أخبار التغير المناخيالتغير المناخيرئيسية

فرتسيلا تعلن موعد تطبيق احتجاز الكربون وتخزينه في قطاع الشحن البحري

داليا الهمشري

تسعى الدول والشركات لخفض الانبعاثات من خلال العديد من الخطط والمبادرات المعتمدة على مشروعات التقاط الكربون وتخزينه التي تُعدّ الحل الأسرع لتحقيق الأهداف المناخية.

وفي هذا الصدد، أعلنت شركة فرتسيلا الفنلندية للتكنولوجيا البحرية قرب استخدام تقنية احتجاز الكربون وتخزينه في مجال الشحن البحري بعد عاميْن أو 3 أعوام على أقصى تقدير.

وتمثّل تقنية التقاط الكربون وتخزينه إحدى الطرق الرئيسة لمواجهة تغيرات المناخ وارتفاع درجة حرارة الأرض، إذ تعتمد هذه التكنولوجيا على احتجاز ثاني أكسيد الكربون من مصادر مثل محطات الطاقة وغيرها، ثم تخزينه تحت الأرض لمنع انبعاثه في الغلاف الجوي، وإعادة استخدامه في منتجات صالحة تجاريًا مثل الكيماويات والأسمدة والوقود.

خفض الانبعاثات

تعاونت شركة فرتسيلا للتكنولوجيا البحرية مع شركة الشحن النرويجية سولفانغ في إجراء تجربة كاملة لتقنية احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه على حاملة إيثيلين سولفانغ -كليبر إيوس- التي تستأجرها شركة ماروبيني اليابانية.

وتأمل الشركتان في تطبيق نظام احتجاز الكربون وتخزينه على السفن بحلول عام 2023، بعد الانتهاء من اختباره على الأرض هذا العام، حسب موقع آرغوس ميديا.

وترى فرتسيلا أن نظام احتجاز الكربون وتخزينه يمكن أن يقلّص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العادم بنسبة 70%.

ومن جانبه، قال مدير وحدة معالجة العوادم في فرتسيلا، سيغورد غينسن، إن تقنية احتجاز الكربون وتخزينه أمامها عامان أو 3 أعوام فقط حتى تُستخدم في سوق الشحن.

وقود خالٍ من الكربون

تُعدّ فرتسيلا جزءًا من رابطة احتجاز الكربون وتخزينه (إل آي إن سي سي إس)، التي تهدف إلى تطوير تخزين الكربون بسعر أرخص.

وكانت الحكومة النرويجية قد منحت مؤخرًا 111 مليون كرونة (13.2 مليون دولار) لدعم أنشطة هذه الرابطة.

وبالإضافة إلى استخدامها على متن سفينة لاحتجاز الانبعاثات، يمكن استخدام تقنية احتجاز الكربون وتخزينه في إنتاج وقود جديد للشحن خالٍ من الكربون.

وكانت شركتا الشحن "كيه لاين" و"كلافيس" قد التزمتا باستكشاف تكنولوجيا احتجاز الكربون وتخزينه على متن السفن.

طفرة في المشروعات

في إطار السعي العالمي لخفض الانبعاثات الكربونية، شهد العام الجاري طفرة كبيرة في مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه.

وأبرز التقرير السنوي -الصادر عن المعهد العالمي لالتقاط الكربون وتخزينه- ارتفاع قدرة المشروعات المخطط لها لاحتجاز الكربون وتخزينه إلى 111 مليون طن سنويًا بنهاية سبتمبر/أيلول الماضي، بزيادة 52% عن المستوى المسجّل نهاية العام الماضي عند 73 مليون طن سنويًا.

وبتنفيذ هذه المشروعات المخططة، ستزيد سعة احتجاز الكربون وتخزينه -البالغة 40 مليون طن سنويًا- بنحو 3 مرات.

وتضاعف عدد مشروعات احتجاز الكربون في الأشهر الـ9 الأولى من العام الجاري، إذ ارتفعت بنحو 71 مشروعًا، ليصل الإجمالي إلى 135 مشروعًا.

ورفعت هذه المشروعات خلال العام الجاري القدرة الإجمالية لاحتجاز الكربون وتخزينه إلى أعلى مستوى منذ عام 2011 عند 149.3 مليون طن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى