أخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةرئيسيةطاقة متجددةمنوعات

ميتسوبيشي تستثمر 17.5 مليار دولار في الطاقة النظيفة بحلول 2030

مع تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050

دينا قدري

أعلنت شركة ميتسوبيشي اليابانية، خطتها نحو خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في إطار التوجّه العالمي نحو الاستثمار في طاقات نظيفة لمواجهة تداعيات تغير المناخ.

وأكدت أنها تهدف إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى النصف بحلول عام 2030 مقارنةً بمستويات عام 2020، وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، حسبما نقلت صحيفة "إيكونوميك تايمز".

ميزانية ضخمة

أوضحت ميتسوبيشي -في بيان أصدرته- أنها ستستثمر تريليوني ين (17.54 مليار دولار أميركي) بحلول عام 2030 في الطاقات البديلة -مثل مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين- لدفع جهود إزالة الكربون وخفض الانبعاثات.

وستُنفق الشركة نحو النصف على توسيع أصول الطاقة المتجددة، وخاصةً طاقة الرياح، بينما سيُخصص الباقي للهيدروجين والأمونيا والغاز الطبيعي المسال والمعادن المستخدمة في الكهرباء والبطاريات.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يقوم فيه منتجو ومستهلكو النفط والفحم في جميع أنحاء العالم بتسريع الابتعاد عن الوقود الأحفوري من خلال الاستثمار في طاقة أنظف وتطوير تكنولوجيا للقضاء على الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري.

ميتسوبيشي

دور الغاز المسال

ستواصل ميتسوبيشي الاستثمار في الغاز الطبيعي المسال، لأنها تعتقد أنه سيلعب دورًا مهمًا بوصفه طاقة انتقالية.

إلّا أنها تخطط لاستخدام احتجاز الكربون وتخزينه وتقنيات أخرى لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في سلسلة توريد الغاز الطبيعي المسال.

استثمارات أخرى

كما تدرس الشركة اليابانية زيادة حصتها في المعادن الأساسية المستخدمة في الكهرباء، مثل النحاس.

وتتطلع إلى مزيد من الاستثمارات في معادن البطاريات مثل الليثيوم، ومواد أخرى مرتبطة بالاقتصاد الأخضر، بما في ذلك البوكسيت -المادة الخام في الألومنيوم- التي تُستخدم لتخفيف السيارات لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأضاف البيان أن ميتسوبيشي -التي تتعرض بشكل كبير لمناجم فحم الكوك- تخطط للحفاظ على الأصول في الوقت الحالي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى