أسهم وشركاتأسهمرئيسيةشركات

تحليل سهم لوسيد.. هل الوقت مناسب للشراء؟

ياسر نصر

يعدّ تحليل سهم لوسيد لصناعة السيارات الكهربائية، واحدًا من أكثر الموضوعات المهمة التي يبحث عنها المتعاملون في الوطن العربية بصفة عامة، والسعودية بصفة خاصة.

ورغم الطفرات الكبيرة التي حققها سهم لوسيد خلال العام الماضي، فإنه يواجه صعوبات في 2022، بالتزامن مع استمرار أزمة الرقائق الإلكترونية، والمخاوف من حدوث ركود عالمي، عقب ارتفاع التضخم وتسجيله لمستويات قياسية.

ارتفع سهم لوسيد (NASDAQ: LCID) نحو 0.44% في تعاملات ماقبل السوق، مسجلًا 18.30 دولارًا أميركيا، بحلول الساعة 12.40 مساءً بتوقيت غرينتش (03:40 مساءً بتوقيت مكة المكرمة).

وكان السهم قد أغلق تعاملات أمس الأربعاء، 6 يوليو/تموز 2022، في السوق الأميركية على ارتفاع بنحو 5.75% ليصل إلى مستوى 18.22 دولارًا.

أرقام سهم لوسيد

تقول محللة أسواق المال في مصر، حنان رمسيس، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة، إن سهم لوسيد انخفض منذ بداية العام بنسبة 53.7%، مع تراجع عامّ في غالبية أسهم السيارات الكهربائية.

وأشارت إلى أن السهم يمرّ بمرحلة هبوط على المدى المتوسط والطويل، إذ شهد تراجعات من مستوى 58 دولارًا تقريبًا، حتى وصل قرب مستويات دعم رئيسة عند 12 دولارًا تقريبًا.

تحليل سهم لوسيد
محللة أسواق المال في مصر، حنان رمسيس

وأضافت حول تحليل سهم لوسيد، أن السهم بدأ في اتجاه عرضي على المدى القصير مع ارتفاع نسبي في أحجام التداولات متجهًا نحو مستوى المقاومة الأولى قرب 20 دولارًا تقريبًا.

وأوضحت أنه حال نجاح السهم تخطّي المستوى، فإنه سيعكس الاتجاه إلى صاعد، مستهدفًا مستويات 30 دولارًا و35 دولارًا على أقلّ تقدير.

ونصحت محللة أسواق المال بتكوين مراكز شرائية على المدى المتوسط والقصير، مع إمكان الشراء حتى مستوى 20 دولارًا، وعَدّ مستوى 10 دولارات للسهم هو مستوى إيقاف الخسائر على جميع المستويات.

الاستثمارات السعودية

يأتي الاهتمام بتحليل سهم لوسيد في ظل الاستثمارات الضخمة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، في شركة صناعة السيارات الكهربائية، التي تخطط لمنافسة تيسلا في سوق المركبات الجديدة.

وقدّم الصندوق حزمة من المحفزات الحكومية لتوطين صناعة السيارات الكهربائية، إذ قدّم قرضًا بقيمة 6 مليارات ريال (1.60 مليار دولار) لشركة لوسيد لبناء أول مصنع للسيارات الكهربائية في المملكة، وهو ما يدعم رؤية المملكة 2030.

تأتي خطة السعودية لاحتضان مصنع لوسيد ضمن إستراتيجية تحوّل المملكة لقوّة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية، إذ يستهدف المصنع إنتاج 150 ألف سيارة سنويًا بحلول 2027.

يشار إلى أن صندوق الاستثمار السعودية كان قد أعلن في فبراير/شباط من العام الجاري (2022) رفع ملكيته بسهم لوسيد في السوق الأميركية بنسبة 29% -56 مليار دولار-، بعد أن كان 43.4 مليار دولار، ليصبح إجمالي مساهمته في الشركة نحو 62%.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق