تقارير السياراتالتقاريررئيسيةسيارات

أزمة "الطرازات" تهدد التحول إلى السيارات الكهربائية في الهند (تقرير)

مسؤول: طراز واحد فقط يلبي متطلبات الحكومة حاليًا

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • • الهند تنوي استبدال السيارات الكهربائية بأكثر من نصف مليون سيارة تعمل بالديزل والبنزين
  • • الحكومة تريد أن تدرس خيارات نماذج السيارات قبل طرح المناقصة
  • • من المتوقع أن تسير على الطرق عشرات السيارات الكهربائية الجديدة المصنّعة محليًا
  • • مخاوف المستهلكين يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في مبيعات الدراجات الكهربائية

قال مسؤول حكومي كبير في الهند، إنه من المرجح أن تعتمد الحكومة المركزية وحكومات الولايات السيارات الكهربائية بدلًا من نصف مليون سيارة تعمل بالديزل والبنزين، مشيرًا إلى أن عدم اختيار طراز واحد فقط يناسب مشروع القانون يفرض قيودًا على الخطة.

ومن المتوقع أن يؤدي التحول إلى السيارات الكهربائية وسيارات الدفع الرباعي لدى الإدارات الحكومية إلى توليد أعمال بقيمة 65 ألفًا- 70 ألف كرور روبية (8.45- 9.100 مليار دولار) في السنوات الـ3 المقبلة لصناعة السيارات الكهربائية.

(روبية هندية = 0.013 دولارًا أميركيًا)

وتعدّ الإصدارات الكهربائية، من سيارات تاتا تيغور و تاتا نيكسون، السيارات الكهربائية الوحيدة المصنوعة في الهند، وتقع ضمن النطاق السعري الذي تستهدفه الحكومة، ويلبّي طراز واحد فقط متطلبات الحكومة حاليًا، وفقًا لصحيفة "إيكونوميك تايمز" اليومية الهندية.

الطرازات المرغوبة

تاتا موتورز - أرشيفية
أحد مقارّ شركة تاتا موتورز - أرشيفية

قالت الرئيسة التنفيذية لشركة كونفرجنس إنرجي سيرفيسز المحدودة -التي تديرها الدولة وتتولى شراء السيارات الكهربائية لصالح إدارات الحكومية المركزية وحكومات الولايات في الهند- ماهوا أشاريا، إن الحكومة تريد أن تدرس خيارات طرازات السيارات قبل طرح المناقصة.

وأضافت أشاريا أن الحكومة المركزية وحكومات الولايات في الهند تعمل على استبدال أسطول سياراتها، وتريد استخدام المزيد من السيارات الكهربائية.

وأوضحت أنه في فئة السيارات رباعية العجلات، لا توجد طرازات كافية في الوقت الحالي، وتتطلع الحكومة إلى هذه المجموعة الجديدة من النماذج المقبلة، التي وعدت شركات صناعة السيارات بإطلاقها في الأشهر الـ 12 المقبلة، أو قبل ذلك.

تهدف الحكومة المركزية في الهند إلى التحول للسيارات الكهربائية، بدءًا من السيارات ذوات العجلتين إلى الشاحنات، وتشمل خططها إنشاء البنية التحتية للشحن، وحتى تحفيز صانعي السيارات على إنتاج السيارات الكهربائية محليًا.

وقد أنشأت شركة كونفرجنس إنرجي سيرفيسز المحدودة (سي إي إس إل) سوقًا عبر شبكة الإنترنت للدراجات النارية، يسمى (MyEV.com).

التوسع في استخدام السيارات الكهربائية

طرحت شركة كونفرجنس إنرجي سيرفيسز المحدودة مناقصة لـ 5,580 حافلة كهربائية لتوليد أعمال تبلغ قيمتها نحو 5500 كرور روبية.

شحن السيارات الكهربائية
نقاط شحن السيارات الكهربائية - أرشيفية

ومن المتوقع أن تبلغ قيمة مناقصة أخرى لشراء 100 ألف عربة ثلاثية العجلات نحو 3 آلاف كرور روبية؛ لكن الحصة الكبيرة من المشتريات ستأتي من سيارات الركّاب.

وتستعد شركات تصنيع السيارات لاغتنام هذه الفرصة، نتيجة ازدياد الاعتماد العامّ على السيارات الكهربائية.

في غضون السنوات الـ3 أو الـ4 المقبلة، من المتوقع أن تسير على الطرق عشرات السيارات الكهربائية الجديدة المصنّعة محليًا، من أمثال: تاتا موتورز وماهيندرا آند ماهيندرا وإم جي موتور وهيونداي موتور وكيا.

وستُدخل شركة تاتا موتورز السيارات الكهربائية الجديدة إلى مجموعتها الحالية من طراز تيغور ونيكسون، بما في ذلك سيارات تياغو وبانش وألتروز الكهربائية الجديدة كليًا، وستطلق الشركة سيارة نيسكون الكهربائية بنطاق سير 400 كيلومتر في أقلّ من أسبوع.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة كونفرجنس إنرجي سيرفيسز المحدودة، ماهوا أشاريا، إنه على صعيد الحافلات الكهربائية، طُرِحت جميع المناقصات، وسيُفتَح في وقت قريب.

من ناحية ثانية، يحتاج مورّدو الحافلات الكهربائية إلى تعهدات النقل الحكومية بموجب أحدث عطاءات إلى ضمان جودة وكفاءة تشغيل الحافلات، وستنتشر هذه الحافلات في ولايات دلهي وبنغالورو وسورات وحيدر أباد وكلكتا.

حرائق الدراجات الكهربائية

أفاد استطلاع أجرته منصة "لوكال سيركلز" -وهي منصة وسائط اجتماعية تنقل آراء المواطنين في الهند- بأن 1% من الأسر اشترت دراجة كهربائية في الأشهر الـ6 الماضية، ومن المرجح أن تشتري 2% أخرى في الأشهر الـ6 المقبلة، بحسب صحيفة إيكونوميك تايمز اليومية الهندية.

وتواجه شركات تصنيع الدراجات الكهربائية الآن شريحة كبيرة من المستهلكين المتشككين الذين كانوا مهتمين بشراء الدراجات الكهربائية، وأصبحوا مترددين الآن في الشراء.

جاء ذلك نتيجة انتشار مقاطع الفيديو واسعة الانتشار للدراجات الكهربائية التي اشتعلت فيها النيران، مما أثار استجابة حادة من الجمهور.

ومن الواضح أن مخاوف المستهلكين يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في المبيعات، على الرغم من أن هذه المرحلة لم يُتَوَصَّل إليها بعد.

وقال المدير العامّ لجمعية مصنّعي السيارات الكهربائية والرئيس التنفيذي لشركة هيرو إليكتريك، سوهيندر جيل، إنه لا يوجد تراجع في المبيعات حتى الآن، مشيرًا إلى الكثير من التساؤلات المطروحة بشأن المقاطع المصورة لاحتراق الدراجات الكهربائية.

جدير بالذكر أن النيران اشتعلت في دراجة كهربائية من طراز أولا إليكتريك في مدينة بيون الهندية، وأثارت مقاطع تصوير الحريق هذه المشكلة، على الرغم من أن حوادث الحرائق في الدراجات الكهربائية كانت مستمرة لمدة عام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق