التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

الورقة الخضراء.. العراق يعد إستراتيجية لتشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة

يعوّل العراق على التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، واستغلال الغاز المصاحب لاستخراج النفط، للعب دور رئيس في خططه لخفض الانبعاثات، ومواكبة الجهود العالمية، للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي.

وفي هذا الإطار، كشف وزير البيئة، جاسم الفلاحي، عن توجيه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإعداد الورقة الخضراء لتشجيع الطاقة المتجددة والتنوع الأحيائي وحلول الطبيعة.

قمة المناخ

استعرض وزير البيئة خلاصة مشاركته في قمة المناخ كوب 26 التي عُقدت في مدينة غلاسكو الإسكتلندية، خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

وقال الفلاحي إن مشاركة بلاده في قمة المناخ كوب 26 جزء من تنفيذ الإستراتيجية القادمة التي وجّه رئيس الوزراء بإعدادها، وهي ما تسمى الورقة الخضراء، لتكون رديفة للورقة البيضاء الخاصة بالإصلاح الاقتصادي.

وتعمل الورقة الخضراء على تشجيع الاقتصاد الأخضر الذي يعتمد على تشجيع مستدام للطاقات المتجددة، وتشجيع التنوع الأحيائي والحلول المستندة إلى الطبيعة.

تحول الطاقة - الطاقة المتجددةالتحول إلى الطاقة المتجددة

أضاف وزير البيئة أن النتيجة الأهم لمشاركة الوفد العراقي في قمة المناخ كوب 26، عقد عدة تحالفات واجتماعات ومذكرات تعاون مع العديد من دول العالم والمنظمات الدولية المعنية بالبيئة ومع صناديق التمويل الدولية.

وأشار إلى دعوة القمة إلى التحول التدريجي نحو الطاقة المتجددة، وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري بوصفه مصدرًا رئيسًا للاقتصاد والطاقة، موضحًا أن بلاده قدمت وثيقة مهمة جدًا، وهي وثيقة المساهمات الوطنية العراقية، التي صادق عليها مجلس الوزراء بعد جهود استمرت أكثر من 3 سنوات.

التغيرات المناخية

لفت وزير البيئة إلى أن الوثيقة تمثّل السياسة العليا في مجال مواجهة التغيرات المناخية، لتشمل رؤية واضحة لمدة 10 سنوات تتعلق بالتزاماتنا، خصوصًا حول خفض الانبعاثات الكربونية بمقدار 1 إلى 2% بجهودنا الوطنية، و13 إلى 15% بدعم المجتمع الدولي.

وأوضح أن العراق يُصنّف على أنه واحد من أكثر 5 دول في العالم هشاشة وتأثرًا بالتغيرات المناخية، فضلًا عن زيادة مطردة في عدد السكان في العراق بما يقارب 3% ‎سنويًا، وهذا يحتاج إلى توفير الأمنين الغذائي والمائي، والأخير يعاني ضغطًا شديدًا.

وأكد أن بلاده تعمل على تنويع مصادر دخله، لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري مصدرًا للاقتصاد والطاقة، إذ أعدت إستراتيجية لتشجيع التنوع الاقتصادي والقطاعات المنتجة لدعم الموازنة العامة، لتخفيف الضغط على الاعتماد الوحيد على النفط الخام مصدرًا رئيسًا للطاقة والموازنة بعد التداعيات الخطيرة التي مر بها الاقتصاد العراقي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى