رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطالتقاريرتقارير الغازتقارير النفطروسيا وأوكرانياعاجلغازنفط

انقسام أوروبي حول موعد حظر واردات النفط والغاز الروسية

حالة من الانقسام تشهدها دول الاتحاد الأوروبي حول الموعد المثالي لحظر واردات النفط والغاز الروسية، في أعقاب القرار الأميركي بالوقف الفوري عن استيراد منتجات الطاقة الروسية، والخطط البريطانية بالتوقف عن الاستيراد من روسيا بحلول نهاية العام الجاري.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء -قبل اجتماع سيناقش فيه زعماء دول الاتحاد حظر واردات النفط والغاز الروسية- إن دول الاتحاد منقسمة بشأن السرعة التي ينبغي أن يتوقف بها الاتحاد عن واردات الوقود الأحفوري الروسي.

وأضاف المسؤول: "البعض يقترح 2030 والبعض الآخر يراها بحلول عام 2027 وآخرون يقولون الآن.. أعتقد أن بعض الدول الأعضاء قد تصل إلى هذا الهدف في وقت لاحق"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكشفت مسودة بيان لقمة زعماء الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع عن أنهم سيوافقون على التخلص التدريجي من اعتماد الاتحاد على واردات النفط والغاز الروسية، وكذلك الفحم، دون تحديد موعد محدد.

رفض هولندي

من جانبه، أوضح رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، أنه لا يؤيد قطع إمدادات النفط والغاز الروسية، لأن ذلك لن يكون مستدامًا بالنسبة إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال: "علينا مناقشة نقاط ضعفنا حول اعتمادنا على النفط والغاز الروسي، لن أطالب بقطع إمداداتنا من النفط والغاز عن روسيا اليوم، فهذا غير ممكن لأننا نحتاج إلى الإمداد وهذه هي الحقيقة غير المريحة".

وأضاف -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس-: "يمكننا فعل المزيد لاستمرار الأجندة الخضراء ونزع الكربون عن اقتصاداتنا".

الغاز الطبيعي - خطوط أنابيب الغاز
خطوط أنابيب الغاز - أرشيفية

خطوط الغاز النرويجية

من جانبه، قال رئيس الوزراء النرويجي جوناس جار ستوير إن خطوط أنابيب الغاز النرويجية إلى أوروبا تعمل بكامل طاقتها، وأن إضافة أنبوب جديد إلى بولندا في وقت لاحق من هذا العام لن يؤدي تلقائيًا إلى زيادة الصادرات.

يأتي ذلك وسط مساعٍ أوروبية للاستغناء عن واردات النفط والغاز الروسية، مع خطط لتنويع مصادر الشحن بعيدا عن خطوط الأنابيب الروسية، خاصة بعد قرار ألمانيا بوقف تصريح نورد ستريم 2.

وقال ستوير، خلال زيارة لكوبنهاغن: "الشركات النرويجية التي تشغل خطوط الأنابيب تبذل قصارى جهدها للتسليم بأقصى طاقتها.. يمكنني أن أؤكد ذلك لزملائي الأوروبيين"، حسب وكالة رويترز.

وصدرت النرويج في عام 2021 نحو 113 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عبر خطوط الأنابيب إلى الاتحاد الأوروبي.

وتشير التوقعات النرويجية الرسمية إلى توقع زيادة طفيفة إلى 115 مليار متر مكعب هذا العام.

الغاز النرويجي

من المتوقع أن تكون أنابيب البلطيق، التي يجري بناؤها من النرويج عبر الدنمارك إلى بولندا، جاهزة لشحنات الغاز في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام، لكن يجب أن تنافس ألمانيا وبريطانيا ودول أخرى على الغاز النرويجي.

بسعة 10 مليارات متر مكعب سنويًا، أي ما يعادل نصف الاستهلاك السنوي لبولندا، سيساعد الأنبوب البلاد على تقليل اعتمادها على الغاز الروسي، إذ تسعى أوروبا لتغيير إمداداتها من الطاقة بعد غزو أوكرانيا.

وقال ستوير: "إن أنابيب البلطيق تعني أن انتشار شبكة الغاز النرويجي في أوروبا سيتوسع، لكنه لن يوسع السعة تلقائيًا".

وكانت شركة إكوينور النرويجية المملوكة للدولة قد قالت في يناير/كانون الثاني من العام الجاري إنها تخطط لإعادة تشغيل مصنعها للغاز الطبيعي المسال هامرفيست الذي تبلغ طاقته 5 مليارات متر مكعب في منتصف مايو/أيار المقبل، بعد إصلاحات واسعة النطاق في أعقاب حريق في عام 2020.

أسعار الغازأسعار الغاز

دفعت الأزمة الأوكرانية، أسعار الغاز إلى أعلى مستوى لها، ما جعل دول الاتحاد الأوروبي متخوفة من أي إجراءات من روسيا ردًا على العقوبات التي تفرضها الدول الغربية على موسكو جراء غزو كييف.

وطالبت الرئيس التنفيذي لشركة إنجي الفرنسية، كاثرين ماكغريغور، اليوم الأربعاء، بسقف على مستوى أوروبا لأسعار الغاز استجابة إلى ارتفاع الأسعار، واحتواء التقلب في أسواق الغاز والكهرباء.

وقالت أمام لجنة استضافتها الحكومة الفرنسية: "على سبيل الاستعجال، أعتقد أنه من المهم حقًا أن نلقي نظرة على تحديد سقف أسعار الغاز بالجملة على المستوى الأوروبي.. وهذا سيجعل من الممكن احتواء التقلبات".

وقالت عن الزيادات الأخيرة في أسعار الغاز الأوروبية: "لم نصل أبدًا إلى مثل هذه المستويات في الماضي.. أعتقد أن هذا هو السبب في أنه يبرر إجراء سقف.. نحن في ظروف استثنائية".

إيني تراقب الموقف

من جانبها أعلنت شركة إيني الإيطالية -التي لديها عقود غاز طويلة الأجل مع شركة غازبروم الروسية- أنها تراقب عن كثب التطورات الدولية في الأزمة الأوكرانية.

وقال متحدث باسم الشركة عندما سُئل عما ستفعله الشركة بشأن العقود: "ستحترم إيني بالكامل كل قرار تتخذه المؤسسات الأوروبية والإيطالية، بشأن واردات النفط والغاز الروسية".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق