رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

السويد تدعم البنزين والديزل والسيارات بقيمة 1.47 مليار دولار

حزمة تدابير شملت تخفيض ضرائب الوقود ودعم أصحاب السيارات

أحمد بدر

تسعى السويد لمواجهة ارتفاع أسعار البنزين والديزل، من خلال إقرار حزمة مساعدات حكومية بقيمة 14 مليار كرونة سويدية (1.47 مليار دولار أميركي)؛ للتخفيف من آثار الغزو الروسي لأوكرانيا على مواطنيها.

وقال وزير المالية، ميكائيل دامبرج، إن حزمة التدابير تضمّنت تخفيضات ضريبية مؤقتة على الديزل والبنزين، بالإضافة إلى تعويض خاص عن الوقود لمالكي السيارات، ومبالغ إضافية لنظام المكافآت المناخية، وتمديد تعويض أسعار الكهرباء خلال شهر مارس/آذار في جنوب السويد ووسطها.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للوزير، تضمنت التدابير زيادة مؤقتة في مساعدة السكن لأسر الأطفال، تبلغ 25%، تُدْفَع خلال النصف الثاني من العام الجاري، وفقًا لموقع "ديفديسكورس".

تفاصيل حزمة المساعدات

السويد - الإيثانول
بنزين إي10 - أرشيفية

حددت الحكومة السويدية التخفيضات الضريبية على البنزين والديزل، خلال المدة من 1 يونيو/حزيران إلى 31 أكتوبر/تشرين الأول.

لكن الحكومة ترغب في تقديم دعم جديد لمرة واحدة، وهو تعويض عن الوقود بقيمة 1000 كرون (1.5 دولارًا) لكل مالك سيارة.

وبالنسبة لأصحاب السيارات ممن يعيشون في مناطق ريفية ذات كثافة سكانية منخفضة، سيكون الدعم لمرة واحدة بقيمة 1500 كرون (157 دولارًا)، والتعويض عن سيارة واحدة إذا امتلك الشخص أكثر من سيارة.

ويعني تطبيق خفض الضريبة بشكل مؤقت على الديزل والبنزين، أن السعر سيكون أقل بمقدار 1.30 كرون في محطات الوقود.

وأوضح وزير المالية السويدي أن الحكومة رأت أنه من المناسب النزول إلى الحد الأدنى من الضرائب الذي حدده الاتحاد الأوروبي، ثم طرح تدابير إضافية في حزمة كاملة، موضحًا إمكانية أن يدخل هذا التخفيض حيز التنفيذ في 1 يوليو/تموز إذا وافق عليه البرلمان السويدي.

مخصصات أخرى

بالإضافة إلى التخفيضات الضريبية والتعويضات، خصصت الحكومة أيضًا 3.9 مليار كرون (410 ملايين دولار أميركي) مكافآت مناخية لمن يشترون السيارات الكهربائية؛ حيث كشف الوزير عن أنه سيكون على الأسر توقع ارتفاع الأسعار.

وأضاف: "نحتاج إلى جعل أنفسنا مستقلين عن النفط والغاز من روسيا، بما أن الوضع الحالي الذي نعيشه نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا، نرى أننا نحتاج لدعم المستهلكين.. وهناك أيضًا خطة لكيفية تحويل الدعم تدريجيًا إلى تدابير طويلة الأجل".

ووصف وزير المالية السويدي غزو روسيا لأوكرانيا بأنه غير قانوني وغير مبرر؛ فهو مستمر منذ نحو 3 أسابيع. والمدنيون هم الأكثر تضررًا.

ولفت إلى أن الحكومة السويدية تعمل على 3 مبادئ مهمة، تتمثل في دعم أوكرانيا وفرض عقوبات صارمة على روسيا وتقوية السويد.

وأشار الوزير إلى الدعم العسكري الذي قدمته بلاده لأوكرانيا، والعقوبات المفروضة على روسيا والتي تضر باقتصاد موسكو، ورفع مخصصات الدفاع السويدية لنحو 2% من الناتج المحلي.

دعم الطاقة

تواجه السويد أزمة تتعلق بالطاقة والكهرباء أدت إلى ارتفاع الأسعار؛ حيث سجلت أسعار الكهرباء في السويد أرقامًا قياسية مع بداية فصل الشتاء الحالي، بالتزامن مع تراجع كبير في إمدادات الطاقة.

ودفعت الأزمة حكومة السويد، في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، إلى تقديم الدعم للأسر المتضررة من ارتفاع أسعار الكهرباء بحدّ أقصى قدره 2000 كرونة سويدية (221.17 دولارًا أميركيًا)، حسبما أعلن وزير المالية حينها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق