نفطأخبار النفطرئيسية

سعر الديزل يسجل أعلى مستوى له في ألمانيا

بسبب زيادة النفط وقوة الدولار

حياة حسين

ارتفع سعر وقود الديزل في ألمانيا إلى أعلى مستوى له، يوم الأحد الماضي، وفق بيانات أكبر جمعية سيارات أوروبية، حسبما ذكر موقع "برينكواير"، اليوم الثلاثاء.

وبلغ سعر لتر الديزل في سوق التجزئة الألمانية 1.555 يورو (1.86 دولارًا أميركيًا)، متخطيًا أعلى مستوى وصل له في أغسطس/آب من عام 2012 عند 1.554 يورو.

أسباب الزيادة

أرجعت الجمعية سبب هذا الارتفاع إلى صعود سعر النفط عالميًا، مدفوعًا بالتعافي من أزمة وباء كوفيد-19، وزيادة الطلب على الوقود، إضافة إلى قوة الدولار.

وشهدت أسعار الغاز والكهرباء في الأسابيع الأخيرة مستويات قياسية في العديد من دول الاتحاد الأوروبي، ومن بينها ألمانيا، التي تُعد أكبر اقتصاد في القارة العجوز.

كما أثّرت قوة الدولار على سعر النفط الخام عند تسوية العقود بالعملة الأميركية.

ارتفاع أسعار النفطويأتي ذلك رغم أن سعر الخام -حاليًا- أقل منه قبل 9 سنوات، إذ يدور حول 84 دولارًا للبرميل من خام برنت.

إلا أن سعر الدولار -حاليًا- أقوى من مستواه في 2012، ما جعل تكلفة استيراد النفط أعلى.

وعلاوة على ذلك، أسهم ارتفاع الطلب على الوقود بغرض التدفئة في صعود أسعار الديزل، خاصة أن فصل الشتاء يقترب.

كما ترصد الجمعية عاملًا رابعًا تسبّب في ارتفاع الديزل، وهو سعر ثاني أكسيد الكربون، إذ بلغ 25 يورو للطن، ما وضع تكلفة إضافية تراوحت بين 6 و8% في بداية هذا العام.

التخلص من الوقود الأحفوري

رغم تفاقم أزمة الطاقة في الاتحاد الأوروبي، التي أرجعها بعضهم إلى قلة الاستثمارات في صناعة الوقود الأحفوري، تخطط ألمانيا لحظر التنقيب عن النفط والغاز في متنزّه فادن الوطني في ولاية سكسونيا العام المقبل.

الديزلوتقود برلين زمام المبادرة في أوروبا التي تدعو إلى تسريع التخلص من الوقود الأحفوري والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، ضمن مساعيها لخفض الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

وقال وزير البيئة لولاية سكسونيا السفلى في ألمانيا، أولاف لايز، إنه سيعرض قانون منع التنقيب عن النفط والغاز في حديقة بحر فادن الوطنية على برلمان ساكسونيا السفلى في هانوفر خلال شهر يناير/كانون الثاني المقبل، وفق وكالة الأنباء الألمانية، قبل أيام.

تخفيف الأعباء

في المقابل، طالب وزير النقل الألماني، أندرياس شوير، حكومة البلاد باتخاذ إجراءات قصيرة الأجل، مثل خفض الضرائب، لتخفيف عبء ارتفاع سعر الوقود المتواصل على الأسر الفقيرة.

وقد لجأ سكان المناطق الحدودية مع دولة التشيك إلى محطات وقودها، لملء خزانات سياراتهم منها بأسعار أرخص.

يُذكر أن الجمعية أشارت إلى أن أعلى سعر وصل له البنزين، كان يوم 13 سبتمبر/أيلول من 2012، وهو 1.709 يورو (2.1 دولارًا أميركيًا).

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضا:

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى