التقاريرتقارير الهيدروجينتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعاتهيدروجين

أدنوك الإماراتية تعقد صفقات بـ 19 مليار دولار.. وتستحوذ على حصة في "مصدر"

الطاقة

أعلنت شركة أدنوك الإماراتية شراء منتجات يمكنها تصنيعها محليًا، باستثمارات تبلغ 70 مليار درهم إماراتي (19 مليار دولار أميركي)، بالتوازي مع توجّهها إلى شراء حصص في شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، بقيمة 1.9 مليار دولار.

ووقّعت الشركة الإماراتية، خلال مشاركتها في مؤتمر ومنتدى "اصنع في الإمارات"، الذي يستضيفه مركزها للأعمال في أبوظبي، اليوم الثلاثاء 21 يونيو/حزيران، اتفاقيات مع مصنعين محليين ودوليين، لتوفير جزء من احتياجاتها من المنتجات والمواد التي ستصنعها محليًا، بقيمة 5.7 مليار دولار، وفق بيان نشرته في موقعها الرسمي.

وبموجب هذه الاتفاقيات، سينشئ شركاء شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك مرافقَ صناعية داخل الإمارات، مع توسعة المرافق الموجودة، ضمن التعاون مع الشركة لتنفيذ استثمارات جديدة في التصنيع المحلي.

أهداف مبادرة أدنوك

أدنوك
شعار منتدى اصنع في الإمارات - الصورة من "وام"

تخطط أدنوك لشراء واستخدام وتصنيع نحو 100 منتج محليًا، من مختلف مجالات أعمالها، خلال المدة بين عامي 2022 و2030، ضمن مساعيها لتوسعة أعمال التشغيل لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة عالميًا.

كما تخطط الشركة الإماراتية العملاقة إلى دعوة القطاع الخاص للاستفادة من خطط الإنفاق على المشتريات والاستثمار في قطاع التصنيع داخل دولة الإمارات، بهدف دعم التصنيع المحلي.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، إن الشركة تسعى لتعزيز دورها بصفتها محركًا رئيسًا للتنمية الصناعية داخل دولة الإمارات.

كما تسعى الشركة، وفق الجابر، إلى خلق مزيد من فرص التصنيع المحلي طويلة الأجل للقطاع الخاص، بالإضافة إلى دعم مرونة سلاسل التوريد الصناعية، وتعزيز الاكتفاء الذاتي الاقتصادي، من خلال خطط شراء المنتجات للتصنيع المحلي.

وأضاف الجابر أن منتدى "اصنع في الإمارات" فرصة كبيرة لدعوة كبار الصنّاع محليًا ودوليًا للاستفادة من خطط أدنوك، للإسهام في دعم مسيرة النمو الصناعي داخل الدولة.

100 منتج للتصنيع المحلي

أدنوك
أحد مشروعات شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" - الصورة من موقع الشركة الرسمي

بحسب بيان الشركة، فإن قائمة المنتجات التي يمكن تصنيعها محليًا، تضم معدّات الحفر والتهوية الميكانيكية والأنابيب والغاطسات الكهربائية وأدوات التحكم والاتصالات والمعدات التكنولوجية وأجهزة تدفئة وتكييف الهواء ومعدات صيانة وإصلاح وعمليات ومواد كيميائية ومعدات كهربائية وهياكل فولاذية بحرية.

ومن بين الشركات التي وقّعت معها أدنوك اتفاقية تعاون إستراتيجي، شركة "إنتيك أوجانيك" الهندية، إذ تسعى لاستكشاف فرص تصنيع الكالسيوم وبروميد الصوديوم في الإمارات لأول مرة، بالإضافة إلى شركات أخرى مثل "شلمبرجيه"، و"آي تي إس" للخدمات المستقلة.

كما وقّعت الشركة الإماراتية اتفاقيات مع "ماكس تيوب ساغي" لتصنيع الإيبوكسي المقوى بالزجاج ومواد تبطين الأنابيب المعدنية، وشركة "نوف-توبوسكوب" لتقييم إمكان توطين صناعة أنابيب الإنتاج المبطنة بمادة الإيبوكسي المقوى، وشركة "سولوفورس" لإنشاء وحدة لصناعة الأنابيب الحرارية.

حصة في شركة مصدر

وقّعت شركتا أدنوك وطاقة اتفاقًا لشراء حصص في شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، من شركة "مبادلة"، في صفقة تبلغ قيمتها 7 مليارات درهم (1.9 مليار دولار أميركي).

وبموجب الاتفاق الجديد، ستصبح حصة طاقة من أصول "مصدر" 43%، في حين ستصل حصة أدنوك إلى 24%، وتحتفظ شركة مبادلة بحصّة تبلغ 33%.

وبالنسبة لمشروع الهيدروجين الأخضر المشترك الجديد التابع لشركة مصدر، من المقرر أن تستحوذ "أدنوك" على حصة مسيطرة تبلغ 43% منه، في حين ستملك "مبادلة" حصة 33%، و"طاقة" حصة نسبتها 24%.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق