التقاريرتقارير الكهرباءتقارير منوعةرئيسيةكهرباءمنوعات

صادرات الفحم الروسي إلى الهند تتضاعف 6 مرات خلال 20 يومًا

أمل نبيل

نجح تجار الفحم الروسي في خلق سوق بديلة للقارة الأوروبية، من خلال تقديم خصومات جاذبة تقترب من ثلث السعر إلى دول آسيا المتعطشة للإمدادات لتأمين احتياجات شعوبها من الطاقة.

وعلى الرغم من العقوبات الدولية على الكرملين، ارتفعت مشتريات الهند من فحم موسكو، خلال الأسابيع الأخيرة، إذ يقدّم التجار خصومات تصل إلى 30%، بحسب رويترز.

وحذّرت روسيا -التي تواجه عقوبات غربية قاسية بسبب غزوها لأوكرانيا- الاتحاد الأوروبي في أبريل/نيسان الماضي، من فرض عقوبات على إنتاجها من الفحم الروسي، قائلة إنها ستؤدي إلى نتائج عكسية، إذ سيُعاد توجيه الوقود إلى أسواق أخرى.

وتلقّت أوروبا ثلث صادرات الفحم الروسي، البالغة 237.7 مليون طن متري في العام الماضي، بحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

واردات الهند من الفحم الروسي

الفحم الروسي
منجم فحم في روسيا

تُعد الهند والصين أكبر مشتري الفحم الروسي في قارة آسيا، وفي مايو/أيار الماضي، استوردت بكين قرابة 1.37 مليون طن من فحم الكوك، ارتفاعًا من 750 ألف طن في أبريل/نيسان 2021.

وامتنعت الهند عن إدانة روسيا، التي تربطها بها علاقات سياسية وأمنية طويلة المدى. وبينما تنادي بإنهاء العنف في أوكرانيا؛ دافعت نيودلهي عن مشترياتها من مصادر الطاقة الروسية بصفتها جزءًا من جهودها لتنويع الإمدادات، متحججة بأن التوقف المفاجئ من شأنه أن يرفع الأسعار العالمية ويضر المستهلكين الهنود.

يُذكر أن الهند استوردت 1.76 مليون طن متري من الفحم من روسيا في عام 2021، وفقًا لبيانات إيمان ريسورسيز.

وبينما يتجنب المستوردون الأوروبيون التجارة مع موسكو، يستحوذ المشترون الهنود على كميات ضخمة من الفحم الروسي على الرغم من ارتفاع تكاليف الشحن.

وقفزت مشتريات الهند من الفحم الروسي والمنتجات ذات الصلة، أكثر من 6 أضعاف خلال 20 يومًا، من 27 مايو/أيار وحتى 15 يونيو/حزيران مقارنة بالمدة ذاتها من العام السابق، لتصل إلى 331.17 مليون دولار، بحسب بيانات هندية حكومية غير منشورة.

وبالمثل، استحوذت المصافي الهندية على النفط الروسي الرخيص، الذي نبذته الدول الغربية، وقفزت قيمة تجارة النفط الهندية مع روسيا في 20 يومًا حتى الأربعاء الماضي، بأكثر من 31 ضعفًا إلى 2.22 مليار دولار.

ووفق مصادر، فإن التجار الروس يظهرون مرونة في تقبل طرق الدفع، ويقبلون سداد مستحقاتهم بالروبية الهندية والدرهم الإماراتي، مضيفين: "الخصومات جذابة، وستستمر الهند في شراء الفحم الروسي"، بحسب ما نقلت رويترز.

خصومات تصل إلى 30%

قدّمت الوحدات البحرية لتجار الفحم الروسي، مثل سويك، وكيه تي كيه، وكاربو وان القبرصية، في أماكن مثل دبي وسنغافورة خصومات تتراوح بين 25% و30%، ما أدى إلى عمليات شراء كبيرة للفحم الحراري الروسي، من قبل التجار الذين يزودون شركات المرافق وصانعي الأسمنت.

الفحم الروسي
عاملات يفرغن الفحم من شاحنة في إحدى المدن الهندية

وتُعد الهند ثاني أكبر مستوردي الفحم في العالم، وتعتمد عليه في توليد 70% من احتياجاتها من الكهرباء.

وتقبل وحدة سويك، التي تتخذ من سنغافورة مقرًا لها، المدفوعات بالدولار.

وحظر الاتحاد الأوروبي دوله من إبرام عقود جديدة للفحم الروسي، وبحلول منتصف أغسطس/آب المقبل، سيجبر أعضاءه على إنهاء العقود القائمة.

واشترت الهند فحمًا روسيًا بنحو 16.55 مليون دولار يوميًا، خلال الأسابيع الـ3 الماضية، حتى منتصف الشهر الجاري، أي أكثر من ضعف مشترياتها في الأشهر الـ3 الأولى التي أعقبت الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط، والتي بلغت 7.71 مليون دولار.

وبلغ متوسط مشتريات النفط الروسي 110.86 مليون دولار يوميًا في مدة الـ20 يومًا، أي أكثر من 3 أضعاف المبلغ الذي أنفقته في الأشهر الـ3 المنتهية في 26 مايو/أيار، والبالغ 31.16 مليون دولار.

وأظهرت بيانات تتبع السفن من "رفينيتيف أيكون" أن الهند ستواصل شراء الفحم الروسي خلال الأيام المقبلة.

ومن المتوقع أن تكون واردات يونيو/حزيران هي الأعلى في 7 سنوات ونصف السنة على الأقل.

وبدأت شحنات الفحم الحراري الروسي تتدفق إلى الهند في الأسبوع الثالث من مايو/أيار الماضي، بطلبات من شركات وتجار الأسمنت والصلب، وفقًا لبيانات الشحن التي رصدتها رويترز.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق