رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أسعار النفط ترتفع 3%.. وخام برنت أعلى من 88 دولارًا - (تحديث)

مع المخاوف الجيوسياسية

ارتفعت أسعار النفط بنحو 3% تقريبًا في نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، مع مخاوف بشأن تعطّل محتمل للإمدادات، جراء التوترات المتزايدة في شرق أوروبا والشرق الأوسط.

كانت أسعار النفط قد اختتمت تعاملات الجلسة الماضية على تراجع بنحو 2%، مع هبوط قوي لمؤشرات الأسهم الأميركية، وسط ترقّب اجتماع الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع، مع متابعة نتائج أعمال الشركات.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم مارس/آذار- بنسبة 2.8%، مسجلة 85.60 دولارًا للبرميل.

وصعدت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم مارس/آذار 2022- بنحو 2.2%، مسجلة 88.20 دولارًا للبرميل.

كانت أسعار النفط قد وصلت إلى أعلى مستوياتها في 7 سنوات الأسبوع الماضي، مدعومة بضيق العرض العالمي وتسارع الطلب.

وقلّصت صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي بنحو 0.5% إلى 4.4% العام الجاري مقارنة مع 5.9% العام الماضي، مع تزايد إصابات كورونا.

الغزو الروسي لأوكرانيا

قال كبير المحللين في سنورد تردينع، تشيوكي تشين: "تظل نغمة السوق قوية، مدعومة بالمخاطر الجيوسياسية المتزايدة".

وأضاف: "نرى جني أرباح عندما ترتفع الأسعار، لكن الرغبة في شراء النفط تظل قوية، إذ يشعر المستثمرون بالقلق من تعطّل الإمدادات في حالة نشوب صراع بين روسيا وأوكرانيا".

قال الناتو أمس الإثنين، إنه يضع قوّاته في حالة تأهّب، ويعزز أوروبا الشرقية بمزيد من السفن والطائرات المقاتلة، فيما وصفته روسيا بـ "الهستيريا" الغربية ردًا على حشدها لقوّاتها على الحدود الأوكرانية.

قال مسؤولون أميركيون وإماراتيون، إن ميليشيات الحوثي المتحالفة مع إيران شنّت هجومًا صاروخيًا على الإمارات أمس الإثنين، استهدف قاعدة تستضيف الجيش الأميركي، لكن أُحبِطَ الهجوم بوساطة صواريخ باتريوت.

الطلب على النفطأوضاع سوق النفط

قال محلل السلع في شركة ركوتين سيكورتيز، ساتورو يوشيدا: "إن مخاطر التراجع في سوق النفط ستكون محدودة، لأن أيّ تصعيد للوضع في أوكرانيا أو الشرق الأوسط سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير".

وأضاف: "من المتوقع أيضًا أن يستمر شحّ الإمدادات، إذ تكافح أوبك+ للوصول إلى هدف إنتاجها، ومن المرجح أن تحافظ على سياستها الخاصة بالزيادة التدريجية للإمدادات"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

أوبك والمخزونات الأميركية

تكافح أوبك+، التي تجمع منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك) وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا في تحالف أوبك+، لتحقيق هدف زيادة الإنتاج الشهري البالغ 400 ألف برميل يوميًا.

كما تقدّم مخزونات النفط الأميركية المنخفضة الدعم، إذ سجلت مخزونات النفط الخام حول نقطة تسليم خام غرب تكساس الوسيط بمدينة نيويورك في كوشينغ في أوكلاهوما أدنى مستوى لها في هذا الوقت من العام منذ عام 2012.

وأضاف مستثمرو المحافظ المالية إلى مراكزهم الصعودية في النفط للأسبوع الخامس على التوالي، إذ مرّت أسوأ موجة من الإصابات بفيروس كورونا، وبدأت الحكومات في رفع القيود المفروضة على الأعمال والسفر.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق