رئيسيةأخبار الغازأخبار الكهرباءغازكهرباء

أزمة الغاز الإيراني.. تركيا تفرض قيودًا على استهلاك المصانع للكهرباء

بعد انقطاع الغاز من إيران

أحمد بدر

حالة من الارتباك سادت في تركيا بعد إعلان طهران تعليق تدفق الغاز الإيراني إلى أنقرة، لمدة 10 أيام؛ حيث أعلنت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية في تركيا فرض قيود إضافية على استهلاك الكهرباء في المنشآت الصناعية، بعد القيود على استهلاك الغاز الطبيعي بسبب انقطاعه من إيران.

من جانبها، قالت شركة بوتاش، المشغلة لخطوط الأنابيب الحكومية، إنها قد تقطع إمدادات الطاقة عن المصانع.

وأعلنت شركة بوتاش أنها ستحد من بيع الغاز الطبيعي للمواقع الصناعية ومحطات الطاقة ذات الاستهلاك الكثيف، دون أن تحدد حجم الكميات المقتطعة، لافتة إلى تحذيرات وزارة الطاقة من أن الشركات ستواجه انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي على خلفية الأزمة.

واستبعدت السلطات التركية تأثر المنازل بانقطاع التيار الكهربائي وإمدادات الغاز المحدودة.

أزمة الغاز الطبيعي في تركيا

يُمثِّل قرار وقف ضخ الغاز الإيراني ضربة قوية لتركيا، التي شهدت مؤخرًا تصاعدًا في تكاليف استيراد الطاقة، نتيجة ارتفاع أسعار الجملة وانخفاض الليرة مقابل الدولار؛ الأمر الذي دفع الحكومة والمصرف المركزي التركي إلى إقراض أو بيع مليارات الدولارات إلى "بوتاش" لتغطية مشترياتها.

تركيا تفتتح 4 محطات توليد كهرباء جديدة
محطة لتوليد الكهرباء في تركيا - أرشيفية

وأرجعت طهران توقف الإمدادات من الغاز الإيراني بدءًا من يوم الخميس إلى أعطال فنية، في وقت تعتمد فيه تركيا على إيران في نحو 10% من وارداتها من الغاز خلال أشهر الشتاء، بينما تستورد بقية احتياجاتها من خلال خطوط الغاز مع روسيا وأذربيجان.

وخلال الأشهر الماضية، سعت تركيا إلى تأمين احتياجاتها من الغاز الطبيعي بعقود طويلة ومتوسطة الأجل، بالتزامن مع ما تشهده أوروبا من أسعار قياسية للطاقة؛ حيث عملت على تجديد عقد الغاز مع أذربيجان، وجددت عقدها مع شركة غازبروم الروسية.

عقد غازبروم الروسية

وقّعت شركة بوتاش في تركيا اتفاقية مع شركة غازبروم الروسية، في منتصف يناير/كانون الثاني الجاري، لتوريد الغاز الطبيعي لمدة 4 سنوات؛ حيث أعلنت الشركة الروسية أنها ستزود بوتاش بنحو 5.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا بموجب الاتفاق، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأجبر الطلب القياسي على الغاز الطبيعي تركيا -خلال العام الماضي- على زيادة مشترياتها من السوق الفورية، التي شهدت ارتفاعًا قياسيًا في الأسعار؛ حيث تعتمد بالأساس على خط أنابيب الغاز من روسيا وأذربيجان وإيران، فضلًا عن واردات الغاز الطبيعي المسال من نيجيريا والجزائر والأسواق الفورية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أبرمت تركيا اتفاقية لاستيراد 11 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي مع أذربيجان، عبر خط أنابيب باكو-تفليس-أرضروم، بعد انتهاء عقد مدته 15 عامًا مقابل 6.6 مليار متر مكعب، في 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق