تقارير النفطسلايدر الرئيسيةنفط

الجزائر والمغرب يطلقان مصافي تكرير جديدة.. ومصر تبدأ التحديث والتوسعة (تقرير)

دينا قدري

تواصل الجزائر ومصر والمغرب تطوير مصافي تكرير النفط، أو بناء مصافٍ جديدة، لتعزيز قدرات البلاد من المشتقات النفطية.

وتعاقدت الجزائر على بناء مصفاة نفط جديدة لتعزيز قدرة التكرير في البلاد، كما وقّع المغرب اتفاقيات تعاون لتمويل مصفاة بسعة 5 ملايين طن متري سنويًا.

ومن جانبها، أعلنت مصر عدة عقود لأعمال التحديث والتوسعة في عدة مصافٍ، فضلًا عن السعي للحصول على قرض سيادي لتوفير التمويل اللازم.

مصافي تكرير في الجزائر

تتوقع شركة سوناطراك الجزائرية بدء تشغيل مصفاة حاسي مسعود في النصف الثاني من عام 2024، إذ بدأ البناء مطلع العام الماضي.

مصفاة سكيكدة في الجزائر
مصفاة سكيكدة - أرشيفية

وتعاقدت سوناطراك مع التحالف الإسباني والكوري الجنوبي روينيداس-سامسونغ إنجينيرينغ، لبناء مصفاة التكرير الجديدة، بحسب ما نقلته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وتُعد حاسي مسعود وبسكرة وتيارت جزءًا من خطة الحكومة لقطاع النفط للمدة بين 2021 و2024، إذ من المفترض أن تبلغ قدرة كل مصفاة 5 ملايين طن متري سنويًا.

ومع ذلك، لن تُتخذ قرارات الاستثمار بشأن مشروعات المصافي في بسكرة وتيارت قبل عام 2025.

وبشكل منفصل، لم تتأثر العمليات في مصفاة سكيكدة الجزائرية بحريق وقع في 30 نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب تقرير صادر عن وكالة الأنباء الجزائرية، نقلًا عن وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب.

بناء مصفاة في المغرب

وقّع بنك التنمية الحكومي الروسي "في إي بي" اتفاقيات تعاون استثماري مع منظمات أفريقية لتمويل مصفاة تكرير في المغرب.

إذ جرى توقيع مذكرة حول مصفاة النفط في المغرب مع مجموعة التصدير الروسية وشركة ميا إنرجي المغربية، وهي جزء من مجموعة ماريتا. والمصفاة لديها طاقة مخطط لها تصل إلى 5 ملايين طن متري سنويًا.

واضطرت شركة التكرير المغربية الوحيدة سامير إلى وقف المعالجة في مصفاة المحمدية في 2015، بعد تأخر تسليم النفط الخام بسبب مشكلات مالية. ومنذ ذلك الحين باءت محاولات استئناف العمليات أو العثور على مستثمر بالفشل.

مدخلات النفط في المصافي المصرية

تحديث المصافي في مصر

قالت شركة تكنيب إف إم سي الأميركية إنها "أكملت بنجاح الشروط المتبقية لتمكين بدء العمل" في عقد للهندسة والمشتريات وبناء وحدة تكسير هيدروليكي جديدة في مصفاة أسيوط بمصر.

ويشتمل العقد على وحدات معالجة مثل التقطير بالتفريغ، ووحدة التكويك المتأخر، ومعالجة نواتج التقطير الهيدروليكي ومنشأة لإنتاج الهيدروجين.

كما يتضمن تركيب 880 ألف طن متري سنويًا من مجمع الإصلاح التحفيزي المستمر، ووحدة استخلاص البخار بقدرة 400 ألف طن متري سنويًا، و2.3 مليون طن متري سنويًا من وحدة التكسير الهيدروليكي.

واستعرض البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير تقديم قرض سيادي يصل إلى 250 مليون دولار لشركة الإسكندرية للبترول لتمويل استثمارات الموارد وكفاءة الطاقة واستثمارات التحديث الأخرى.

ويتضمن المشروع تركيب وحدة جديدة لاستعادة البخار ونظام مراقبة مستمر للانبعاثات ونظام لإدارة الموقد.

ويسير برنامج التوسعة في مصفاة شركة الشرق الأوسط لتكرير البترول "ميدور" في مصر بالقرب من الإسكندرية في طريقه لعام 2022، ما سيرفع طاقتها إلى 160 ألف برميل يوميًا.

كما وافق البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير على قرض بقيمة 50 مليون دولار لتحديث مصفاة السويس في مصر، بهدف إدخال وقود أنظف وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق