التقاريرتقارير التكنو طاقةتقارير الطاقة المتجددةتكنو طاقةرئيسيةطاقة متجددة

الذكاء الاصطناعي يزيد موثوقية ألواح الطاقة الشمسية واستدامتها (تقرير)

نوار صبح

بفضل دوره المساعد والمكمّل لجميع الأنشطة الصناعية والعلمية والتجارية، يسهم الذكاء الاصطناعي في توفير فرص استثنائية لإزالة العقبات والاستفادة القصوى من الطاقة الشمسية ومصادر الطاقة المتجددة المعقدة وغير الموثوقة بسبب الظروف الجوية المتقلبة.

وتمثل تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي جزءًا لا يتجزأ من الأنشطة اليومية الشائعة، وتكتسب زخمًا سريعًا في صناعة الطاقة الخضراء، وفقًا لما نشرته مجلة بي في ماغازين بالولايات المتحدة (pv-magazine-usa) في 2 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وعلى الرغم من عدم وجود حل واحد لمشكلة تداعيات أحوال الطقس القاسية على العالم؛ فإن زيادة إنتاج الكهرباء النظيفة وتخزينها تُعَد أحد الحلول المساعدة في حماية كوكب الأرض، حسب تقرير اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

تخفيف تلوث الألواح الشمسية

لا تُعَد عوامل الطبيعة سببًا وحيدًا يمكنه أن يعوق إنتاج الطاقة الشمسية، وقد ينجم "التلوث" عن الغبار وفضلات الطيور وحبوب اللقاح والجزيئات الأخرى، التي تتصلب على الألواح الشمسية؛ ما يعوق تغلغل ضوء الشمس، وقد يؤدي أحيانًا إلى إتلاف المكونات.

قدّرت دراسة حديثة أن التكلفة العالمية للتلوث يمكن أن ترتفع إلى أكثر من 6 مليارات دولار بحلول عام 2023.

ويلجأ مشغلو مزارع الطاقة الشمسية عادةً إلى محطات إزالة التلوث لحل هذه المشكلة باستخدام طريقة قياس خسارة الطاقة المقارنة.

وقد تؤدي هذه المحطات إلى تكاليف تنظيف غير ضرورية بسبب عدم دقة قياس مستويات التربة.

ويمكن للمنصات، التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، حاليًا، الاستفادة من تدفقات البيانات الهائلة التي تتدفق من الألواح الشمسية لتحديد موعد وطريقة تنظيف الألواح الشمسية للمساعدة في زيادة الكفاءة وتقليل التكاليف.

وقد أسهَم الذكاء الاصطناعي في زيادة إنشاء واستخدام الطاقة المستدامة وانتشارها، وفق المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وتوضح هذه الأمثلة كيف يمكن للذكاء الاصطناعي زيادة موثوقية الطاقة الشمسية وتمكين المزيد من المزارع من العمل بنجاح للمساعدة في التخفيف من تأثير إنتاج الطاقة الأحفورية وتغير المناخ.

استخدام الذكاء الاصطناعي في تنظيف ألواح الطاقة الشمسية
استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في تنظيف ألواح الطاقة الشمسية – الصورة من موقع eletimes

التنبؤ بالطاقة الشمسية

في عام 2018، بدأ مشغل سوق الطاقة الأسترالية (إيه إي إم أو)، وهو المؤسسة المركزية المسؤولة عن التنبؤ بإنتاج الكهرباء في البلاد، في السماح لمزارع الطاقة الشمسية الوطنية "بالتنبؤ الذاتي".

واختار عددٌ من مواقع الطاقة الشمسية واسعة النطاق الدخول في شراكة مع شركة سولكاست الأسترالية، التي تقدم بيانات التنبؤ بالطاقة الشمسية ونموذجًا يتميز بنظام حوسبة معقّد للتنبؤ البيولوجي بتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية كل ساعة لوحدة كهروضوئية معينة.

يتنبأ نظام "التنبؤ الآني" للأقمار الصناعية لدى الشركة بخصائص الطقس والسماء من خلال الرموز الجغرافية، وضوابط الجودة، وتقديرات الإشعاع الشمسي، وتغذية بيانات الطاقة الشمسية في الوقت الفعلي، وصور السماء الأرضية للتغطية السحابية المحلية.

وينتج النظام أكثر من 600 مليون تنبؤ في الساعة تجري مشاركتها مع العملاء في غضون ثوانٍ، وفقًا لما نشرته مجلة بي في ماغازين بالولايات المتحدة (pv-magazine-usa) في 2 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

صيانة الأصول

يؤدي الذكاء الاصطناعي دورًا مفيدًا للغاية هو صيانة الأصول، التي تشمل الفحص والتنظيف، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتتطلب صيانة مزارع الطاقة الشمسية، عادة، فريقًا من العمال الذين يفحصون الألواح يدويًا، ويمكن أن تصبح العملية مملة ومكلفة ولا يمكن أن تكون دقيقة باستمرار أو أن تنفّذ يوميًا.

وقد تحوّل مشغلو مزارع ومحطات الطاقة الشمسية إلى الذكاء الاصطناعي لتسريع العملية وتحسين الدقة، ومن ثَم تقليل تكاليف مراقبة الجودة للمنشآت بأكملها.

في المقابل، تُعَد المركبات الجوية غير المأهولة، أو الطائرات دون طيار، أكثر الأدوات فاعلية وشيوعًا، التي يستخدمها الذكاء الاصطناعي في الطاقة الشمسية لجمع البيانات وتقديم الصور الجوية.

وتُشَغَّل الصور الملتقطة من خلال خوارزمية التعلم العميق المدربة لتحديد وتصنيف العلامات المرئية للعيوب في كمية كبيرة من مجموعات البيانات التي عولجت مسبقًا للصور المصنفة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق