رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الغازطاقة متجددةعاجلغاز

مباحثات مصرية أميركية لدعم تحول الطاقة وخفض الانبعاثات

عقد وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، عدة مباحثات مع مسؤولين أميركيين وأوروبيين تركزت حول تحول الطاقة وخفض الانبعاثات على هامش اجتماع منتدى غاز شرق المتوسط.

وبحث الملا مع وفد رفيع المستوى من وزارة الطاقة الأميركية -برئاسة نائب مساعد وزير الطاقة الأميركي للشؤون الخارجية لأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جوشوا فولز- مجالات تحول الطاقة وجهود خفض الانبعاثات نحو تحقيق مستقبل منخفض الكربون وفرص التعاون المشترك مع الولايات المتحدة في هذه المجالات.

وأكد الوفد الأميركي تطور دور منتدى غاز شرق المتوسط وإسهامه في تحقيق التعاون والتكامل في مجال الطاقة بين دول المنطقة.

تحول الطاقة في مصر

أوضح الملا أن مصر مهتمة خلال مرحلة انتقال الطاقة بالمضي قدمًا وتعزيز التعاون مع الشركات العالمية في تنفيذ مشروعات لإنتاج الوقود الأحفوري الأنظف وإزالة الكربون وخفض الانبعاثات من هذا الوقود.

وشدد الملا على أن الوقود الأحفوري يقوم بدور مهم في تلبية متطلبات الاستهلاك لتحقيق أمن الطاقة، مؤكدًا أهمية التعاون مع الشركات الأميركية في مجالات التمويل والتدريب والتكنولوجيا لتنفيذ هذه المشروعات.

واستعرض اللقاء المبادرات الخاصة بإزالة الكربون وخفض الانبعاثات التي أطلقها منتدى غاز شرق المتوسط وإمكان التعاون مع الولايات المتحدة في تطبيق هذه المبادرات التي تعد من أهم أهداف المنتدى.

وأبدى الوفد الأميركي اهتمامه بالتعاون في هذا المجال لتسريع وتيرة التنفيذ، حسبما كشف بيان وزارة البترول المصرية، الذي اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

تحول الطاقة في مصر
جانب من المباحثات المصرية الأوروبية

التعاون مع أوروبا

من جهة أخرى، أكد الملا ومفوضة الطاقة والمناخ في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمسون -خلال جلسة مباحثات مشتركة بحضور سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة السفير كريستيان برجر- أهمية مذكرة التفاهم الثلاثية التي وُقّعت خلال أعمال المنتدى بصفتها خطوة مهمة للإسراع باستغلال موارد الغاز في منطقة شرق المتوسط والبنية التحتية المصرية بشكل اقتصادي لنقل الغاز إلى دول أوروبا.

وأوضح الملا أن المذكرة ستُسهم في إعطاء دفعة وتشجيع الشركات العالمية على الإسراع بتنمية وإنتاج موارد الغاز من منطقة شرق المتوسط، الأمر الذي يُسهم في تحقيق أمن الطاقة ورفاهية الشعوب.

واتفق الجانبان على أهمية المتابعة والتنسيق المشترك بين فرق العمل من الجانبين لخطوات تنفيذ مذكرة التفاهم ومتابعتها بصورة دورية من الوزراء، إذ تُعد مذكرة التفاهم بمثابة الإطار الرئيس الداعم لأعمال الشركات ومشروعاتها المشتركة، ويشمل ذلك تنمية الغاز وإنتاجه من الحقول ومشروعات البنية التحتية لخطوط أنابيب نقل الغاز وتسييله وتصديره.

غاز شرق المتوسط

أعرب الملا عن تقديره لدعم الاتحاد الأوروبي لمسيرة عمل المنتدى منذ البداية، وهو ما تُوّج بتوقيع مذكرة التفاهم.

وأكدت مفوضة الطاقة الأوروبية سعادتها بالتطور الإيجابي للمباحثات والعمل المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي بشأن الغاز الطبيعي في شرق المتوسط، بما أدى إلى الوصول لهذه النتائج الملموسة.

وأشارت إلى أن مصر استبقت الوضع الحالي بخطواتها منذ عدة سنوات لإنشاء المنتدى للإسهام في تأمين إمدادات الطاقة من شرق المتوسط.

تحول الطاقة في مصر
جانب من المباحثات المصرية الأوروبية

خفض الانبعاثات

ناقش الجانبان توجهات تنفيذ عمليات تحول الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية، وأكد الملا جهود مصر الحثيثة من خلال رؤية وإستراتيجية واضحة لتنويع مزيج استهلاك الطاقة في مصر وزيادة استخدام المصادر الجديدة والمتجددة جنبًا إلى جنب مع الوقود الأحفوري خاصة الغاز الطبيعي، بما يُسهم في كفاءة استغلال موارد مصر من الطاقة بالصورة المثلى.

ولفت إلى أن مصر تحدّث إستراتيجيتها الحالية للطاقة التي وضعتها عام 2016 لتشمل الهيدروجين بوصفه وقودًا نظيفًا.

وأكدت المفوضة الأوروبية دعم الاتحاد الأوروبي لعمليات تحول الطاقة، مشيرة إلى أن الغاز الطبيعي يبرز دوره بصفته وقودًا انتقاليًا مهمًا في هذا الشأن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق