار، مع تراجع الإنتاج، جراء نقص الاستثمارات وزيادة سرقة النفط.

وفي غضون أول 8 أشهر من العام الجاري (2022)، شهدت نيجيريا خسائر تقارب 1.44 مليار دولار جراء سرقة قرابة 13.21 مليون برميل من النفط الخام، وفق بيانات هيئة تنظيم النفط النيجيرية التي نقلتها صحيفة محلية.

وتراجعت صادرات النفط الخام النيجيرية أكثر من 15% على أساس سنوي في 2021، لتصل إلى 1.59 مليون برميل يوميًا.

وبلغت صادرات نيجيريا من النفط مستوى 1.399 مليون برميل يوميًا في يناير/كانون الثاني 2022، لكنها اتخذت اتجاهًا هبوطيًا حتى سجّلت 1.084 مليون برميل يوميًا في يوليو/تموز 2022، وفق أحدث ما نشرته مبادرة البيانات المشتركة (جودي).

وتشير بيانات صندوق النقد الدولي إلى انكماش اقتصاد نيجيريا -التي تبلغ مساحتها 924 ألف كيلومتر مربع- خلال عام 2020، بنحو 1.8%، وهو ما يأتي بعد 3 أعوام متتالية من النمو، قبل أن يعاود النمو بنحو 3.6% خلال 2021، بدعم ارتفاع أسعار النفط وانتعاش الطلب بعد الوباء.

وفي 2022، يُقدّر صندوق النقد نمو الناتج المحلي الإجمالي لنيجيريا بنحو 3.4% خلال العام الجاري (2022)، بحسب البيانات التي رصدتها وحدة أبحاث الطاقة.

وكانت نيجيريا قد تضررت بشدة من انهيار أسعار النفط عام 2014؛ ما أدى إلى تباطؤ نموها الاقتصادي خلال هذا العام وما أعقبه.

الغاز الطبيعي

تبلغ الاحتياطيات المؤكدة من الغاز الطبيعي في نيجيريا نحو 5.7 تريليون متر مكعب بنهاية عام 2021، وفق تقديرات أويل آند غاز جورنال.

وبلغت احتياطيات الدولة الأفريقية من الغاز الطبيعي 5.5 تريليون متر مكعب في عام 2020 دون تغيير عن العام السابق له، لكنها تأتي بعد اتجاه صعودي للاحتياطيات منذ عام 2015، وفق تقديرات شركة النفط البريطانية بي بي، التي يوضحها الرسم البياني التالي:

احتياطيات الغاز الطبيعي في نيجيريا

وبلغ إنتاج نيجيريا من الغاز الطبيعي 45.9 مليار متر مكعب في عام 2021، انخفاضًا من 49.4 مليار متر مكعب العام السابق له (2020)، ومقارنة بـ30.9 مليار متر مكعب في 2010، وفق بيانات شركة النفط البريطانية بي بي.

وتتأثر صناعة الغاز الطبيعي في نيجيريا بالقضايا الأمنية والتنظيمية نفسها التي تضر قطاع النفط، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وتفتقر بعض حقول النفط في نيجيريا إلى البنية التحتية اللازمة لاستخراج الغاز المصاحب، ولذلك تعيد الشركات حقن كمية كبيرة أو حرقها من إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

ويرصد الرسم البياني أدناه، الذي أعدته وحدة أبحاث الطاقة، إنتاج الغاز الطبيعي في نيجيريا من عام 1970 إلى 2021:

إنتاج الغاز الطبيعي في نيجيريا

وبلغ الطلب على الغاز الطبيعي في الدولة الأفريقية 10.47 مليار متر مكعب بنهاية 2021، بزيادة 22.5% على أساس سنوي، وفق تقرير أوبك السنوي.

صادرات الغاز

ارتفعت صادرات نيجيريا من الغاز الطبيعي إلى 35.46 مليار متر مكعب في 2021، مقارنة بـ35.58 مليار متر مكعب في العام السابق له، وفق تقديرات أوبك.

وتهدف نيجيريا إلى تعزيز صادرات خطوط أنابيب الغاز إلى أوروبا عبر بوابة المغرب؛ إذ وقّعت الدولة الأفريقية مذكرة تفاهم مع المغرب خلال سبتمبر/أيلول 2022، لتفعيل مشروع خط أنابيب الغاز النيجيري المغربي، الذي يمر عبر 13 دولة، وينقل قرابة 30 مليار متر مكعب سنويًا، كما توضح الخريطة التالية، التي أعدّتها وحدة أبحاث الطاقة:

مشروع أنبوب الغاز النيجيري المغربي

وحتى الآن، تأتي غالبية الصادرات النيجيرية من الغاز الطبيعي المسال؛ إذ بلغت 23.3 مليار متر مكعب بنهاية 2021، مقابل 28.4 مليار متر مكعب في العام السابق له، بحسب تقرير شركة النفط البريطانية بي بي.

وبدأت نيجيريا في تصدير الغاز الطبيعي المسال عام 1999، مع الانتهاء من مشروع منشأة جزيرة بوني، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وتُعَد أوروبا أكبر مستورد للغاز المسال من نيجيريا بنحو 13 مليار متر مكعب، بقيادة فرنسا وإسبانيا، وفق البيانات التي نقلتها وحدة أبحاث الطاقة.

وفي آسيا، تُعَد الهند والصين واليابان أكبر المستوردين للغاز المسال من الدولة الأفريقية، مع واقع أن إجمالي الواردات الآسيوية بلغ 8.7 مليار متر مكعب بنهاية 2021، كما تُصدر نيجيريا الغاز المسال إلى دول أخرى، مثل الكويت والإمارات وتشيلي.

ويرصد الرسم البياني التالي تطور صادرات الغاز المسال النيجيرية منذ عام 2000 حتى عام 2021، بحسب بيانات شركة النفط البريطانية بي بي.

صادرات نيجيريا من الغاز المسال

حقول النفط والغاز

يوجد 500 حقل في منطقة دلتا النيجر -الغنية بالنفط- منها 55% على اليابسة، في حين أن الباقي في المياه الضحلة (أقل من 500 متر).

ومن بين هذه الحقول، هناك 193 حقلًا منتجًا حاليًا، بينما تعرّض 23 حقلًا للإغلاق أو عمليات الهجر.

ويُعَد حقل نفط أغبامي -الذي اكتُشف عام 1998- أحد أكبر حقول المياه العميقة قبالة دلتا النيجر، وبلغ متوسط الإنتاج من الحقل نحو 90 ألف برميل من النفط الخام يوميًا و14 مليون قدم مكعبة يوميًا من الغاز الطبيعي، بنهاية 2019.

وكان حقل إيغينا في المياه العميقة هو أحدث حقل مهم دخل مرحلة الإنتاج في نيجيريا؛ إذ بلغ ذروة إنتاجه البالغة 200 ألف برميل يوميًا في نهاية عام 2019، بعد بدء تشغيله في يناير/كانون الثاني من العام نفسه.

الكهرباء

تبلغ قدرة توليد الكهرباء في نيجيريا 12.522 ألف ميغاواط، يأتي معظمها من الوقود الأحفوري، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

ويُشكل الغاز الطبيعي 80% من توليد الكهرباء في الدولة الأفريقية بنهاية 2019، وفق تقديرات وكالة الطاقة الدولية.

ويحصل 60% فقط من السكان على الكهرباء بنهاية عام 2018، وفقًا لآخر التقديرات الصادرة عن وكالة الطاقة الدولية، مع حقيقة أن القطاع يعاني سوء صيانة مرافق الكهرباء وعدم كفاية شبكة النقل والتوزيع.

وشهد قطاع الكهرباء النيجيري نحو 130 انهيارًا في الشبكة، منذ خصخصته عام 2013، بحسب شركة إنرجي فانغارد الأميركية.

وتشير التقديرات إلى أن البلاد تحتاج إلى استثمارات تصل إلى 100 مليار دولار على مدار الأعوام الـ20 المقبلة، للوصول إلى مصدر كهرباء موثوق.

وفي يونيو/حزيران 2020، وافقت الحكومة على منح 120 مليون دولار، لمواصلة بناء سد كاشيمبيلا واستكماله متعدد الأغراض في ولاية تارابا، الذي من المتوقع أن يُولد 40 ميغاواط من الكهرباء.

كما وقّعت الحكومة -مؤخرًا- عقدًا مدته 6 سنوات بقيمة 1.15 تريليون نايرا نيجيرية (3.8 مليار دولار) مع شركة سيمنس الألمانية لمشروع كهرباء على 3 مراحل، يهدف إلى زيادة قدرة الكهرباء في نيجيريا إلى 25 ألف ميغاواط بحلول 2023.

بينما وضعت نيجيريا أهدافًا طموحة لزيادة قدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة؛ إذ وافقت الحكومة على عقد تطوير محطة مامبيلا للطاقة الكهرومائية -الواقعة في ولاية تارابا- بسعة 3.01 غيغاواط.

وبلغت سعة الطاقة الكهرومائية في نيجيريا 2111 ميغاواط بنهاية عام 2021، بقيادة سدّ كاينجي بسعة توليد 760 ميغاواط؛ ما يجعله عاشر أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا.

كما تزايد دعم الحكومة واهتمام المستثمرين بمشروعات الطاقة الشمسية في السنوات القليلة الماضية، مع واقع أن نيجيريا تنعم بنحو 2600 ساعة من ضوء الشمس سنويًا.

تنويه.. هذا التقرير حُدِّثَ حتى يوم 30 سبتمبر/أيلول 2022، وفق أحدث البيانات المتاحة.

أبرز أرقام دولة نيجيريا لعام 2019:

الدولة نيجيريا
عدد السكان 208.28 مليون نسمة
المساحة 924 ألف كيلومتر مربع
الناتج المحلي الإجمالي 475.82 مليار دولار
احتياطيات النفط الخام المؤكدة 36.89 مليار برميل
إنتاج النفط الخام 1.786 مليون برميل يوميًا
سعة التكرير 446 ألف برميل يوميًا
استهلاك النفط 469.8 ألف برميل يوميًا
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون --
صادرات النفط الخام 2.008 مليون برميل يوميًا
صادرات المنتجات النفطية 20.1 ألف برميل يوميًا
احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة 5.761 تريليون متر مكعب
إنتاج الغاز الطبيعي 47.828 مليار متر مكعب
صادرات الغاز الطبيعي 35.953 مليار متر مكعب

وفيما يلي تستعرض منصة الطاقة المتخصصة لمحات خاصة حول أوبك والدول الأعضاء:

اقرأ أيضًا لمحات خاصة حول دول تحالف أوبك+ من غير الأعضاء في أوبك:

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق