غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

الغاز الجزائري والنفط يجذبان إيني.. وحفر بئر جديدة خلال أيام

الطاقة

بات الغاز الجزائري والنفط، محط أنظار شركة الطاقة الإيطالية إيني، التي تسعى بكل قوتها للاستفادة من ثروات الوقود الأحفوري الضخمة الموجودة في الدولة الأفريقية.

وتتمتع الجزائر باحتياطيات نفطية تبلغ نحو 12.2 مليار برميل، بينما احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة 2.3 تريليون متر مكعب، حسب بيانات شركة النفط البريطانية بي بي، بنهاية 2020.

واليوم الأحد 3 أبريل/نيسان، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديو ديسكالزي، عن اهتمام شركته باستمرار الاستثمار في قطاع الطاقة الجزائري، الذي يشمل النفط والغاز والطاقة المتجددة.

وقال ديسكاليزي: إنه "راضٍ للغاية عن الشراكة بين سوناطراك (شركة النفط والغاز الحكومية في الجزائر) وإيني، واصفًا الجزائر بأنها تعد "شريكًا ذو ثقة ومصداقية، لا سيما في مجال التنقيب عن النفط والطاقات المتجددة".

جاء ذلك خلال لقاءه وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب، اليوم الأحد، في الجزائر، بحضور المدير العام لمجمع سوناطراك، حسب بيان صحفي لوزارة الطاقة.

استثمارات سوناطراك في الجزائر

أشار بيان وزارة الطاقة والمناجم، إلى أن الطرفين قد ناقشا علاقات التعاون والشراكة التي تربط مجموعة سوناطراك بشركة إيني الإيطالية، واصفين إياها بأنها "قديمة جدًا وممتازة"، فضلًا عن آفاق تعزيزها.

وتحدث عرقاب وديسكاليزي، عن فرص التعاون المشترك بين الجانبين خلال الفترة المقبلة، ثم تطرقا إلى مناقشة الوضع الحالي لسوق الغاز الطبيعي الدولي وتطوره، بالإضافة إلى فرص الأعمال والآفاق المستقبلية للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، آملين رؤية تطور مشروعات واعدة تشجع على تبادل الخبرات ونقل المعرفة.

ولم يتطرق البيان تفصيليًا إلى مستقبل استثمارات إيني في الجزائر، أو المشروعات التي ستعمل عليها في الوقت القريب، لا سيما في قطاع النفط والغاز الجزائري.

الغاز الجزائري والنفط
جانب من لقاء توفيق حكار وديسكاليزي - الصورة من صفحة وزارة الطاقة الجزائرية على فيسبوك (3 أبريل 2022)

ففي 20 مارس/آذار، أعلنت شركة النفط الجزائرية سوناطراك، نجاحها بالتعاون مع إيني في حفر أول بئر استكشافية هي (HDLE-1) في محيط زملة العربي الواقع بحوض بركين، على بُعد 300 كيلومتر جنوب شرق حاسي مسعود.

وتخطط الشركتان خلال الشهر الجاري، لحفر بئر ثانية (HDLE-2) بهدف تقييم حجم الاكتشاف.

وأشار بيان سوناطراك حينها، إلى امتلاك إيني 49% من حصة البئر، مقابل 51% للشركة الجزائرية.

سيطرة إيني

مع زيادة حجم الشراكة والتوسعات التي تقوم بها إيني في الجزائر، يتبادر إلى الآذهان تساؤل مهم، بشأن إحكام الشركة قبضتها على قطاع الطاقة في الدولة الأفريقية، بمرور الوقت.

فقد جرى أمس الأول، اتصال هاتفي بين الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، ورئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، تطرقت إلى تعزيز التعاون بين البلدين، لا سيما في قطاع الطاقة، الذي تعول عليه الجزائر في زيادة إيراداتها، خاصة من تصدير الغاز الجزائري والنفط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق