رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوع - (تحديث)

ارتفعت أسعار الذهب في نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، لتسجّل أعلى مستوى في أكثر من أسبوع، مع ترقب تحرّكات المصارف المركزية لمواجهة تسارع التضخم.

وجاء صعود أسعار الذهب على الرغم من ارتفاع الدولار وعوائد السندات الحكومية الأميركية خلال التداولات.

يأتي ذلك مع زيادة التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي قد يشدّد السياسة النقدية بشكل أكثر حدة.

أسعار الذهب اليوم

في ختام التعاملات، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم فبراير/شباط- بنسبة 0.3%، ليصل إلى مستوى 1784.70 دولارًا للأوقية، وهو أعلى إغلاق لهذا العقد الأكثر نشاطًا منذ جلسة 26 نوفمبر/تشرين الثاني.

بحلول الساعة 06:45 مساءً بتوقيت غرينتش، (09:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.2%، مسجلًا 1782.75 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، صعد سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم مارس/آذار- بنحو 1.1%، إلى 22.52 دولارًا للأوقية.

كما ارتفع سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.6%، مسجلًا 956.19 دولارًا للأوقية، على حين تراجع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 0.2%، ليصل إلى 1850.32 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يرصد أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات رئيسة، بنحو 0.1%، إلى 96.423 نقطة.

سوق العمل الأميركية

من المرجح أن يقوم صانعو السياسة في الاحتياطي الفيدرالي بتسريع تقليص إجراءاتهم التحفيزية في اجتماع السياسة الأسبوع المقبل، بعد أن أظهرت البيانات انخفاض معدل البطالة الشهر الماضي، مما يشير إلى أن تشديد سوق العمل.

غالبًا ما يُعدّ الذهب وسيلة للتحوط من التضخم، على الرغم من أن انخفاض التحفيز ورفع أسعار الفائدة يميلان إلى دفع عائدات السندات الحكومية للأعلى، مما يقلل من جاذبية السبائك.

قد يكون تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأميركي الذي من المتوقع صدوره يوم الجمعة المقبل حاسمًا في قياس الخطوة التالية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

أسعار الذهب
سبائك وعملات ذهبية - أرشيفية

توقعات سوق الذهب

قال المحلل لدى آي جي ماركيتس، كايل رودا: "يجب أن يتراجع الذهب ببطء، بسبب احتمال تشديد السياسة، وإذا جاء مؤشر أسعار المستهلكين أعلى من المتوقع، فسيؤدي ذلك فقط إلى قيام الاحتياطي الفيدرالي بتسعير أكثر عدوانية"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف: "العوائد الحقيقية لا تزال سلبية، ومن ثم يمكن للمستثمرين أن يتطلعوا إلى التنويع من السندات إلى مخزن آخر للقيمة، مما قد يدعم أسعار الذهب".

وحذّر من أن هذا سيعتمد على مدى تفاؤل الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل، وكيف يمكن لأوميكرون أن يؤثّر في توقعات التضخم.

المصارف المركزية

يأتي ذلك في الوقت الذي تواجه فيه الأسواق المالية، التي كافحت هذا العام لفكّ إشارات سياسات محافظي المصارف المركزية، أكبر تحدٍّ لها في ديسمبر/كانون الأول الجاري، عندما يعقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي والمصرف المركزي الأوروبي ومصرف إنجلترا اجتماعات مهمة.

ظل وزراء مالية منطقة اليورو متفائلين أمس الإثنين، بشأن آفاق النمو الاقتصادي، على الرغم من متحور فيروس كورونا أوميكرون، واتفقوا على مواصلة السياسة المالية الداعمة بشكل معتدل العام المقبل.

من جانبه، قال نائب محافظ مصرف إنجلترا، بن برودبنت، إن التضخم في بريطانيا قد "يتجاوز بشكل مريح" 5% في أبريل/نيسان المقبل، وأن سوق العمل المحدودة في البلاد تخاطر بأن يصبح مصدرًا أكثر استمرارًا للتضخم.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق