رئيسيةأخبار الكهرباءأخبار النفطكهرباءنفط

وزير الكهرباء اليمني: منحة المشتقات النفطية السعودية أنقذتنا

أكثر من 65 محطة كهرباء أنتجت قرابة 2000 غيغاواط/ساعة

الطاقة

أشاد وزير الكهرباء والطاقة اليمني، أنور كلشات، بما أحدثته منحة المشتقات النفطية السعودية، في قطاع الكهرباء واقتصاد بلاده.

وقدّم الشكر للملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والقائمين على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

وأوضح وزير الكهرباء والطاقة أن بلاده تثمّن دور المملكة في تعزيز عمل الحكومة اليمنية على الأرض، من خلال منحة المشتقات النفطية السعودية، التي أسهمت بشكل كبير في تحسين عمل الوزارة وقدرتها على استعادة العمل المؤسسي، وتعزيز عمل مؤسسات الدولة في المحافظات المحررة.

وأسهمت المنحة -بحسب ما نشره الوزير في صفحته بموقع تويتر، اليوم الإثنين- بشكل مباشر في تعزيز دور الحكومة وتخفيف الأعباء عن السلطات المحلية؛ حيث كان وقود الكهرباء يشكل عبئًا ثقيلًا على كاهل السلطات اليمنية، ويستنزف قدرًا عاليًا من إيرادات البلاد.

فوائد منحة المشتقات النفطية

السعودية تتدخل لحل أزمة الوقود في اليمن - منحة المشتقات النفطية
لقاء سابق بين ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء اليمني - أرشيفية

قال وزير الكهرباء اليمني إن منحة المشتقات النفطية السعودية لها أثر اقتصادي إيجابي في اقتصاد بلاده، التي تعاني ظروفًا اقتصادية صعبة، بالإضافة إلى نقص كبير في الموارد.

وأوضح أن المنحة خففت الضغط على العملة الصعبة؛ الأمر الذي أسهَم في تحقيق استقرار نسبي للعملة، انعكس بدوره على استقرار سعر السلع الأساسية.

وأضاف: "شراكتنا مع الأشقاء في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أثمرت نتائج إيجابية حققنا من خلالها بعض الإصلاحات في المؤسسة العامة للكهرباء وفروعها، أدت إلى تقليل نسبة الفاقد وزيادة نسبة التحصيل وارتفاع عدد المشتركين، ووصول الكهرباء إلى جميع المشتركين".

حجم المنحة

بلغت نسبة الكميات الموردة من منحة المشتقات النفطية السعودية، أكثر من 50% من الكميات المقررة، واستفادت منها أكثر من 65 محطة كهرباء، أنتجت نحو 2000 غيغاواط/ساعة من الطاقة؛ الأمر الذي أسهم في استقرار الحياة الاجتماعية وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية والخدمات الأساسية الأخرى، حسب الوزير.

ولفت أنور كلشات إلى أن منحة المشتقات النفطية السعودية كانت لها آثار إيجابية كبيرة في قطاع الكهرباء؛ حيث مكّنت المؤسسة العامة للكهرباء من استعادة العمل المؤسسي، بعد انهيار 5 سنوات نتيجة للحرب.

الدعم السعودي لليمن

في 4 يناير/كانون الثاني، قال وزير الكهرباء اليمني لـ"الطاقة"، إن بلاده لم تتلقَّ أي دعم منذ تشكيل الحكومة سوى من السعودية؛ وطالب الدول العربية بمساندة اليمن في ظروفه الصعبة.

ولفت الوزير، خلال حواره مع "الطاقة"، إلى الدور الكبير الذي تمثله منحة المشتقات النفطية السعودية، التي وفّرت الوقود لمحطات الكهرباء بالمناطق المُحررة، مؤكدًا أنها عامل مهم في استقرار اليمن، الذي يعاني انقطاعات كبيرة في الكهرباء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق