مفاهيم الطاقةتقارير النفطنفط

ماهو الكيروسين؟.. ماهو وقود الطائرات؟

أول من قَدّم الكيروسين للعالم هو أبو بكر الرازي في القرن التاسع الميلادي

أنس الحجي

يُعرف الكيروسين في بعض البلاد الأوروبية بـ"البرافين"، وفي بعض البلاد العربية بـ"زيت الكاز"، وهو سائل خفيف لا لون له، يميل أحيانًا إلى لون وردي خفيف.. يُحصَل عليه من النفط الخام بالتسخين ما بين 150 و275 درجة.

يُذكر أن أول من قَدّم الكيروسين للعالم هو أبو بكر الرازي، في القرن التاسع الميلادي.

ويستخدَم في التدفئة والإضاءة -خاصة في المناطق التي تنقطع فيها الكهرباء باستمرار-، لكن أغلبه يستخدم أساسًا لوقود الطائرات.

أنواع وقوع الطائرات

هناك 3 أنواع من وقود الطائرات: A1 و A و B.. الأول هو أحد أنواع الكيروسين بمواصفات خاصة عالمية متعارف عليها دوليًاً، أمّا النوع الثاني فإنه يستخدم في الولايات المتحدة وقريب جدًّا من الأول، إلّا أن درجة تجمُّدِه أقلّ من الأول بنحو 3 درجات، أمّا نوع B فهو نادر، ولا يُستخدم إلّا في المناطق الباردة جدًا، كما إنه أصبح الوقود الموحّد لجميع آليات الجيوش من سيارات وعربات ودبابات وطائرات.

الفرق الأساس بين وقود الطائرات المستخدم في الولايات المتحدة وغيره من الدول الأخرى، أنه يتحمل درجات حرارة أبرد، فوقود A1 يتحمل انخفاض درجات الحرارة حتى 40 درجة مئوية تحت الصفر، بينما يتحمل A الأميركي انخفاض درجات الحرارة حتى 47 درجة مئوية تحت الصفر.

أمّا نوع B، فيُستخدَم في بعض الطائرات الحربية بالمناطق الباردة جدًا مثل الآسكا أو حول الدائرة القطبية، حيث يتحمل انخفاض درجات الحرارة إلى 60 تحت الصفر، إلّا أنه مزيج خطر من الكيروسين والنافثا، لذلك لايُستخدَم إلّا في أماكن معينة وللضرورة.

وهناك نوع يستخدمه الروس في المناطق الباردة اسمه TS1، وهو قريب من نوع B.

كما إن هناك تصنيفات أخرى تستخدمها القوى الجوية للبلاد المختلفة بسبب تعدّد أنواع الطائرات واستخداماتها، وحسب الموقع الجغرافي وحالة الطقس.

وكما هي الحال في البنزين، ولأسباب فنية واقتصادية وبيئية، يُمزَج العديد من المواد مع وقود الطائرات.

لقراءة الحلقات السابقة من مفاهيم الطاقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى