أخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

مصر وقازاخستان تبحثان التعاون في مجال الطاقة المتجددة

خلال لقاء وزير الكهرباء المصري وسفير قازاخستان بالقاهرة

الطاقة

بحث وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري محمد شاكر، مع سفير قازاخستان بالقاهرة خيرات لاما شريف، سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين، وزيادة فرص الاستثمار في مصر.

جاء ذلك خلال استقبال شاكر للسفير القازاخستاني، لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، وفقًا لبيان نشره مجلس الوزراء المصري بصفحته في فيسبوك.

ووفقًا للبيان، أشاد وزير الكهرباء المصري بالعلاقات المميزة التي تربط البلدين، إذ استعرض الإنجازات التي نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة في تحقيقها، مؤكدًا اهتمام القطاع بنشر استخدامات الطاقات المتجددة وخفض انبعاثات الكربون.

تعاون مع شركات عالمية

الطاقة المتجددة

قال وزير الكهرباء، إن قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر نجح بالتعاون مع شركة سيمنس الألمانية وشركائها المحليين في تنفيذ 3 محطات عملاقة لتوليد الكهرباء فى كل من بني سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة لإضافة 14400 ميغاواط، باستخدام أحدث تكنولوجيا عالمية.

وأضاف أن هذه التكنولوجيا الحديثة ساعدت على إتمام المشروعات بكفاءة تصل إلى أكثر من 60% لخفض استهلاك الوقود وتقليل الانبعاثات.

كما نجح القطاع، حسبما قال شاكر، في إضافة قدرات كهربائية إلى الشبكة الكهربائية الموحدة بلغت أكثر من 28 ألف ميغاواط، وبهذا أصبحت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين في سائر أنحاء الجمهورية.

وأشار الوزير إلى إستراتيجية مصر الهادفة لزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية، والاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية، وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، التي تستهدف المساهمة في مزيج الطاقة بنسبة 42% عام 2035.

الطاقة المتجددة في مصر

قال الوزير، إن مصر تتمتع بثراء واضح في مصادر الطاقات المتجددة، وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة، لافتًا إلى تخصيص أكثر من 7650 كيلومترًا مربعًا من الأراضي غير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة.

وأضاف أن أطلس الرياح يكشف أن مصر لديها أكبر قدرات الكهربائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويمكن أن تنتج نحو 30 غيغاواط من طاقة الرياح، و60 غيغاواط من الطاقة الشمسية.

مشروع غرب بكر لطاقة الرياح في مصر
مشروع غرب بكر لطاقة الرياح

ولفت الوزير إلى الاهتمام الذي يوليه القطاع للطاقات المتجددة، بخطة طموحة تستهدف زيادة نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى 10 آلاف ميغاواط بحلول عام 2023.

وأكد أن هناك تعاونًا مع شركات عالمية لبدء مناقشات ودراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لإنتاج الهيدروجين الأخضر، بخطوة أولى للتوسع في هذا المجال، وصولًا إلى إمكان التصدير، كما وقّعت مصر مذكرة تفاهم مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لإنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال تمويل الأعمال الاستشارية، لإعداد الإستراتيجية الوطنية للهيدروجين.

ولفت وزير الكهرباء المصري إلى اهتمام وزارته بالربط الكهربائي مع دول الجوار، مثل الأردن وليبيا والسودان، وهي مشروعات قائمة بالفعل، بجانب مشروعات الربط مع السعودية وقبرص واليونان، لتصبح مصر مركزًا إقليميًا لتبادل الطاقة مع أوروبا والدول العربية والأفريقية.

التعاون مع قازاخستان

من جانبه، أشاد سفير قازاخستان لدى القاهرة خيرات لاما شريف، بما يملكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري من خبرات كبیرة في كل المجالات، مؤكدًا رغبته بزيادة حجم هذا التعاون.

وقال، إن الإصلاحات التي نجحت مصر في تحقيقها جعلت بلاده راغبة بالتعاون معها في العديد من المجالات، وخاصة الطاقة المتجددة وتبادل الخبرات.

ولفت السفير إلى الإنجازات المصرية في مجال مكافحة التغير المناخي، إذ أصبحت دولة رائدة في المنطقة، ما يشجع على نقل تلك الخبرات إلى الدول الأخرى بالمنطقة.

وأكد الطرفان أهمية استمرار التعاون وتبادل الرؤى خلال المدة المقبلة، استعدادًا لتنظيم مصر لمؤتمر كوب27، بجانب التعاون في مجالات الطاقات المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة، والبحوث والدراسات والإجراءات التي اتخذها قطاع الكهرباء المصري في مجال خفض الانبعاثات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق