التقاريرتقارير النفطدول النفط والغازموسوعة الطاقةنفط

غينيا الاستوائية.. ماذا تعرف عن الدولة صاحبة أقل إنتاج نفطي في أوبك؟

إنتاج النفط في انخفاض مستمر منذ 2015

وحدة أبحاث الطاقة

رغم أن اكتشاف غينيا الاستوائية احتياطيات نفطية كبرى، قبل 24 عامًا، كان بمثابة تطور إيجابي للاقتصاد، فإن البلاد لا تزال تشتهر بلقب صاحبة أقلّ إنتاج نفطي في منظمة أوبك.

ومن بين أصغر منتجي الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدّرة للنفط كذلك، الغابون وجمهورية الكونغو وفنزويلا، بحسب بيانات أوبك.

وفي الواقع، أصبحت غينيا الاستوائية -البالغ عدد سكانها 1.45 مليون نسمة- عضوًا في منظمة الدول المصدّرة للنفط يوم 25 مايو/أيّار عام 2017.

وفي حين إن الدولة الأفريقية -التي تبلغ مساحتها نحو 28 ألف كيلومتر- تُعدّ بمثابة مُصدّرٍ صافٍ للنفط الخام، فهي كذلك منتج ومُصدّر رئيس للغاز الطبيعي.

اكتشاف النفط

في عام 1996، اكتشفت غينيا الاستوائية احتياطيات نفطية كبرى، وهو التطور الذي أدّى إلى التحول الاقتصادي في البلاد.

وفي غضون السنوات الـ20 الماضية، كان استغلال الموارد النفطية في غينيا الاستوائية يُعدّ بمثابة الركيزة الأساسية للنمو الاقتصادي بالبلاد.

ومع ذلك، استمر اقتصاد غينيا الاستوائية بالانكماش للعام السابع على التوالي في 2021، بنحو 3.2%، بعدما تراجع 4.5% في 2020.

ويتوقع صندوق النقد الدولي -في تقرير الآفاق الاقتصادية الصادر في أكتوبر/تشرين الأول 2022- أن ينمو اقتصاد غينيا الاستوائية بنحو 5.8% في 2022، مع تعافي صادرات النفط وارتفاع الأسعار، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وخلال عام 1996، شهد الناتج المحلي الإجمالي للدولة الأفريقية نموًا بنحو 52.7%، ثم شهد توسعًا بنسبة 148% في العام التالي.

وعاشت غينيا الاستوائية سنوات أخرى من النمو المثير للإعجاب، فعلى سبيل المثال، نما الاقتصاد بنحو 24.8% و26.4% في عامي 1998 و1999 على الترتيب، قبل أن يتوسع بنسبة 110.5% و60% في العامين التاليين.

وبحسب بيانات بنك التنمية الأفريقي، فإن انخفاض أسعار النفط كان بمثابة أداة ضغط على الاستثمارات العامة، التي كانت تمثّل 17.2% من الناتج المحلي الإجمالي لغينيا الاستوائية خلال عام 2017، وهو أقلّ بشكل ملحوظ عن 24.6% النسبة المسجلة في عام 2013.

واتّبعت وزارة المناجم والهيدروكربونات في غينيا الاستوائية عددًا من التدابير الرامية إلى تخفيف تداعيات وباء "كوفيد-19"، من بينها دعم أنشطة الاستكشاف والإنتاج كثيفة رأس المال على مواصلة العمل.

كما قررت في مارس/آذار 2020 التنازل عن الرسوم المفروضة على شركات خدمات النفط والغاز العاملة داخل البلاد، في مسعى لمساعدة مقدّمي الخدمات بالحفاظ على السيولة وتفادي فقدان الوظائف.

احتياطيات النفط

بلغت احتياطيات النفط المؤكدة لدى غينيا الاستوائية 1.1 مليار برميل مع نهاية عام 2021، بحسب تقديرات أويل آند غاز جورنال، دون تغيير عن العام السابق له (2020).

وبحسب المراجعة الإحصائية السنوية لشركة النفط البريطانية بي بي، لم يختلف حجم الاحتياطيات النفطية في غينيا الاستوائية آخر 7 أعوام، قبل خفضها من 1.7 مليار برميل مسجلة عام 2013، كما يوضح الرسم البياني أدناه:

احتياطيات النفط في غينيا الاستوائية

ومجددًا، كانت غينيا الاستوائية هي الأقلّ بين الدول الأعضاء في المنظمة من ناحية الاحتياطيات المؤكدة، وكذلك من ناحية الحصة التي تُشكّلها هذه الاحتياطيات في أوبك، إذ بلغت 0.1% فقط من الإجمالي.

ويأتي ثبات احتياطيات النفط في الدولة الأفريقية حتى مع التزامها بتوفير بيئة مواتية للشركات للعمل خلال الأوقات الجيدة والسيئة، على حدّ قول وزير المناجم في البلاد، غابرييل مباغا أوبيانغ ليما.

ويضيف في تصريحات سابقة: "سنواصل التواصل مع كل المشغّلين للتأكد من اتخاذ أفضل التدابير في دعم استعادة أنشطة الاستكشاف والإنتاج بصناعة النفط والغاز".

وتعطي غينيا الاستوائية الأولوية لتطوير العديد من مشروعات البنية التحتية الخاصة بتكرير النفط، وذلك بهدف إضافة قيمة لإنتاج الخام المحلي وتسهيل عملية التعافي بعد "كوفيد-19"، من خلال مبادرات تنويع الطاقة.

إنتاج النفط

لم يكن إنتاج غينيا الاستوائية من النفط الخام يتجاوز 200 ألف برميل يوميًا في الغالب، قبل أن تنضم البلاد إلى أوبك، لكنه مع ذلك تراجع كثيرًا عقب الالتحاق بالمنظمة.

وقبل انضمامها إلى أوبك، كان إنتاج غينيا الاستوائية النفطي في عامي 2015 و2016 يبلغ 185 و160 ألف برميل يوميًا على الترتيب.

وفي عام 2017 -وهو العام الذي شهد انضمام البلاد إلى منظمة أوبك- بلغ إجمالي الإمدادات التي ضخّتها غينيا الاستوائية 129 ألف برميل يوميًا.

وتراجع الإنتاج النفطي للدولة التي تقع في وسط أفريقيا، عام 2018، إلى 120 ألف برميل يوميًا، قبل أن ينخفض أكثر في العام التالي إلى 110 آلاف برميل يوميًا.

وفي عام كورونا (2020)، لم يكن الوضع أفضل حالًا، إذ ضخّت غينيا الاستوائية نحو 114 ألف برميل يوميًا، قبل أن ينخفض الإنتاج أكثر إلى 93 ألف برميل يوميًا في 2021.

وفي يناير/كانون الثاني 2022، بلغ إنتاج النفط في البلاد 94 ألف برميل يوميًا، ثم تأرجح بين الارتفاع والهبوط في الأشهر التالية، حتى سجل 89 ألف برميل يوميًا في سبتمبر/أيلول 2022، وفق أحدث البيانات المتاحة من قبل أوبك.

وتقدّر وحدة أبحاث الطاقة أن متوسط إنتاج النفط في غينيا الاستوائية سيبلغ 91 ألف برميل يوميًا في إجمالي 2022.

ويوضح الرسم البياني التالي مقارنة لإنتاج غينيا الاستوائية النفطي -حسب تقرير أوبك الشهري- منذ أوائل 2019 حتى سبتمبر/أيلول 2022:

إنتاج غينيا الاستوائية من النفط الخام

أمّا فيما يتعلق بإنتاج غينيا الاستوائية من النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية، فقد بلغ 140 ألف برميل يوميًا بنهاية 2021، كما أنه يقلّ عن ذروته المسجلة في عام 2005 عند 380 ألف برميل يوميًا، وفق بيانات شركة النفط البريطانية بي بي.

ويوضح الرسم البياني التالي، الذي أعدّته وحدة أبحاث الطاقة، تطوُّر إنتاج النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية في غينيا الاستوائية بين عامي 1992 و2021:

إنتاج النفط الخام والمكثفات والسوائل الغازية في غينيا الاستوائية

صادرات النفط

تصدّر غينيا الاستوائية إنتاجها من النفط كافة -في الغالب-، إذ بلغت الصادرات 93 ألف برميل يوميًا في 2021، انخفاضًا من 115 ألفًا في 2020، ونحو 125 ألف برميل يوميًا في 2017، وهو عام الانضمام إلى أوبك.

وسجلت صادرات النفط في الدولة الأفريقية 86 ألف برميل يوميًا في يونيو/حزيران 2022، انخفاضًا من 116 ألفًا خلال يناير/كانون الثاني 2022، وفق أحدث بيانات مبادرة البيانات المشتركة (جودي).

وفي عام 2021، حققت غينيا الاستوائية نحو 4.37 مليار دولار من عوائد الصادرات عمومًا، لتتجاوز مستويات ما قبل الوباء البالغة 4.06 مليار دولار في عام 2019.

ومن هذا الإجمالي، بلغت عوائد صادرات النفط 2.36 مليار دولار في عام 2021، مقارنة مع 2.70 مليار دولار عام 2019، ونحو 1.76 مليار دولار في 2020، بحسب تقرير أوبك السنوي.

وتقدّر وحدة أبحاث الطاقة صعود عائدات غينيا الاستوائية من النفط إلى 3.671 مليار دولار في 2022، مع ارتفاع أسعار الخام؛ جراء الغزو الروسي لأوكرانيا.

ويوضح الإنفوغرافيك التالي توقعات وحدة أبحاث الطاقة لإيرادات دول أوبك من صادرات النفط خلال 2022:

إيرادات دول أوبك

الغاز الطبيعي

تُعدّ غينيا الاستوائية مُصدرًا صافيًا للغاز الطبيعي، وتمتلك 39 مليار متر مكعب من الاحتياطيات المؤكدة بنهاية 2021، حسب تقرير أوبك السنوي.

وبلغ إنتاج الغاز الطبيعي في غينيا الاستوائية 7.04 تريليون متر مكعب بنهاية عام 2021، مقارنة مع 30 مليون متر مكعب فقط في عام 2000.

بينما بلغ الطلب على الغاز في الدولة الأفريقية نحو 2.19 تريليون متر مكعب عام 2021، بارتفاع 17% على أساس سنوي.

وصدّرت غينيا الاستوائية نحو 4.69 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي في 2021، بزيادة 16.6% على أساس سنوي، مع واقع أن غالبية الصادرات كانت على هيئة غاز طبيعي مسال، الذي بدأت البلاد في تصديره عام 2007.

ويوجد في غينيا الاستوائية مصنع واحد للغاز الطبيعي المسال يقع في جزيرة بايوك، الذي بدأ تشغيله عام 2007، ويُزوّد بالغاز الطبيعي المنتج في حقل ألبا.

وتدير الشركة الوطنية للغاز الطبيعي في غينيا الاستوائية -أو شركة سونغاس (Sonagas) المملوكة للدولة- توزيع الغاز الطبيعي وتسويقه في البلاد، بالإضافة إلى استكشاف أصول الغاز.

حقول النفط والغاز

يوجد في غينيا الاستوائية حقل ألبا، الذي بدأت شركة ماراثون أويل إنتاج الغاز الطبيعي فيه خلال عام 1991، كما تمتلك الدولة الأفريقية حقل زافيرو لإنتاج النفط والغاز الطبيعي، الذي بدأ في عام 1996.

وفي حقلي ألبا وزافيرو -الواقعين في جزيرة بيوكو- توجد احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة في غينيا الاستوائية.

وفي عام 2005، شهدت غينيا الاستوائية اكتشاف حقل ألين للغاز الطبيعي على بُعد 32 كيلومترًا من الساحل الشرقي لجزيرة بيوكو.

وفي مارس/آذار 2021، بدأت شركة شيفرون في إنتاج الغاز الطبيعي من حقل ألين البحري، الذي تبلغ احتياطياته نحو 17 مليار متر مكعب.

كما يوجد حقل أسينغ للنفط والغاز قبالة ساحل غينيا الاستوائية في غرب أفريقيا، الذي اكتُشف في عام 2007.

قطاع الكهرباء

على الرغم من تزايد الطلب على الكهرباء في غينيا الاستوائية، فإن إمكان الحصول على الكهرباء وموثوقية الإمدادات منخفضة، نتيجة للبنية التحتية غير الملائمة في البلاد، وسوء إدارة الشبكة الوطنية.

وزاد إجمالي القدرة الكهربائية للتوليد في دولة غينيا الاستوائية منذ عام 2012، مع بدء تشغيل محطة الطاقة الكهرومائية في سدّ دغيبوهو الواقع على نهر ويلي.

وبحسب بيانات البنك الدولي، كانت الكهرباء تصل لنحو 66.7% فقط من سكان غينيا الاستوائية مع نهاية عام 2020.

وتستهلك الدولة الأفريقية 1370 غيغاواط/ساعة من الكهرباء، رغم أن إنتاجها يبلغ 487.6 غيغاواط/ساعة عام 2020، وفق أحدث البيانات المتاحة.

وتستخدم غينيا الاستوائية مصادر الطاقة المتجددة -جميعها من الطاقة الكهرومائية- بتوليد 454.8 غيغاواط/ساعة من الكهرباء في 2020، على حين تنتج فقط نحو 32.8 غيغاواط/ساعة عن طريق الوقود الأحفوري.

وتشير التقديرات إلى أن غينيا الاستوائية لديها ما يتراوح بين 11 و26 غيغاواط من إمكانات الطاقة الكهرومائية، منها 50% تُعدّ قابلة للاستخراج.

تنويه.. هذا التقرير حُدِّثَ حتى يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول 2022، وفق أحدث البيانات المتاحة.

أبرز الأرقام لدولة غينيا الاستوائية لعام 2019:

الدولة غينيا الاستوائية
عدد السكان 1.36 مليون نسمة
المساحة 28 ألف كيلومتر مربع
الناتج المحلي الإجمالي 12.142 مليار دولار
احتياطيات النفط الخام المؤكدة 1.1 مليار برميل
إنتاج النفط الخام 117 ألف برميل يوميًا
استهلاك النفط 4.9 ألف برميل يوميًا
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون --
سعة التكرير --
صادرات النفط الخام 110.2 ألف برميل يوميًا
صادرات المنتجات النفطية --
احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة 39 مليار متر مكعب
إنتاج الغاز الطبيعي 6.235 مليار متر مكعب
صادرات الغاز الطبيعي 4.679 مليار متر مكعب

وفيما يلي تستعرض منصة "الطاقة" لمحات خاصة حول أوبك والدول الأعضاء:

اقرأ أيضًا لمحات خاصة حول دول تحالف أوبك+ من غير الأعضاء في أوبك:

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق