رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع 1% مسجلة أعلى مستوى في 3 أسابيع - (تحديث)

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1%، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، 24 أغسطس/آب، لتسجل أعلى مستوى في أكثر من 3 أسابيع، بعد صدور تقرير مخزون النفط الأميركي.

كانت أسواق النفط قد استهلت تعاملاتها على تراجع، بفعل انحسار المخاوف من خفض وشيك للإنتاج من جانب تحالف أوبك+، الذي يضم منظمة البلدان المصدّرة للنفط "أوبك"، بقيادة السعودية وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة1%، مسجلًا 101.22 دولارًا للبرميل.

كما ارتفع سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط، تسليم أكتوبر/تشرين الأول بنسبة 1.2%، إلى 94.89 دولارًا للبرميل، وهو أعلى إغلاق لهذا العقد منذ 29 يوليو/تموز الماضي، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

يشار إلى أن أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، أمس الثلاثاء 23 أغسطس/آب، على ارتفاع بنحو 4% تقريبًا، مع تجدد المخاوف بشأن شحّ المعروض الذي هيمن على معنويات السوق.

إشارات السعودية

ارتفع كلا العقدين القياسيين (برنت، وغرب تكساس الوسيط) أمس الثلاثاء، بعد أن أشار وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إلى احتمال خفض الإمدادات لتحقيق التوازن في السوق التي وصفتها بأنها تعاني "انفصام الشخصية"، مع تزايد انقطاع الاتصال بين الأسواق الورقية والأسواق المادية.

وقالت مؤسِّسة مركز "فاندا إنسايتس" المعني بأسواق الطاقة، فاندانا هاري: "قد يكون تعليق الأمير عبدالعزيز بن سلمان قد حقق أكثر من مجرد وضع حدّ أدنى لأسعار النفط، فإننا نتوقع أن يتبع قانون تناقص العوائد، ما لم يتبعه المزيد من الإشارات أو الإجراءات من أوبك+ لتقييد الإنتاج".

وأضافت هاري أنه مع تسليم أوبك+ نحو 2.8 مليون برميل يوميًا أقلّ من هدفها الشهري، فإن حسابات خفض الإنتاج ستكون أكثر تعقيدًا من المعتاد.

زوارق قطر تساعد ناقلة نفط على الرسو في محطة نفط ، قبالة جزيرة وايداو في الصين- الصورة من روبترز
زوارق قطر تساعد ناقلة نفط على الرسو في محطة نفط ، قبالة جزيرة وايداو في الصين- الصورة من روبترز

إنتاج أوبك+

قالت 9 مصادر في أوبك لرويترز أمس الثلاثاء، إن تخفيضات الإنتاج المحتملة في أوبك+ قد لا تكون وشيكة، ومن المرجح أن تتزامن مع عودة إيران إلى أسواق النفط، إذا توصلت طهران إلى اتفاق نووي مع الغرب.

وأشار مسؤول أميركي كبير، يوم الإثنين، إلى أن إيران تخلّت عن بعض مطالبها الرئيسة بشأن إحياء الاتفاق، في الوقت الذي أكدت فيه طهران أنها تدرس رد الولايات المتحدة على مطالبها بشأن الاتفاق النووي.

وقال كبير المحللين في شركة فوجيتومي سيكورتيز، كازوهيكو سايتو: "صعود يوم الثلاثاء كان مبالغًا فيه، إذ كان كثير من المستثمرين يعلمون أنّ تدفّق النفط الإيراني إلى السوق الدولية سيستغرق عدّة أشهر، حتى لو تم التوصل إلى اتفاق لإحياء اتفاق طهران النووي لعام 2015، مما يعني أن أوبك+ لن تخفض الإنتاج بهذه السرعة".

الطلب على الوقود

قال كازوهيكو سايتو،: "مع ذلك، لا يوجد مجال كبير للجانب السلبي في السوق؛ بسبب الطلب القوي على وقود التدفئة لفصل الشتاء".

وأشار إلى أن الارتفاع الأخير في سوق زيت التدفئة الأميركية وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي عززا التوقعات بزيادة الطلب على زيت التدفئة وتشديد المعروض من النفط الخام.

قفزت أسعار الغاز في الولايات المتحدة فوق 10 دولارات للمرة الأولى منذ نحو 14 عامًا؛ بسبب ارتفاع الأسعار في أوروبا، إذ لا تزال الإمدادات شحيحة.

مخزونات النفط الأميركية

وتأكيدا على شح المعروض، أظهر التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، هبوط مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو 3.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 أغسطس/آب، مقابل تقديرات المحللين بانخفاض قدره 900 ألف برميل في استطلاع أجرته وكالة رويترز.

كما هبطت مخزونات نواتج التقطير بنحو 0.7 مليون برميل، في حين لم تشهد مخزونات البنزين تغييرًا ملحوظًا خلال الأسبوع الماضي.

مخزونات النفط في أميركا

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق