رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطغازنفط

ليبيا.. توصيات أمام حكومة الوحدة لدعم نشاط شركات النفط الأجنبية

تعوّل ليبيا على عودة شركات النفط العالمية للاستثمار في البلاد من أجل رفع الإنتاج، والعمل على تذليل العقبات التي تواجهها، في الوقت الذي تعاني فيه الشركات الوطنية من تقادم البنية التحتية بسبب أزمة التمويل.

وتخطط ليبيا إلى زيادة الإنتاج والوصول بمعدل يومي يُقدّر بـ 1.5 مليون برميل مطلع مايو/أيار 2022، ضمن مساعيها لزيادة إيرادات القطاع الذي يعدّ المصدر الرئيس للدخل في البلاد.

وفي هذا الإطار، رفعت وزارة النفط والغاز مجموعة من المقترحات لحكومة الوحدة الوطنية لتوسيع وجود شركات النفط العالمية، وفي مقدّمتها شركة توتال إنرجي الفرنسية.

الشركات الأجنبية

قال نائب وزير النفط الليبي رفعت العبار -الذي يرأس اللجنة الفنية لشؤون الإنتاج بالوزارة- إنه قدّم التوصيات إلى رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، وتمنّى تنفيذها قريبًا.

استقالة وكيل وزارة النفط الليبية رفعت العبار
وكيل وزارة النفط الليبية رفعت العبار - أرشيفية

وأوضح أن المقترحات تركّز على "الحاجة إلى وجود كبرى الشركات العالمية والمستثمرين والشركاء الإقليميين لدعم قطاع النفط والغاز الليبي مثل شركة توتال إنرجي، ما سيعيد الاستقرار إلى ليبيا".

كان وزير النفط والغاز محمد عون قد بحث، أمس الأحد، مع العبار نشاط الشركات النفطية، وسير العمليات بها بمختلف المواقع والحقول والموانئ النفطية.

ناقش الاجتماع سير العملية الإنتاجية والتحديات التي تواجهها من حين لآخر والسبل الكفيلة لتجاوزها، والخطط الإستراتيجية لوزارة النفط والغاز لزيادة معدلات الإنتاج لدعم الاقتصاد الوطني.

خطط توتال

يأتي ذلك في الوقت الذي أبدت فيه شركات توتال إنرجي رغبتها في تعزيز وجودها في ليبيا، من خلال زيادة حصتها بامتياز النفط في الواحة.

وتمتلك توتال حصصًا في حقول نفط الواحة والشرارة ومبروك والجرف، حسبما ذكرت منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

ويخطط قطاع النفط الليبي لجذب المزيد من الاهتمام من شركات النفط العالمية في ظل تعافى الإنتاج وحلّ الأزمات التي تواجه الشركات الوطنية بسبب نقص التمويل الحكومي.

وتوجد في ليبيا العديد من شركات النفط العالمية، ومن بينها إيني وكونكوفليبس وأوه إم في وريسبول وبي بي وشل وإكسون موبيل.

شركة الواحة الليبية
حقل غالو التابع لشركة الواحة الليبية - أرشيفية

صفقة الواحة

أجرت شركة النفط الأميركية هيس محادثات متقدمة لبيع حصتها البالغة 8.16% في امتيازات الواحة، والتي يتنافس عليها كلٌّ من توتال إنرجي وكونوكوفليبس.

وتوقعت مصادر أن تقوم توتال إنرجي وهيس بإبرام صفقة في الأسابيع المقبلة.

تأتي مساعي توتال لاتمام صفقة الواحة ضمن خططها لزيادة الإنتاج إلى 210 آلاف برميل يوميًا، وإضافة أكثر من 120 مليون قدم مكعبة من الغاز.

وتمتلك توتال نحو 16.33% من امتيازات شركة الواحة، التي يبلغ إنتاجها اليومي 350 ألف برميل يوميًا، بعد حصولها على حصة ماراثون أويل الأميركية، ما يمنحها نصيبًا أكبر في حقول إستراتيجية، ومنها -على سبيل المثال- الشرارة وحقل المبروك ومشروعات في منطقة الجرف القاري، وهذا يمنح الشركة -أيضًا- وجودًا كبيرًا مقارنة بمنافسيها.

يعدّ تطوير حقلي نفط الواحة وجالو من أولويات ليبيا، ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج من هذه المواقع بمقدار 175 ألف برميل يوميًا.

تباطؤ الإنتاج

تباطأ تعافي الإنتاج في ليبيا مؤخرًا بسبب سلسلة من التسريبات في خطوط الأنابيب, كما أدى نقص التمويل المخصص للصيانة والإصلاحات بسبب عدم الاستقرار السياسي، إلى صعوبة قيام المؤسسة الوطنية للنفط بالحفاظ على الأصول.

وبلغ متوسط إنتاج النفط الخام الليبي 1.15 مليون برميل يوميًا هذا العام، وفقًا لتقديرات غلوبال بلاتس، إذ واجهت مشكلات ناجمة عن بنيتها التحتية المنهكة ونقص التمويل الحكومي اللازم للقيام بأعمال الصيانة وتوفير قطع الغيار.

تمتلك ليبيا أكبر احتياطيات نفطية في أفريقيا، وحققت أعلى مستوى لها في 8 سنوات عند 1.19 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار، وفقًا لمسح ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس لإنتاج أوبك.

ووسط المشكلات التي يعاني منها قطاع النفط، وعدم توفر الميزانيات اللازمة لأعمال الصيانة والتشغيل، تراجع الإنتاج، إذ بلغ متوسطه 1.13 مليون برميل يوميًا في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتخطط ليبيا للوصول إلى 1.4 مليون برميل يوميًا بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، و1.6 مليون برميل يوميًا في عام 2022، في حال توفر التمويل الحكومي اللازم الذي تطالب به مؤسسة النفط.

كان إنتاج ليبيا من النفط الخام قد بلغ ذروته عند نحو 1.75 مليون برميل يوميًا في عام 2008.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى