التقاريرتقارير النفطتقارير دوريةسلايدر الرئيسيةعاجلنفطوحدة أبحاث الطاقة

وكالة الطاقة الدولية تخفض تقديرات نمو الطلب العالمي على النفط في 2022

وتتوقع فائضًا في المعروض النفطي مع تداعيات أوميكرون

وحدة أبحاث الطاقة - سالي إسماعيل

خفضت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022، متوقعة أن يتجاوز إنتاج النفط العالمي الطلب على الخام العام المقبل.

وبحسب التقرير الشهري الصادر عن وكالة الطاقة الدولية، اليوم الثلاثاء، فإن الزيادة الجديدة في حالات الإصابة بوباء كورونا قد تؤدي لإبطاء تعافي الطلب العالمي على النفط بشكل مؤقت.

وتشير الوكالة التي تتخذ من باريس مقرًا لها، إلى أن السفر الجوي ووقود الطائرات هما الأكثر تضررًا من ظهور حالات جديدة للوباء.

آفاق الطلب على النفط

خفضت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط العام المقبل بنحو 100 ألف برميل يوميًا عن تقييمات الشهر الماضي، ليكون من المتوقع أن يرتفع بنحو 3.3 مليون برميل يوميًا.

وتقول وكالة الطاقة، إن عام 2022 قد يشهد عودة الطلب العالمي على النفط لمستويات ما قبل الوباء عند 99.5 مليون برميل يوميًا، وفق التقرير الشهري.

وبالنسبة لعام 2021، أجرت وكالة الطاقة الدولية كذلك تعديلًا بالخفض قدره 100 ألف برميل يوميًا، ليكون من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بنحو 5.4 مليون برميل يوميًا.

الطلب العالمي على النفط

المعروض من النفط

تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يشهد المعروض العالمي من النفط قفزة قدرها 6.4 مليون برميل يوميًا العام المقبل، بعد زيادة قدرها 1.5 مليونًا في 2021.

ومن المرجح أن ينمو المعروض النفطي من خارج دول أوبك+ بنحو 1.8 مليون برميل يوميًا عام 2022، مع زيادة الإمدادات بقوة من جانب الولايات المتحدة وكندا والبرازيل.

وتعتقد الوكالة الدولية أن السعودية وروسيا قد تسجلان مستويات قياسية بشأن إنتاج النفط العام المقبل، إذا أنهى تحالف أوبك+ قيود الإنتاج المتفق عليها بالكامل.

فائض في المعروض النفطي

تقول وكالة الطاقة، إن الارتفاع المطّرد في المعروض النفطي، جنبًا إلى جنب مع انخفاض الطلب، ومع افتراض استمرار تحالف أوبك+ في كبح قيود الإنتاج، يمكن أن يؤدي إلى حدوث فائض خلال عام 2022.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أنه بدايةً من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري يصبح المعروض أكبر من الطلب، وذلك بسبب نمو الإمدادات في الولايات المتحدة ودول تحالف أوبك+.

وتشير تقديرات الوكالة الدولية إلى أن الربع الأول من العام المقبل قد يشهد فائضًا في المعروض النفطي قدره 1.7 مليون برميل يوميًا، وفائض مليوني برميل يوميًا في الربع الثاني من العام ذاته.

مخزونات دول التعاون

تراجعت مخزونات النفط لدى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنحو 21.2 مليون برميل خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبذلك يقف إجمالي المخزونات التجارية عند 2.737 مليار برميل، وهو أقلّ بنحو 243 مليون برميل عن متوسط السنوات الخمس من 2016 وحتى 2020,

وتشير البيانات الأولية عن شهر نوفمبر/تشرين الثاني إلى أن مخزونات النفط تراجعت بنحو 23 مليون برميل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق