رئيسيةأخبار الغازأخبار الكهرباءغازكهرباء

الإمارات تنفذ مشروعًا لتحويل غازات الدفيئة إلى طاقة

تستهدف الإمارات خفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 23.5% بحلول عام 2030، من خلال عدد من المشروعات المبتكرة، ضمن جهودها لخفض الانبعاثات عالميًا، والوفاء بتعهدات اتفاق باريس للمناخ.

وفي هذا الإطار، أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير" عن توقيع عقد استشاري مع شركة كيو العالمية لإجراء دراسة جدوى لتطوير مشروع استخراج غازات الدفيئة المتولدة في مكب النفايات في الظفرة، وتحويلها إلى مصادر طاقة صديقة للبيئة.

يأتي ذلك في إطار خطة المركز الرامية إلى تحقيق نتائج أكثر فاعلية على صعيد إدارة النفايات، واتّباع أفضل سبل معالجتها والتعامل السليم معها.

تفاصيل المشروع

بموجب العقد الذي أبرمه مركز تدوير، ستقدّم شركة كيو خدمات استشارية ودراسة جدوى تشمل الجوانب الفنية والمالية والبيئية لتطوير وتشغيل مشروع استخراج وتحويل الغاز إلى مصادر طاقة صديقة للبيئة.

ويشمل التعاون دراسة متطلبات السوق المحلية، واحتياجات الدولة للمشروع، ومجالات الاستفادة من غازات الدفيئة المتولدة في مكب النفايات في الظفرة.

كما يشمل العقد عمليات الحفر واختبارات ضخ الغاز والكميات المتوقع توليدها خلال 10 سنوات، ضمن الموقع المحدد، فضلًا عن تقييم خصائص الغاز المستخرج.

وستعمل شركة كيو على تطوير وإعداد شروط المناقصة قبل فتح باب تقديم العطاءات لترسية المشروع، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة.

غازات الدفيئة
عبد المحسن مبارك الكثيري مدير إدارة المشروعات والمنشآت في مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير"

تحويل النفايات إلى طاقة

قال مدير إدارة المشروعات والمنشآت في مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير"، عبدالمحسن مبارك الكثيري، إن توقيع العقد يأتي في إطار جهود المركز الرامية إلى تعزيز التعاون مع الجهات المختصة لتطوير خدمات معالجة النفايات وتحويلها إلى طاقة واستثمارها بشكل مستدام وآمن يدعم الاقتصاد الوطني، ويخدم أهداف التنمية المستدامة، في إمارة أبوظبي.

وأشار إلى أن ذلك ينسجم مع الخطة الإستراتيجية للمركز الجاري تنفيذها، تماشيًا مع رؤية أبوظبي 2030.

تهدف إستراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة استخدام الطاقة 2030، إلى توفير 19 ألف غيغاواط/ساعة من الكهرباء، وتجنّب انبعاثات تصل لأكثر من 9 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

وأضاف: "نتطلع من خلال العقد الاستشاري إلى تنفيذ المشروع بما يتماشى مع أفضل المعايير والممارسات المتّبعة، وبما يلبي متطلبات إمارة أبوظبي والخاصة بتعزيز مصادر الطاقة الصديقة للبيئة نحو تحقيق مستقبل أكثر إشراقًا واستدامة للأجيال القادمة".

فرز النفايات

يُذكر أن مكب النفايات في الظفرة حقق جهودًا بيئية مميزة تمثلت في استخراج وفرز المواد القابلة لإعادة التدوير من المكب لتقليل الآثار البيئية، وتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد، ففي العام الماضي 2021 استُخرِج 25 ألفًا و524 طنًا من النفايات، وخلال النصف الأول من العام الجاري 2022 استُخرِج 12 ألفًا و542 طنًا من النفايات، بغرض إعادة استخدامها وتدويرها، ومنها مخلّفات البلاستيك والورق والكرتون والحديد والخشب والألومنيوم.

يشار إلى أن الإمارات اتخذت العديد من الإجراءات للتخفيف من التغيرات المناخية، منها إطلاق الخطة الوطنية للتغير المناخي والإستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، الهادفة إلى زيادة حصة الطاقة النظيفة والمتجددة إلى 50% من مزيج الطاقة المحلي بحلول عام 2050، وخفض الانبعاثات الكربونية من إنتاج الكهرباء بنسبة 70%.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق