التغير المناخيالتقاريرتقارير التغير المناخيتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

10 توصيات من الصحة العالمية لمواجهة التغيّر المناخي وتداعياته

وصفته بـ"أكبر خطر يواجه البشرية"

أحمد شوقي

قدّمت منظمة الصحة العالمية 10 توصيات للحكومات حول كيفية تعظيم الفوائد الصحية لمعالجة تغيّر المناخ وتجنب تداعياته، واصفة إياه بأنه أكبر تهديد صحي تواجهه البشرية.

جاء ذلك في تقرير أصدرته المنظمة، مساء أمس الإثنين، أكدت فيه أن تحقيق أهداف اتفاقية باريس والتخلص من الوقود الأحفوري، من شأنه أن ينقذ ملايين الأرواح كل عام.

وبحسب التقرير، يتسبب تلوث الهواء، الناتج في المقام الأول عن حرق الوقود الأحفوري، بحدوث 13 حالة وفاة في الدقيقة في جميع أنحاء العالم.

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى حظر المبيعات الجديدة لمركبات البنزين والديزل بحلول عام 2030 لصالح البدائل، مثل السيارات الكهربائية، التي من شأنها تحسين جودة الهواء.

كما حثّت الحكومات على على وقف الدعم المحلي والخارجي للوقود الأحفوري بحلول عام 2025، والتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2030، بحسب التقرير.

الوقود الأحفوري
أحد مشروعات توليد الكهرباء من الوقود الأحفوري- أرشيفية

المناخ والصحة العامة

تتسبّب الأحداث المناخية القاسية والمتكررة، مثل موجات الحر والعواصف والفيضانات، في مقتل الآلاف وتعطيل حياة الملايين، بينما تهدد أنظمة الرعاية الصحية عندما تكون هناك حاجة ماسّة إليها، بحسب التقرير.

وتهدد التغيرات في الطقس والمناخ الأمن الغذائي، وتؤدي إلى زيادة الأمراض المنقولة بالغذاء والماء، مثل الملاريا، في حين إن التأثيرات المناخية تؤثّر سلبًا بالصحة العقلية.

وبحسب التقرير، فإن حماية صحة الناس تتطلب إجراءات تحولية في كل قطاع، بما في ذلك الطاقة والنقل وأنظمة الغذاء والتمويل، مؤكدًا أن فوائد الصحة العامة من تنفيذ إجراءات مناخية طموحة تفوق التكاليف بكثير.

ودعت الصحة العالمية جميع البلدان إلى الالتزام باتخاذ إجراء حاسم قبل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ في غلاسكو نوفمبر/تشرين الثاني المقبل؛ للحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية.

تغير المناخ - ضحايا

وترى مديرة البيئة وتغيّر المناخ والصحة في منظمة الصحة العالمية، ماريا نيرا، أن خفض تلوث الهواء إلى المستويات الإرشادية لمنظمة الصحة، على سبيل المثال، من شأنه أن يقلل العدد الإجمالي للوفيات العالمية من تلوث الهواء بنسبة 80%، كما سيخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تغذي تغيّر المناخ.

10 توصيات

منظمة الصحة العالمية ضمّنت تقريرها 10 توصيات للحكومات حول كيفية تعظيم الفوائد الصحية لمعالجة تغيّر المناخ وتجنّب تداعياته، وهي:

أولًا، الالتزام بالتعافي الصحي والأخضر والعادل من أزمة فيروس كورونا.

ثانيًا، صحة البشر غير قابلة للتفاوض؛ ما يعني ضرورة وضع العدالة الصحية والاجتماعية في قلب محادثات المناخ التي تُجريها الأمم المتحدة.

ثالثًا، الاستفادة من الفوائد الصحية للعمل المناخي من خلال إعطاء الأولوية للتدخلات بشأن المناخ ذات المكاسب الصحية والاجتماعية والاقتصادية الكبيرة.

رابعًا، إرساء المرونة الصحية لمخاطر المناخ، وذلك عبر أنظمة ومرافق صحية مستدامة بيئيًا وقادرة على التكيّف مع تغيّر المناخ.

خامسًا، إنشاء أنظمة كهرباء تحمي وتحسّن المناخ والصحة، ويكون ذلك عن طريق دعم الانتقال العادل والشامل نحو الطاقة المتجددة لإنقاذ الأرواح من تلوث الهواء، وخاصة من احتراق الفحم، فضلًا عن إنهاء فقر الطاقة في المنازل ومنشآت الرعاية الصحية.

سادسًا، إعادة هيكلة البيئات الحضرية والنقل والتنقل، لتكون مستدامة، مع تحسين استخدام الأراضي، والوصول إلى المساحات العامة الخضراء، وإعطاء الأولوية للمشي وركوب الدرّاجات والنقل العامّ.

سابعًا، حماية واستعادة كل من النظم الطبيعية وأسس الحياة الصحية والنظم الغذائية المستدامة وسبل العيش.

ثامنًا، تعزيز النظم الغذائية الصحية والمستدامة والمرنة بأسعار معقولة تحقق نتائج مناخية وصحية.

تاسعًا، تعزيز الإنفاق على مستقبل أكثر صحة وعدلاً واخضرارًا لإنقاذ الأرواح.

عاشرًا، حشد ودعم المجتمع الصحي في العمل المناخي، مع تحديد إجراءات مناخية عاجلة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق