سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطعاجلنفط

تحديث - أسعار النفط ترتفع بأكثر من 1%.. وخام برنت قرب 85 دولارًا

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1%، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، مع ترقب الأسواق العالمية، لاجتماع تحالف أوبك+ المقرر عقده 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كانت الأسعار قد بدأت تعاملاتها على انخفاض، بالتزامن مع قيام الصين بضخ المزيد من احتياطياتها الإستراتيجية من البنزين والديزل، لمواجهة المخاوف بشأن شُح المعروض العالمي.

أسعار النفط اليوم

في ختام التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم يناير/كانون الثاني 2022- بنحو 1.2%، مسجلة 84.72 دولارًا للبرميل، بعد أن تراجه إلى مستوى 83.03 دولارًا خلال الجلسة.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.6%، مسجلة 84.05 دولارًا للبرميل، بعد أن هبطت تحت 83 دولارًا خلال التعاملات.

كانت أسعار النفط قد أغلقت تعاملاتها الأسبوع الماضي على ارتفاع لتسجّل مكاسب شهرية قوية، مع صعود خام برنت أعلى من 84 دولارًا للبرميل.

عوامل مؤثرة

جاء تراجع أسعار النفط في بداية تعاملات اليوم، بعد إعلان الصين أنها أفرجت عن احتياطيات من نوعي الوقود لزيادة المعروض في السوق ودعم استقرار الأسعار في بعض المناطق.

وقال كبير المحللين في سنورد تريدنغ، تشيوكي تشين: "تسعى الصين إلى تثبيت أسعار النفط، تمامًا مثل أسعار الفحم، وهو ما يعكس نيتها من إطلاق احتياطيات الوقود".

وأشار إلى أن جني المستثمرين الأرباح قبل اجتماع أوبك+ يعد سببًا آخر في تراجع الأسعار في تعاملات اليوم.

بينما تحوّل الخام إلى الارتفاع مع هبوط الدولار الأميركي، وترقب اجتماع تحالف أوبك+.

أوبك - اجتماع أوبك+
جانب من اجتماع وزراء أوبك+ - الصورة من موقع وزارة الطاقة السعودية (4 أكتوبر 2021)

أوبك+

تتجه الأنظار إلى اجتماع منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك"، وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا في التحالف المعروف باسم "أوبك+" المقرر عقده الخميس المقبل؛ إذ يتوقع محللون أن يلتزم التحالف بخطة لإضافة 400 ألف برميل يوميًا من الإمدادات في ديسمبر/كانون الأول.

قالت لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأميركية، يوم الجمعة، إن مديري الأموال خفضوا صافي عقودهم الآجلة للخام الأميركي وخياراتهم في الأسبوع المنتهي في 26 أكتوبر/تشرين الأول.

وسجلت أسعار النفط الأسبوع الماضي أعلى مستوى لها في عدة سنوات، مع توقعات بأن يحافظ تحالف أوبك+ على خطته بالزيادة التدريجية لإمدادات النفط المقدرة بـ400 ألف برميل شهريًا؛ لمواجهة ارتفاع المخزونات الأميركية واحتمال زيادة المعروض الإيراني مع عودة طهران للمحادثات النووية.

زيادة الإمدادات

حث الرئيس الأميركي، جو بايدن، أمس الأحد، الدول الرئيسة المنتجة للطاقة في مجموعة العشرين التي لديها طاقة فائضة على زيادة الإنتاج لضمان انتعاش اقتصادي عالمي أقوى كونه جزءًا من جهد واسع للضغط على أوبك+ لزيادة المعروض من النفط.

من جانبها، قالت شركة تسويق النفط العراقية سومو إن العراق لا يرى حاجة لاتخاذ أي قرار لزيادة قدراته الإنتاجية بما يتجاوز ما كان مخططًا بالفعل لدول أوبك.

وقال المدير العام للبحوث في نيسان سيكيوريتيز هيرويوكي كيكوكاوا: "من المرجح أن يستأنف المستثمرون الشراء بعد تأكيد قرار أوبك+ يوم الخميس".

وأظهر استطلاع لرويترز أن من المتوقع أن تستقر أسعار النفط بالقرب من 80 دولارًا مع نهاية العام؛ حيث يشجع نقص الإمدادات وفواتير الغاز المرتفعة على التحول إلى النفط الخام لاستخدامه وقودًا لتوليد الكهرباء.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى