نفطتقارير النفطمفاهيم الطاقة

المقاطعة النفطية عام 1973

أنس الحجي

فرضت عدّة دول عربية مقاطعة نفطية أو (حظر النفط) على الولايات المتحدة وهولندا والدنمارك يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول 1973، إثر الدعم العسكري الذي قدّمته هذه الدول لإسرائيل في أثناء حرب رمضان، ورفضت كل من العراق والبحرين وعمان المشاركة في المقاطعة.

والغريب في الأمر أن الإنتاج العالمي لم ينخفض أكثر من 5%، ومع ذلك ارتفعت الأسعار بمقدار 4 أضعاف، وكان المفروض أن تعود الأسعار إلى مستوى ما قبل المقاطعة مع انتهاء المقاطعة، والتي استمرت بحدود شهرين، لكن الأسعار بقيت في مستوياتها العالية لعدّة سنوات، ثم ارتفعت مرة أخرى مع إضراب عمال النفط الإيرانيين عام 1978، ثم الثورة الإيرانية في بداية عام 1979.

أهداف المقاطعة النفطية في حرب 73

كان الهدف المعلن من المقاطعة النفطية الضغط على الولايات المتحدة لتبنّي سياسة متوازنة في الشرق الأوسط، ومحاولة إقناع المجتمع الدولي بضرورة تطبيق قرار الأمم المتحدة رقم 242، وإجبار إسرائيل على التراجع إلى حدود ماقبل 1967.

وأخفقت المقاطعة في تحقيق أيّ من أهدافها المعلنة، وإن كان بعض الخبراء يرون أنها نجحت في تحقيق أهداف غير معلنة لبعض الحكومات العربية.

وردّت الدول المستهلكة على المقاطعة بسياسات عدّة، كان لها أثر سلبي كبير لدى الدول النفطية، حيث كانت المقاطعة السبب الرئيس في إنشاء وكالة الطاقة الدولية، ووزارة الطاقة الأميركية، والبدء في بناء الاحتياطيات الإستراتيجية، والتعاون بين الدول المستهلكة لوضع برامج لزيادة كفائة استهلاك الطاقة، والبحث عن بدائل للنفط.

كما نتج عنها الموافقة على بناء خط أنابيب ألاسكا وتطوير حقول النفط في بحر الشمال، والتي أضافت أكثر من 5 ملايين برميل يوميًا، وأسهمت في انهيار أسواق النفط في منتصف الثمانينيات.

لقراءة الحلقات السابقة من مفاهيم الطاقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى