التقاريرتقارير الغازرئيسيةسلايدر الرئيسيةغاز

معمل الفاضلي.. عملاق معالجة الغاز في أرامكو السعودية (صور)

الطاقة

لدى شركة أرامكو السعودية العديد من المشروعات العملاقة، في مقدّمتها معمل الفاضلي للغاز، الذي يعدّ في صدارة المرافق الحيوية، لتأمين الطلب المتنامي على الوقود والطاقة في المملكة.

انتبه عملاق النفط السعودي مبكرًا إلى أهمية الغاز الطببيعي، والذي تتهافت عليه الدول حاليًا لتأمين احتياجاتها من الطلب على الطاقة، ويُنظر إليه على أنه وقود انتقالي في مرحلة تحول الطاقة.

فمنذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، بدأت أرامكو السعودية في استخلاص الغاز واستخدامه لتطوير منتجات إضافية ذات قيمة، إلى جانب النفط.

يُعدّ معمل الفاضلي للغاز أحد المرافق الإنتاجية المهمة التي تعزز التأثير الكبير لأرامكو وريادتها، ليس على مستوى زيادة إمدادات الغاز فقط، بل على مستوى النمو الاقتصادي أيضًا.

معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية
معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية

الطلب على الغاز في السعودية

تعمل شركة أرامكو السعودية على زيادة احتياطياتها من الغاز، بالتزامن مع تزايد الطلب المحلي والدولي على الغاز، إذ تسعى إلى اكتشاف حقول جديدة، وإضافة مكامن جديدة في الحقول الحالية، مع إعادة تقييم مكامن الحقول القائمة.

يتواكب توسّع أعمال أرامكو في مشروعات الغاز مع رؤية السعودية الطموحة لزيادة إمدادات الغاز المحلية وتوفير مادة وسيطة إضافية بأقلّ الانبعاثات الناتجة من أعمال الحرق.

التزمت أرامكو السعودية، طيلة الـ4 عقود الماضية، بتلبية احتياجات المملكة من الغاز الذي يُستخدم في توليد الكهرباء، والعديد من الصناعات، مثل: الصلب، والألومنيوم، والبتروكيماويات، وتحلية المياه.

معمل لتكرير الغاز التابع لشركة أرامكو
معمل لتكرير الغاز التابع لشركة أرامكو

شبكة الغاز السعودية

استعانت أرامكو السعودية بأحدث التقنيات؛ من أجل تطوير العديد من مرافق الغاز ضمن إستراتيجيتها للتوسع في هذا المجال الحيوي.

وشهدت العديد من المعامل، وفي مقدمتها معمل الفاضلي، تطورات لافتة ترتكز إلى أحدث التقنيات التي تعزز مستوى زيادة إمدادات الغاز، ودعم النمو الاقتصادي، وتطوير قدرات الموارد البشرية الوطنية، وتقليل الانبعاثات.

ويُعدّ معمل الفاضلي للغاز جزءًا بالغ الأهمية في التوسعة الحالية لشبكة الغاز في السعودية، إذ خُطِّطَت التوسعة من أجل تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في المملكة.

بدأت أرامكو أعمال تطوير معمل الغاز الجديد في الفاضلي أواخر عام 2016، وتتخطى القيمة التي يوفرها المشروع حدود الموارد التي سيعالجها، إذ سيضيف مليارات الدولارات إلى الاقتصاد المحلي، مع توقعات بتوفير نحو 40% من الخدمات والمواد المستخدمة في تطويره وتصنيعها داخل المملكة.

وحقّق معمل الفاضلي مستوى متميزًا من المحتوى المحلي في إنشائه، ويتميز بتقنياته المتطورة التي تحقق أقصى معدلٍ لاستخلاص الكبريت بنسبة 99.9%، ما يساعد في حماية جودة الهواء.
بلغت طاقة معمل الغاز في الفاضلي نحو 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا، بعد اجتياز مرحلة التشغيل بنجاح.

معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية
من مراسم بدء أعمال مشروع معمل الفاضلي

إمكانات ضحمة

يعدّ معمل الغاز في الفاضلي أول معمل لشركة أرامكو السعودية يعالج الغاز غير المصاحب من الحقول البرية والبحرية معًا.

من المتوقع أن يرفع معمل الفاضلي طاقة معالجة الغاز إلى نحو ملياري قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام يوميًا من حقل الحصباة، وإلى نصف مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز الخام يوميًا من حقل الخرسانية، إذ تتّسم هذه الحقول بمكامن عالية الإنتاجية طُوِّرَت باستخدام أحدث تقنيات الحفر والإنتاج، وهو ما أسهم بشكل ملحوظ في تقليل التكلفة الرأسمالية للمشروع.

ويعالج معمل الفاضلي الغاز القادم من الحقول البرية والبحرية، ويمدّ شبكة الغاز الرئيسة بنحو 1.57 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا من غاز البيع، إضافة إلى 470 مليون قدم مكعبة يوميًا من الغاز ذي المحتوى الحراري المنخفض إلى شركة الفاضلي لتوليد الكهرباء.

يسهم معمل الفاضلي في رفع مستوى إمدادات المملكة الإنتاجية إلى 12.2 مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز يوميًا، من مستوى الإمدادات الحالية من 8.8 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا في عام 2015.

ويتميز المعمل أيضًا بأنه أول معمل يستخدم الغاز الطبيعي ذا المحتوى الحراري المنخفض في تشغيل محطة كهرباء مستقلة مع إمكان التحوّل إلى غاز البيع حسب الحاجة، وزيادة الإمدادات إلى شبكة الغاز الرئيسة.

كما تعدّ تعرفة الطاقة اللازمة للمشروع أقلّ تعرفة، وهو ما أسهم بوفورات ضخمة في التكلفة الرأسمالية وتكاليف التشغيل السنوية.

معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية
معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية

ابتكارات مميزة

شهد المعمل كذلك العديد من الابتكارات الأخرى التي تحدث للمرة الأولى، إذ صُمِّم ليعالج غاز العادم بما يضمن الوصول إلى أقصى معدل لاستخلاص الكبريت، أي 99.9%، ما يساعد في حماية جودة الهواء.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة الكهرباء التي تعمل بنظام "الإنتاج المزدوج" نحو 1500 ميغاواط سيجري إمدادها إلى الشبكة الوطنية شاملة 250 ميغاواط لمعمل الغاز. وتعادل الكهرباء التي سيولدها المعمل استهلاك 1.4 مليون شخص، كما يُتوقع أن ينتج المعمل أيضًا 1447 طنًا/ساعة من البخار، و 768.8 طنًا/ساعة من الماء سيجري إمدادها إلى أرامكو السعودية.

يسهم المشروع، وفق موقع أرامكو الإلكتروني، بتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في المملكة، إذ يعدّ مشروعًا مشتركًا لتوليد الكهرباء بين أرامكو السعودية وشركة الكهرباء السعودية.

يوفر المشروع للمنطقة 1100 ميغاواط، والتي بدورها تغطي المنطقة الشرقية والمناطق الأخرى، كما تغطي أيّ عجز قد يطرأ في المملكة خلال السنوات القادمة، مع النمو الصناعي والعمراني والسكاني المتزايد.

معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية
من مراسم بدء أعمال مشروع معمل الفاضلي

خطط زيادة إنتاج الغاز

أعلنت أرامكو السعودية التزامها بزيادة الطاقة الإنتاجية للاستفادة من الفرص التي ستنتج عن زيادة استخدام الغاز، مع تطوير الأداء التشغيلي لمعمل الفاضلي، سواء بصفته مصدرًاللطاقة، أم لقيمًا لقطاع الكيميائيات.

وتتجاوز قيمة مشروع معمل الفاضلي ما هو أبعد من الموارد التي سيعالجها، إذ تُوَرَّد 46% من مواد المعمل وخاماته من مورّدين محليين، وتُصَنَّع داخل السعودية أيضًا.

ويعدّ الغاز الطبيعي منتجًا أساسًا يُستخدم لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة اللازمة لتشغيل قطاعات صناعية متعددة، مثل الفولاذ والألومنيوم وتحلية المياه، إذ يقدّم نوعًا من الطاقة البديلة تتميز بالكفاءة والاحتراق النظيف؛ ما يساعد في تقليل الانبعاثات.

وتتضمن مثل هذه الأعمال التشغيلية مكاسب إضافية أخرى، مثل توليد الوظائف وتوطينها، إذ وظّفت أعمال الإنشاءات أكثر من 4500 مواطن سعودي في أعمال شملت التصميم والتصنيع والإنشاء والتدريب.

معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية
معمل الفاضلي أحد أكبر مشروعات أرامكو السعودية

التوقف عن حرق النفط

يسهم المشروع في مساعي السعودية للتوقف عن حرق النفط بمحطات الكهرباء، ما يوفر لشركة أرامكو السعودية كمية أكبر من النفط الخام يمكن استخدامها في أغراض التصدير، وتطبيقات أخرى عالية القيمة مثل تحويل النفط الخام إلى كيماويات.

وتسعى السعودية إلى خفض استهلاك الوقود السائل في إنتاج الكهرباء، والوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل، لتصبح حصة الغاز ومصادر الطاقة المتجددة في هذا المزيج نحو 50% لكلٍ منهما بحلول عام 2030.

وتسعى أرامكو إلى تطوير مجموعة أعمال عالمية متكاملة في قطاع الغاز، وتتابع تقييم فرص الاستثمار المشتركة خارج المملكة في مشروعات الغاز الطبيعي وسوائل الغاز الطبيعي.

يعدّ المشروع العملاق الأول في أرامكو السعودية الذي يُطبّق مبادرة كفاءة رأس المال، التي هي إحدى مبادرات التحول الإستراتيجي، التي أطلقتها الشركة قبل سنوات، وتهدف إلى تحسين منهجيات الشركة في التخطيط للمشروعات وتنفيذها، إضافة إلى تعزيز بناء قدراتها الداخلية، من خلال استحداث نظام محسّن لإدارة رؤوس الأموال.

وتتضمن المبادرة تفاهمات واتفاقيات تعاونية بين جميع الدوائر الرئيسة لتسهيل وضبط جميع المشروعات الضخمة؛ نظرًا لأنها تستتبع تخصيص مبالغ رئيسة من التمويل الرأسمالي للشركة.

مرّ تطوير مشروع الغاز في الفاضلي بعدّة مراحل، بدأت بتطوير حقل الحصباة المغمور، وتطوير حقل الخرسانية على اليابسة، وإنشاء وتطوير مشروع الفاضلي للغاز والكهرباء.

كما تمّ تطوير موقع معمل الفاضلي، وإنشاء وتطوير الإسكان الخاص بالموظفين العزاب في حقل الفاضلي وما جاوره من معامل تابعة للشركة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق