رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أسعار النفط ترتفع 2%.. وتسجل خسائر أسبوعية - (تحديث)

وخام برنت قرب 108 دولارات

ارتفعت أسعار النفط 2% تقريبًا في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، بعد جلسة متقلبة، ليصعد خام برنت قرب 108 دولارات للبرميل، لكن الأسعار سجلت خسائر أسبوعية.

وتأرجحت أسعار الخام بين الصعود والهبوط خلال الجلسة، بعد أن أثار تقدم ضئيل في محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا شبح تشديد العقوبات وتعطيل إمدادات النفط لمدة طويلة.

وعلى الرغم من النكسات في ساحة المعركة والعقوبات الغربية ضد موسكو، لم يُظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علامات على التراجع، إذ تجري المحادثات بين المفاوضين الروس والأوكرانيين عبر تقنية الاتصال المرئي.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر أبريل/نيسان- بنحو 1.7%، لتصل إلى 104.70 دولارًا للبرميل، بعدما هبطت إلى 102.30 دولارًا خلال التعاملات.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم مايو/أيار 2022- بنسبة 1.2%، مسجلةً 107.93 دولارًا للبرميل، بعدما كانت مرتفعة عند 109.59 دولارًا للبرميل، ومنخفضة عند 105.78 دولارًا خلال الجلسة.

وخلال الأسبوع المنتهي اليوم، انخفض كلا الخامين القياسي والأميركي بنحو 4.2% لكل منهما.

أظهر التقرير الأسبوعي الصادر عن شركة بيكر هيوز، انخفاض حفارات النفط في الولايات المتحدة بمقدار 3 حفارات، لتصل إلى 524 حفارة.

سوق النفطتقلبات سوق النفط

قال كبير الاقتصاديين في وستباك في سيدني، جاستن سميرك: "ما زلت أتوقع المزيد من التقلبات.. لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين".

وأدت أزمة الإمدادات الناجمة عن العقوبات المفروضة على روسيا، وتعثر المحادثات النووية مع إيران، وتضاؤل مخزونات النفط، والمخاوف بشأن زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في الصين إلى تعاملات متقلبة على مدار الأسبوع.

وقال محللون إن الحديث عن إحراز تقدم كبير في محادثات السلام "خطأ"، إذ يصف الرئيس الأميركي جو بايدن، بوتين بأنه "مجرم حرب"، وهو ما دفع إلى موجة شراء يوم الخميس.

صادرات النفط الروسية

حذرت المحللة في آر بي سي كابيتال، هيلما كروفت، من أن خسائر صادرات النفط الروسية ستثبت على الأرجح أنها مستمرة، وأن البراميل الموازنة لديها نقص في المعروض.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد حذرت من أن الأسواق قد تخسر 3 ملايين برميل يوميًا من النفط الروسي والمنتجات المكررة بدءًا من أبريل/نيسان، مشيرة إلى أن خسارة الإمدادات ستكون أكبر بكثير من الانخفاض المتوقع في الطلب بمقدار مليون برميل يوميًا بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعتزم فيه وزير الخارجية الأميركي زيارة الإمارات والسعودية في وقت لاحق من هذا الشهر، ومن المفترض أن يكون طلب النفط قريبًا من قمة جدول الأعمال.

نقص إمدادات النفط

في إشارة إلى نقص الإمدادات، قالت شركة إف جي إي الاستشارية إن مخزونات المنتجات البرية في البلدان الرئيسة انخفضت بمقدار 39.9 مليون برميل في هذا الوقت من العام مقارنة بمتوسط 2017-2019، كما انخفضت 45 مليون برميل على أساس سنوي.

وقال متعاملون ومصرفيون ومحللون إن التقلبات أخافت اللاعبين من سوق النفط، ومن المرجح أن يؤدي بدوره إلى تفاقم تقلبات الأسعار.

وقال سميرك: "في مثل هذه السوق الشحيحة وسوق الأوراق غير السائلة ستشهد أسعار النفط بعض التقلبات"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق