رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تتراجع للجلسة الثانية على التوالي

وسعر الأوقية أقل من 1766 دولارًا

عمقت أسعار الذهب خسائرها عند نهاية تعاملات اليوم الإثنين، ليكون الهبوط اليومي الثاني على التوالي.

وكانت أسعار الذهب قد بدأت تعاملاتها اليوم على ارتفاع لتعوض بعض الخسائر بعد عمليات بيع مكثفة في الجلسة السابقة مع تراجع عائدات السندات الأمريكية والدولار، واستعادة بعض جاذبية المعدن الثمين.

أسعار الذهب اليوم

عند نهاية تعاملات اليوم، تراجع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.2% أو ما يعادل 2.60 دولارًا ليسجّل 1765.70 دولارًا للأوقية.

وبحلول الساعة 05:41 مساءً بتوقيت غرينتش (08:41 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، انخفض سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة هامشية 0.08%، مسجلًا 1766.20 دولارًا للأوقية.

أسعار المعادن

تراجع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.3% ليصل إلى 23.28 دولارًا للأوقية.

في حين تراجع سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.9% مسجلًا 1038.98 دولارًا للأوقية، كما تراجع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 3.2% مسجلًا 2012.15 دولارًا للأوقية.

عوامل التراجع

جاء تراجع أسعار الذهب بسبب زيادة تكلفة الفرصة البديلة للأصول غير ذات العوائد؛ إذ ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات واقتربت من أعلى مستويات الأسبوع الماضي في عدة أشهر، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وارتفعت عوائد سندات الخزانة بشكل حاد يوم الجمعة بعد الارتفاع غير المتوقع في مبيعات التجزئة الأميركية لشهر سبتمبر/أيلول الذي أدى إلى زيادة التوقعات برفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وقال المحلل في أسواق إي جي كايل رودا: "ضغوط الأسعار في جميع أنحاء العالم تزيد فقط من شروط المصارف المركزية لتشديد سياساتها النقدية، وهذا ليس جيدًا للذهب ويجب أن يتجه هبوطيًا بمرور الوقت".

كما تعزز الدولار؛ ما جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين بعملات أخرى.

وقيَّم المستثمرون البيانات التي تظهر نمو الاقتصاد الصيني بشكل أبطأ من المتوقع في الربع الثالث مع انقطاع التيار الكهربائي واختناقات الإمداد التي تضر بالمصانع.

وأشار محلل إي جي إلى أن اختناقات العرض تضر النمو وتضع ضغوطًا تصاعدية على التضخم، لكن الأسواق تشير إلى أن المصارف المركزية ستعطي الأولوية لمخاطر التضخم وتشدد السياسة حتى لو أدى ذلك إلى نمو أضعف قليلًا.

غالبًا ما يُعَد الذهب وسيلة للتحوط من التضخم، على الرغم من أن انخفاض التحفيز ورفع أسعار الفائدة يؤديان إلى ارتفاع عائدات السندات الحكومية؛ ما يرفع تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالسبائك غير المدرة للعائد.

أسعار الذهب اليوم
ذهب وعملات نقدية - أرشيفية

صفقات شراء الذهب

قال كبير محللي السوق لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في أواندا، جيفري هالي: "يشير الافتقار إلى القوة المتبقية من صفقات شراء الذهب إلى أنها ستكافح للحفاظ على أي زخم تصاعدي، حتى لو وصل الذهب إلى 1800 دولار".

وأشار هالي إلى أن الأمر قد يأخذ النمو الاقتصادي إلى المنطقة السلبية لإثارة اهتمام متجدد بالملاذ الآمن في الذهب.

ووفقًا لخبراء سوق السلع؛ فإن هذا الانخفاض في المعدن النفيس ناتج عن جني الأرباح؛ حيث لا تزال المعنويات العامة للسبائك الثمينة إيجابية، مؤكدين أن ارتفاع أسعار النفط الخام يغذي التضخم العالمي وهو الدافع الرئيس الذي سيستمر في دعم ارتفاع أسعار الذهب في الشهر المقبل.

توقعات الخبراء

قال خبراء سوق السلع إن الذهب يحظى بدعم قوي عند 1720 دولارًا للأونصة في السوق الدولية وقد يرتفع إلى 1800 دولار للأونصة في المدى القصير الفوري.

وتوقع عدد من الخبراء أن يصل الذهب إلى أعلى من 1800 دولار بمجرد انتهاء جني الأرباح، وقد يرتفع إلى 1850 دولارًا للأونصة في السوق الدولية خلال الشهر المقبل.

كانت أسعار الذهب قد سجلت أعلى مستوى لها في شهر واحد، يوم الخميس الماضي، فوق 1800 دولار، مع تراجع كل من مؤشر الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات من أعلى مستوياتها في عدة أشهر.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى