غازأخبار الغاز

مشروع الغاز المسال في تنزانيا يمضي باتجاه التنفيذ

باستثمارات 30 مليار دولار

أمل نبيل

يشهد مشروع الغاز المسال في تنزانيا تطورات جديدة، في خطوة تهدف إلى استغلال احتياطيات الغاز الطبيعي الكامنة في الأراضي والبحار.

ووقّعت تنزانيا اتفاقية إطارية مساء أمس السبت 11 يونيو/حزيران، مع شركتي إكوينور النرويجية، وشل الأنغلو هولندية، لإنشاء محطة لإنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال، بتكلفة استثمارية 30 مليار دولار، حسب رويترز.

ودفعت الحرب الروسية الأوكرانية شركات الطاقة العالمية لتكثيف عمليات التنقيب عن الغاز في الدول الأفريقية، بمحاولة لإيجاد بدائل عاجلة للغاز الروسي، والذي يستحوذ على أكثر من 40% من الاستهلاك الأوروبي.

وتقدّر الحكومة التنزانية إجمالي احتياطيات الغاز القابلة للاستخراج في البلاد بنحو 57.54 تريليون قدم مكعبة، وفقًا لبيانات رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

تطورات مشروع الغاز المسال في تنزانيا

قال وزير الطاقة التنزاني، جانيوري ماكامبا، إن الاتفاقية ستمهّد الطريق لاتخاذ قرار الاستثمار النهائي في المحطة بحلول عام 2025.

وتأجّل إنشاء المحطة التي تقع بالقرب من اكتشافات ضخمة للغاز الطبيعي في المياه العميقة قبالة السواحل الجنوبية التنزانية لسنوات عديدة، بسبب تأخيرات تنظيمية، قبل أن تعود لطاولة التفاوض مرة أخرى في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، بضغط من رئيسة البلاد سامية حسن.

وفي يناير/كانون الثاني من هذا العام، وقّعت تنزانيا اتفاقية مع مكتب المحاماة "بيكر بوتس"، بصفته مستشار معاملات لها، خلال مفاوضاتها مع شركتي شل وإكوينور.

وتوقعت رئيسة تنزانيا، سامية حسن، أن يستغرق إنشاء مشروع الغاز المسال في تنزانيا نحو 4 إلى 5 سنوات، ليتمّ بحلول 2029 -2030.

مشروع الغاز المسال في تنزانيا
رئيسة تنزانيا سامية حسين مع رئيسي شركتي شل وإكوينور

وشدّدت رئيسة البلاد على ضرورة إشراك القطاع الخاص بمشروع الغاز المسال في تنزانيا، من أجل التنفيذ الناجح.

ووصف وزير الطاقة التنزاني -في كلمته التي ألقاها خلال مراسم التوقيع في مقرّ الرئاسة بالعاصمة التنزانية، دودوما، بحضور رئيسة البلاد سامية حسن، وكبار مسؤولي شركتي الطاقة العملاقتين- الاتفاقية مع شل وإكوينور بأنها مهمة للغاية.

وأضاف أن هذا المشروع سيسهم في تحقيق طفرة اقتصادية كبيرة لبلاده.

وقال رئيس مجلس إدارة شل في تنزانيا، جاريد كويل: "نحن نعتقد أن تنزانيا تمتلك مزايا عديدة، بسبب موقعها الإستراتيجي المميز، والإمكانات التي تؤهلها لتقديم مشروعات تنافسية جاذبة للاستثمارات".

استثمارات شل وإكوينور في تنزانيا

قالت شركة إكوينور -التي قلّصت استثماراتها في المشروع بنحو 982 مليون دولار خلال عام 2021، بزعم أنه لن يكون مربحًا بما يكفي-، إنه من السابق لأوانه القول ما إذا كانت ستعيد ضخّ هذه الاستثمارات مرة أخرى، بعد الاتفاقية التي وُقِّعَت يوم السبت.

وتخطّط شركتا شل وإكوينور لبناء محطة الغاز الطبيعي المسال في مدينة ليندي الساحلية، بالتعاون مع شركات إكسون موبيل، وأوفير إنرجي، وبافيليون إنرجي،

وتدير إكوينور مربع 2 في تنزانيا، والذي تمتلك فيه إكسون موبيل أيضًا حصة، وتقدّر احتياطياته بأكثر من 20 تريليون قدم مكعبة من الغاز (0.6 تريليون متر مكعب).

وتدير شركة شل مربعي 1 و4، اللذينِ يحتويان على 16 تريليون قدم مكعبة من الغاز القابل للاستخراج.

وتستخدم تنزانيا بعض اكتشافاتها من الغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء ولتشغيل المصانع، كما تخطط لبناء مصنع للأسمدة.

وحققت الدولة الواقعة في شرق أفريقيا أول اكتشاف للغاز الطبيعي المسال عام 1974 بجزيرة سونغو سونغو، وخليج منازي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق