رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

تشيسابيك تقترب من إتمام صفقة استحواذ بـ2.4 مليار دولار

مشاورات لشراء أصول شيف أويل آند غاز

يبدو أن ارتفاع أسعار النفط والغاز وتسجيلها مستويات قياسية فتح شهية عمالقة النفط الصخري ومن بينهم شركة تشيسابيك الأميركية للعودة بقوة للاستثمار في قطاع، بعد أن كانت قد أعلنت إفلاسها في 2020.

وكشفت مصادر أن تشيسابيك إنرجي -التي كانت سابقًا ثاني أكبر منتج للغاز الأميركي- تُجري محادثات متقدمة للاستحواذ على شركة شيف أويل آند غاز المملوكة للقطاع الخاص مقابل 2.4 مليار دولار، بما في ذلك الديون.

وقالت المصادر، إن صفقة شيف أويل، التي أسسها ويديرها تريفور ريس جونز من تكساس، قد تُعلَن خلال الأسبوع الجاري، وتتضمن العديد من أصول الشركة، بما فيها عمليات الحفر البرّية، حسب وكالة رويترز.

انتعاش صناعة النفط والغاز

تؤكد عملية الاستحواذ التي تسعى إليها تشيسابيك -وهي شركة أميركية منتجة للغاز الصخري والنفط، خرجت من الإفلاس العام الماضي فقط- انتعاش أجزاء من صناعة الطاقة مع ارتفاع أسعار الموارد الطبيعية إلى أعلى مستوياتها في عدّة سنوات.

حفارة في أحد حقول النفط الصخري
حفّارة في أحد حقول النفط الصخري

وقالت المصادر، التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها لمناقشة معلومات خاصة، إن المفاوضات قد تنهار في اللحظة الأخيرة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

إذا اكتملت الصفقة، فسيكون الاستحواذ الثاني الذي تقوم به تشيسابيك منذ فبراير/شباط 2021 ، عندما خرجت من واحدة من أكبر حالات إفلاس منتجي النفط والغاز في السنوات الأخيرة، وأعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني شراء فاين إنرجي مقابل 615 مليون دولار.

خطة تشيسابيك بعد العودة من الإفلاس

منذ الخروج من الحماية بموجب الفصل 11 من الإفلاس، ركّزت تشيسابيك على إنتاج الغاز الطبيعي، وعودة إلى جذورها بصفتها شركة تأسست في 1989.

وكانت قد أعلنت خطة أولية خلال العام الجاري تتمثل في تشغيل 10 إلى 12 منصة حفر، مع تركيز 8 إلى 9 منصات على محفظتها من الغاز و3 منصات من أصولها النفطية.

أطلق ريس جونز شركته شيف أويل آند غاز في عام 1994، وتعمل الشركة في حوض مارسيلوس شمال شرق ولاية بنسلفانيا، ولديها نحو 600 ألف فدان صافٍ، وتنتج أكثر من 1 مليار قدم مكعبة يوميًا من الغاز الطبيعي.

سيكون بيع شيف أويل أحدث مجموعة من منتجي الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة، الأشهر القليلة الماضية.

وجرى خلال العام الماضي بيع ألتا ريسورسز المملوكة للقطاع الخاص في يوليو/تموز إلى إكوت كورب مقابل 2.9 مليار دولار، واستحوذت ساوثويسترن إنرجي على إنديغو ريسورسز مقابل 2.7 مليار دولار في سبتمبر/أيلول، وجي إي بي هاينزفيل مقابل 1.85 مليار دولار في ديسمبر/كانون الأول.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق