التقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

755 مليار دولار استثمارات عالمية بقطاع تحول الطاقة في 2021

الصين تعهدت باستثمار 266 مليار دولار.. وأميركا التزمت بـ114 مليارًا

أحمد بدر

قال تقرير حديث، إن إجمالي الاستثمارات العالمية في قطاع تحول الطاقة بلغ 755 مليار دولار في عام 2021، وهو رقم قياسي جديد، يأتي على خلفية تزايد الطموحات العالمية في الاستجابة إلى تغير المناخ، واتخاذ العديد من الدول سياسات لتحقيق هذا الاتجاه.

ووفقًا لتقرير "اتجاهات الاستثمار في تحول الطاقة"، الذي نشرته وحدة أبحاث "بلومبرغ إن إي إف"، فقد زاد الاستثمار في كل القطاعات التي يغطيها التقرير تقريبًا، بما في ذلك الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة والنقل المكهرب والتدفئة المكهربة والطاقة النووية والهيدروجين والمواد المستدامة.

وسجل –فقط- الاستثمار في استخلاص الكربون وتخزينه "سي سي إس" تراجعًا، على الرغم من إعلان العديد من المشروعات الجديدة خلال العام الماضي في هذا المجال.

ويصدر تقرير الاستثمار في تحول الطاقة سنويًا عن "بلومبرغ إن إي إف"، إذ يرصد مدى التزام الشركات والمؤسسات المالية والحكومات والمستخدمين النهائيين، بالتحول إلى الطاقة منخفضة الكربون.

الاستثمارات الأكبر حجمًا

تظل الطاقة المتجددة، التي تشمل طاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة، أكبر قطاع من حيث الاستثمار، إذ حققت رقمًا قياسيًا جديدًا قدره 366 مليار دولار في 2021، بزيادة 6.5% عن العام السابق.

الطاقة المتجددة
الطاقة المتجددة - طاقة الرياح

وكان الإنفاق على النقل المكهرب، الذي يشمل السيارات الكهربائية والبنية التحتية المرتبطة بها، ثاني أكبر قطاع باستثمارات بلغت 273 مليار دولار، خاصة أنه مع ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية، نما هذا القطاع بمعدل مذهل بلغ 77% في 2021، ويمكن أن يتجاوز استثمارات الطاقة المتجددة في 2022.

وشكّلت الطاقة النظيفة والكهرباء معًا، (التي تشمل مصادر الطاقة المتجددة والنووية وتخزين الطاقة والنقل المكهرب والحرارة الكهربائية) الغالبية العظمى من الاستثمارات في تحول الطاقة بقيمة 731 مليار دولار، كما شكَّل الهيدروجين واحتجاز الكربون وتخزينه والمواد المستدامة الباقية، إجمالي 24 مليار دولار فقط.

وقال رئيس قسم التحليل في وحدة "بلومبرغ إن إي إف" ألبرت تشيونغ، إن أزمة السلع العالمية خلقت تحديات جديدة لقطاع الطاقة النظيفة، ما أدى لزيادة تكاليف المدخلات للتقنيات الرئيسة، مثل الوحدات الشمسية وتوربينات الرياح وحزم البطاريات.

وفي ظل هذه الخلفية، تعدّ زيادة الاستثمارات في تحول الطاقة بنسبة 27% في 2021 علامة مشجعة على أن المستثمرين والحكومات والشركات التزموا أكثر من أيّ وقت مضى بالتحول إلى خفض الكربون، ويعدّونه جزءًا من الحل للاضطراب الحالي في أسواق الطاقة.

الدول الأكثر استثمارًا

حسب التقرير، أنفقت مبالغ قياسية استثمارات في المناطق الـ3 التي يغطيها، وهي آسيا والمحيط الهادي، وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، والأميركتان.

وكانت منطقة آسيا والمحيط الهادي أكبر منطقة من حيث الاستثمار بقيمة 368 مليار دولار، أي نحو نصف الإجمالي العالمي، وسجلت أعلى نمو بنسبة 38% في عام 2021.

ونما الاستثمار في نقل الطاقة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 16% في عام 2021، لتصل إلى 236 مليار دولار، في حين شهدت الأميركتان نموًا في الاستثمار بنسبة 21%، بقيمة 150 مليار دولار.

النفط والغاز في الصين والطاقة المتجددة

وكانت الصين –مجددًا- منفردة في مجال الاستثمار في تحويل الطاقة، إذ تعهدت بمبلغ 266 مليار دولار، ومن بعدها جاءت الولايات المتحدة بمبلغ 114 مليار دولار، رغم أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بصفتهم كتلة التزموا بأكثر من 154 مليار دولار، وأكملت ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا المراكز الخمسة الأولى بالاستثمار في تحويل الطاقة 2021.

وتحتل دول آسيا والمحيط الهادي الآن 4 من المراكز الـ10 الأولى من حيث مستويات الاستثمار بالتحول في الطاقة، مع انضمام الهند وكوريا الجنوبية إلى الصين واليابان.
الوصول إلى انبعاثات صفر

حددت توقعات الطاقة الجديدة (NEO) الصادرة عن بلومبرغ لعام 2021، 3 سيناريوهات بديلة (يطلق عليها اسم الأخضر والأحمر والرمادي)، للوصول إلى صافي انبعاثات صفر عالميًا، بحلول عام 2050، وبما يتماشى مع 1.75 درجة من الاحتباس الحراري.

ويوضح التقرير أن مستويات الاستثمار يجب أن تتضاعف 3 مرات تقريبًا، بحيث يبلغ متوسطها 2.1 تريليون دولار سنويًا، بين عامي 2022 و2025، للوصول إلى المسار الصحيح لأيّ من هذه السيناريوهات، ثم ستحتاج إلى المضاعفة مرة أخرى، إلى ما متوسطه 4.2 تريليون دولار بين عامي 2026 و2030.

وقال التقرير، إنه بمعدلات النمو الحالية، يتمتع قطاع النقل المكهرب بأفضل فرصة للمضي قدمًا في تحقيق مستويات الاستثمار هذه؛ إذ تبدو القطاعات الأخرى أقلّ احتمالًا للسير على المسار الصحيح.

وبحسب رئيس اقتصادات الطاقة في بلومبرغ ماتياس كيميل، فإن ميزانية الكربون لتلبية أهداف اتفاقية باريس تنفّد بسرعة، إذ إن تحول الطاقة يسير على قدم وساق، ويتحرك بشكل أسرع من أيّ وقت مضى، لكن الحكومات ستحتاج إلى حشد المزيد من التمويل في السنوات القليلة المقبلة إذا أرادت السير على الطريق الصحيح لتحقيق صافي الصفر بحلول عام 2050.

تمويل شركات تكنولوجيا المناخ

وجد التقرير أن تمويل شركات تكنولوجيا المناخ بلغ إجمالًا 165 مليار دولار في 2021، وتصف هذه الفئة من الاستثمار، غير المدرجة في 755 مليار دولار، تمويل رأس المال الجديد الذي جمعته الشركات في مجال تكنولوجيا المناخ، سواء من الأسواق العامة أو المستثمرين من القطاع الخاص.

وسيُستخدم رأس المال هذا في السنوات القادمة، لتوسيع نطاق عمليات هذه الشركات وتطوير تقنياتها بشكل أكبر، إذ جاء ثلثا هذا التمويل من الأسواق العامة، وذهبت الغالبية العظمى إلى الشركات التي تركّز على قطاعي الطاقة والنقل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق