أخبار الغازالنشرة الاسبوعيةسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

صادرات الغاز المسال المصرية تتفوق على قطر وأميركا وتحقق إنجازًا عالميًا

القاهرة تحقق أعلى معدل نمو بـ385%

عبدالرحمن صلاح

حققت صادرات الغاز المسال المصرية قفزة عالمية في معدل النمو خلال عام 2021، وفق بيانات رسمية صدرت اليوم الأربعاء.

وحسب تقرير منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول "أوابك" -الذي حصلت "الطاقة" على نسخة منه- فإن مصر قادت المستويات المرتفعة من صادرات الغاز الطبيعي المسال العربية خلال الربع الرابع من عام 2021، إلى جانب كل من الإمارات والجزائر وقطر.

وبلغت صادرات الغاز المسال المصرية خلال 2021 نحو 6.5 مليون طن مقابل 1.5 مليون طن عام 2020، بمعدل نمو سنوي 385%، وهي نسبة النمو الأعلى عالميًا مقارنة بباقي الدول المصدرة للغاز الطبيعي المسال خلال عام 2021.

كما أن هذا أعلى رقم للصادرات تحققه مصر منذ عام 2011، "لتؤكد بذلك أهميتها ودورها الرئيس في السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال"، حسب التقرير الرسمي.

كما يعني ذلك أن معدل نمو صادرات الغاز المصري في 2021، قد تفوق على اللاعبين الكبار عالميًا، أستراليا، وقطر، والولايات المتحدة الأميركية.

وأشار تقرير "تطورات الغاز الطبيعي المسال والهيدروجين خلال الربع الرابع من عام 2021، وحالة الصناعة لعام 2021"، الذي أعده خبير الغاز في أوابك المهندس وائل حامد عبدالمعطي، إلى نجاح مصر في تصدير نحو 2.1 مليون طن في الربع الرابع، مقارنة بمليون طن فقط خلال المدة نفسها من عام 2020.

صادرات الغاز المصري في 2021

يعود هذا النمو المستمر في حجم صادرات الغاز المسال المصرية إلى إعادة تشغيل مجمع الإسالة بمحافظة دمياط خلال شهر فبراير/شباط مطلع 2021، والذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 5 ملايين طن سنويًا، بعد أن كان متوقفًا عن التشغيل لنحو 8 سنوات، بجانب استمرار تشغيل مجمع "إدكو" الذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 7.2 مليون طن سنويًا.

مصنع دمياط للإسالة
مصنع دمياط للإسالة

ونجحت مصر في تشغيل كلا المجمعين خلال الربع الرابع بكامل طاقتهما التصميمية البالغة 1.6 مليار قدم مكعبة يوميًا، مستغلة الفائض عن الاستهلاك المحلي بسبب تراجع الطلب على الكهرباء في فصل الشتاء، ومستفيدة من ارتفاع الأسعار الفورية في الأسواق العالمية.

وأشار تقرير أوابك إلى أن الربع الرابع من 2021 شهد تصدير نحو 0.7 مليون طن من مجمع دمياط، ليصل إجمالي الصادرات من المجمع منذ معاودة تشغيله في فبراير/شباط 2021 إلى أكثر من 2.2 مليون طن.

وقد كانت الهند وباكستان والصين ومؤخرًا تركيا -التي استوردت 7 شحنات- أبرز وجهات شحنات الغاز الطبيعي المسال من محطة الإسالة في دمياط.

توقعات القفزة القياسية

تنسجم الأرقام الواردة اليوم، مع توقعات سابقة كانت قد أشارت إليها أوابك في تقرير "تطورات الغاز الطبيعي المسال والهيدروجين خلال الربع الثالث من عام 2021"، والذي صدر في 14 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتحدث عن رؤية مستقبلية مختصرة لصادرات الغاز المصرية.

وحينها، توقع التقرير أن تُحقق مصر "رقمًا قياسيًا في صادرات الغاز الطبيعي المسال بنهاية 2021، بعد استئناف نشاط التصدير بهذه الوتيرة العالية، بفضل نمو الإنتاج المحلي بعد تحقيق عدة اكتشافات للغاز والإسراع بتنميتها، وفي مقدمتها حقلا ظُهر وأتول".

ففي الربع الثالث، بلغت صادرات الغاز المصري مليون طن مقابل 100 ألف طن في المدة نفسها من عام 2020، بفضل استئناف العمل بمصنع دمياط للإسالة.

صادرات الغاز المسال العربية

أشار التقرير الذي أعده خبير أوابك، المهندس وائل حامد، إلى حفاظ الدول العربية على مستويات مرتفعة من صادرات الغاز الطبيعي المسال خلال الربع الرابع من عام 2021؛ حيث بلغ إجمالي صادراتها نحو 27.64 مليون طن مقابل 26.2 مليون طن خلال الربع المماثل من عام 2020، بمعدل نمو 3.2%.

وبلغت صادرات الدول العربية من الغاز الطبيعي المسال خلال عام 2021 كاملًا، نحو 111.7 مليون طن مقابل 104.5 مليون طن عام 2020، بمعدل نمو سنوي 5%، وهو أعلى رقم تحققه منذ عام 2013.

ويرى التقرير أن الأرقام السابقة تؤكد "ريادة الدول العربية باعتبارها موردًا موثوقًا للغاز الطبيعي المسال إلى الأسواق العالمية؛ حيث استحوذت على حصة سـوقية بلغت قرابة 29.4%".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هل كمية صادرات الغاز هذه كلها غاز مستخرج من الأرض و المياه المصرية ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق