سلايدر الرئيسية

تحديث - أسعار النفط ترتفع.. والخام الأميركي أعلى من 82 دولارًا

بينما ينهي خام برنت التعاملات في النطاق الأحمر

ارتفعت أسعار النفط عند نهاية تعاملات اليوم الإثنين، في جلسة متقلبة تخللها بعض الخسائر بعد مكاسب قوية في وقت مبكر على خلفية تصاعد أزمة الطاقة في العديد من الأسواق الرئيسة وفي مقدمتها الصين والهند وأوروبا.

وتراجعت بذلك أسعار النفط من أعلى مستوياتها في سنوات، المسجلة في وقت مبكر من التعاملات، مع تعافي الطلب من وباء كورونا "كوفيد-19"، وتحول العديد من الدول إلى المشتقات النفطية لتوليد الكهرباء والابتعاد عن استخدام الغاز والفحم اللذين سجلت أسعارهما مستويات قياسية.

أسعار النفط اليوم

صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنحو 0.2% لتنهي التعاملات عند مستوى 82.44 دولارًا للبرميل، وهي أعلى تسوية لعقد الشهر المقبل منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وكان الخام الأميركي يتداول عند مستوى 73.87 دولارًا للبرميل وسط التعاملات، بعد تحقيق مكاسب أسبوعية تقارب الـ3% الأسبوع الماضي.

بينما تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.6%، مسجلة 84.33 دولارًا للبرميل، بعد أن تجاوزت حاجز 86 دولارًا في وقت سابق من التعاملات، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018.

تعزيز الطلب

قال محللون من مصرف إيه إن زد، في مذكرة يوم الإثنين: "من المرجح أن يساعد تخفيف القيود في جميع أنحاء العالم على تعافي استهلاك الوقود"، مضيفين أن التحول من الغاز إلى النفط لتوليد الكهرباء وحده يمكن أن يعزز الطلب بما يصل إلى 450 ألف برميل لكل برميل يوميًا في الربع الرابع من العام الجاري.

وقال كبير المحللين في أواندا، إدوارد مويا، إن درجات الحرارة الباردة في نصف الكرة الشمالي من المتوقع أيضًا أن تؤدي إلى تفاقم عجز المعروض النفطي.

وأضاف: "يبدو أن عجز سوق النفط على وشك أن يزداد سوءًا مع اشتداد أزمة الطاقة؛ حيث بدأ الطقس في الشمال بالفعل في البرودة".

وأشار إلى أن نقص الفحم والكهرباء والغاز الطبيعي يؤدي إلى طلب إضافي على الخام، بالتزامن مع تمسك أوبك+ بالزيادة التدريجية في الإنتاج.

وقال رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، اليوم الإثنين، إن بلاده ستحث منتجي النفط على زيادة الإنتاج واتخاذ خطوات لتخفيف الضربة التي تلحق بالصناعات التي تضررت من الارتفاع الأخير في تكاليف الطاقة.

الولايات المتحدة

مع ذلك، قد يزداد الإمداد من الولايات المتحدة؛ حيث أضافت شركات الطاقة، الأسبوع الماضي، حفارات النفط والغاز الطبيعي للأسبوع السادس على التوالي؛ حيث دفع ارتفاع أسعار النفط الخام عمال الحفر إلى العودة إلى منصة الآبار.

وقالت شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز، الأسبوع الماضي، إن عدد منصات النفط والغاز الأميركية، وهو مؤشر مبكر للإنتاج المستقبلي، ارتفع 10 حفارات إلى 543 في الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى منذ أبريل/نيسان 2020.

أما عدد حفارات التنقيب عن النفط زاد بمقدار 12 حفارة ليكون الإجمالي 445 حفارة، وفق بيانات بيكر هيوز.

أزمة الصين

في غضون ذلك ، من المحتمل أن يكون اقتصاد الصين قد نما بأبطأ وتيرة في عام في الربع الثالث، متأثرًا بنقص الطاقة واختناقات الإمداد وتفشي فيروس كورونا بشكل متقطع.

وانخفض معدل معالجة الخام اليومي إلى أدنى مستوى منذ مايو/أيار 2020 في سبتمبر/أيلول في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم؛ حيث أدى نقص المواد الأولية والتفتيش البيئي إلى شل العمليات في المصافي، بينما واجهت المصافي المستقلة قيودًا على حصص استيراد النفط الخام.

موضوعات متعلقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى