موسوعة الطاقةتقارير النفطمفاهيم الطاقةنفط

ما الفرق بين الصخر النفطي والنفط الصخري؟

تكلفة إنتاج النفط من الصخر النفطي أضعاف تكاليف النفط الصخري

أنس الحجي

الصخر النفطي هو مادّة عضوية توجد بكمّيات ضخمة، ويجري التعامل معها مثل المناجم المفتوحة.. يجري تسخينها لاستخراج النفط منها، وتكلفة إنتاج النفط منها عالية جدًا، إلّا أن النفط المستخرج هو من النوعية العالية جدًّا.

النفط الصخري هو النفط الذي يُستخرج من الصخور الكتيمة، عن طريق الحفر الأفقي والتكسير المائي.

ما هو الصخر النفطي؟

طبقات صخرية قريبة من سطح الأرض، لا تحتوي على النفط، لكن تحتوي على مادّة عضوية تسمّى "كيروجين"، إذا جرى تسخينها إلى درجات حرارة عالية تتحوّل إلى نفط عالي الجودة.

ويمكن النظر إلى هذه الصخور -التي تسمّى بالعربية "صخور السجّيل"- على أنها ستتحوّل إلى نفط يومًا ما، إذا تعرّضت لمزيد من الحرارة، لذلك فإن عملية استخراج النفط منها ما هي إلّا عملية تسريع لما قد يحدث في الطبيعة.

يوجد هذا النوع من الصخور في أماكن مختلفة من العالم، خاصّةً جبال الروكي في ولاية كولورادو الأميركية، وأستراليا والصين والبرازيل.

كما توجد بعض الاحتياطيات في الأردن وفلسطين، ويمكن حرقها مباشرةً للحصول على الطاقة في محطات الكهرباء وبعض المصانع، وتبلغ احتياطيات النفط فيها نحو ثلاثة أضعاف الاحتياطي العالمي من النفط التقليدي.

سبق استخراج النفط من هذه الصخور عمليةَ اكتشاف النفط التقليدي بعدّة سنوات، حيث حصل ذلك في فرنسا، عام 1837، بينما اكتُشِف النفط التقليدي في الولايات المتحدة، عام 1859.

ولم تنجح عملية استخلاص النفط من الصخور النفطية بشكل تجاري حتّى يومنا هذا، بسبب ارتفاع تكاليف استخراج النفط من الصخور، وأضراره البيئية الكبيرة مقارنةً بالطرق التقليدية لاستخراج النفط، إلّا إن المحاولات في الأردن مستمرّة حتّى الآن.

تكاليف إنتاج هذا النفط مرتفعة جدًّا، وتبلغ أضعاف تكاليف إنتاج النفط التقليدي أو النفط الصخري.

النفط الصخري

يوجد النفط في طبقات صخرية عميقة وكتيمة، يُستَخرَج عن طريق حفر الآبار عموديًا، حتّى الوصول إلى الطبقة الصخرية الكتيمة الحاوية على النفط، ثمّ يجري الحفر أفقيًا باتّجاهات عدّة، وبعد وضع الأنابيب داخل البئر، يجري تثقيبها بآلات خاصّة، ثمّ ضخّ الماء مع موادّ كيماوية وحبيبات الرمل بضغط عالٍ جدًّا.

يخرج الماء من الثقوب ويدخل في الصخور، ويسبّب فيها تصدّعات بسبب الضغط الكبير، الأمر الذي يسهّل خروج النفط.. وجود حبيبات الرمل يمنع الصخور من الالتحام مرّةً أخرى، فيستمرّ النفط بالتدفّق.

يوجد النفط الصخري في أماكن عدّة من العالم، إلّا أن الولايات المتحدة هي أكبر منتجة له، وهو الذي جعلها أكبر منتج للنفط في العالم، وهو من النوع الحفيف الحلو والخفيف جدًّا، والمكثّف. كما يُنتج في الأرجنتين بكمّيات قليلة نسبيًا.

تكاليف إنتاجه الكلّية في الولايات المتحدة لا تقلّ عن 28 دولارًا للبرميل حاليًا، إلّا أن التكاليف تختلف من بئر إلى بئر، ومن طبقة إلى أخرى، ومن منطقة إلى أخرى.

لم يُنتَج في دول أخرى لأسباب متعدّدة، أهمّها ارتفاع التكاليف وعدم توافر رأس المال والخبرات، والموارد المائية اللازمة لعمليات التكسير المائي.

معنى الغاز الصخري

ما ينطبق على النفط الصخري ينطبق على الغاز الصخري، إلّا أن احتياطيات الغاز الصخري حول العالم أكبر بكثير.

بدأت دول أخرى غير الولايات المتحدة عملية إنتاجه، مثل السعودية، كما إن هناك محاولات في الجزائر.

لقراءة الحلقات السابقة من مفاهيم الطاقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى