تقارير الطاقة النوويةرئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة نوويةعاجل

رسالة هندية قاسية إلى جون كيري: سياستكم تهدد أمن الطاقة ومعيشة شعبنا

فيجاي جاياراج: طائرتك النفاثة تُصدر انبعاثات أكثر بـ40 مرة من الرحلات التجارية العادية

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • أكثر من 70% من الكهرباء في الهند يأتي من الفحم
  • الوقود الأحفوري يهيمن على مزيج الطاقة الهندي، ومن المتوقع أن يستمر حتى عام 2047 على الأقل
  • • نيودلهي أدركت أنه لا يمكن التخفيف من شح الكهرباء إلّا من خلال تبنّي موارد كهرباء وفيرة وبأسعار معقولة
  • رسالة الباحث الهندي تسلّط الضوء على استحالة الاستغناء عن الوقود الأحفوري

وجّه خبير هندي وباحث متخصص في علوم البيئة، رسالة شديدة اللهجة إلى مبعوث الرئيس الأميركي لشؤون المناخ جون كيري، بعد أيام من زيارة الأخير إلى نيودلهي، وعقده لقاءات مع كبار المسؤولين، دارت حول ملف تغيّر المناخ وجهود الحد من الانبعاثات.

الكلمات التي وجّهها الحائز على درجة الماجستير في علوم البيئية من جامعة إيست أنجليا البريطانية "فيجاي جاياراج" ليست أولى الرسائل والخطابات الموجهة إلى كيري ولإدارة الرئيس جو بايدن، خصوصًا بعد عودة الولايات المتحدة لاتفاقية باريس للمناخ، وذلك من أطراف تطرح آراء واقعية وتقيم الحجج على سياساتهم.

وقد لا تكون هذه الرسالة الأخيرة التي تطرح أمام دعاة الطاقة المتجددة معطيات وحقائق جديرة بالتفكير والتأمل والتقييم، لكون من أرسلها يعاني من العسر الكهربائي وانعكاساته على حياة الملايين.

يقول فيجاي جاياراج -المقيم في الهند- خلال رسالته التي نشرها موقع "تاون هول" الإخباري الأميركي، إنه كان يرغب في فوز كيري بانتخابات الرئاسة الأميركية عام 2004، ليحقق شعاراته ووعوده وسياساته البيئية.

الباحث الهندي فيجاي جاياراج + جون كيري
الباحث الهندي فيجاي جاياراج

سرد الحقائق

يوضّح جاياراج أن الهند كانت متخلّفة كثيرًا في مؤشر التنمية، وكانت الكهرباء -تحديدًا-، نوعَا من الترف، وكان 350 مليون شخص في بلاده محرومين منها، ويفوق هذا الرقم عدد سكان الولايات المتحدة، في عام 2004، البالغ نحو 292 مليون نسمة.

وطلب من جون كيري أن يتخيل أن الطلاب الصغار، الذين في مثل سنّه حينذاك، غير قادرين على التحضير للامتحانات لأن انقطاع التيار بعد غروب الشمس، كان قابلًا للتنبؤ أكثر من التنبؤ بإمدادات المياه في صنابير البيوت.

وقال: إن "الهند، وكذلك الصين، وعدد قليل من الدول النامية الأخرى، أدركت أنه لا يمكن التخفيف من شح الكهرباء إلّا من خلال تبنّي موارد كهرباء وفيرة وبأسعار معقولة - سواء على المستوى المحلي أو من المصادر الأجنبية، وقد باشرت الهند سعيها للحدّ من نقص الكهرباء اعتمادًا على الفحم والنفط والغاز معًا".

أزمة الكهرباء في الهند

تُوِّجت مسيرة الهند لمعالجة أزمة نقص الكهرباء، في عام 2017، حيث أصبح لديها فائض من الكهرباء، التي وصلت إلى جميع قراها وبلداتها، بحلول عام 2019، وقد أصبحت اليوم قوة عظمى في مضمار الكهرباء.

ويُبيّن جاياراج أن الفضل الكبير في هذه الإنجازات يعود إلى آلاف العمال المثابرين في شركة الفحم "كول إنديا" المحدودة وسلطات إدارة الكهرباء بالدولة، وموزّعي غاز النفط المسال، والمؤسسات المختلفة المشاركة في استخراج وتكرير منتجات النفط والغاز.

ويخاطب جاياراج كيري بقوله: "لقد طلبتَ من الهند تقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري -لمنقذ للحياة-! لكن توصيات سياستكم لبلدي التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة تهدد أمن الطاقة ومعيشة شعبي".

جدير بالذكر أن أكثر من 70% من الكهرباء في الهند يأتي من الفحم، كما يهيمن الوقود الأحفوري على مزيج الطاقة فيها، ومن المتوقع أن يستمر الوضع هذا حتى عام 2047، على الأقلّ.

وقود غير آمن للطهي

يقول فيجاي جاياراج: إن "ما يدعو للأسف أن 300 مليون شخص في الهند، لا يزالون في حالة عوز كهربائي، وأن الكثير غيرهم لا يملكون إمدادات مستمرة من الكهرباء".

ولا تزال الغالبية العظمى من الهنود تستخدم أنواعًا من وقود الطهي الصلب غير الآمن وشديد التلوث، مثل: الحطب وروث الحيوانات، ولم ينتقلوا بعد إلى مصادر نظيفة مثل غاز البترول المسال.

ويؤكد جاياراج لـ "كيري" أن الخيار الوحيد، للهند في محاربة نقص الكهرباء هو استخدام وقود أحفوري موثوق به وبأسعار معقولة، وليس طاقة الرياح والطاقة الشمسية السامة وغير الموثوقة والمكلفة.

قطاع النفط - الهند

الاستغناء عن الوقود الأحفوري

يخاطب فيجاي، مبعوث الرئيس الأميريكي جون كيري بقوله: إن "طلبك للقادة الهنود بالتراجع عن الوقود الأحفوري قد يكسبك نقاطًا دبلوماسية، لكنه لن يفيد الأشخاص الذين يعتمد مستقبلهم على قطاع طاقة قوي مدعوم بالوقود الأحفوري".

وأضاف أن الكثير من النجاح الذي تتمتع به في الولايات المتحدة كان ممكنًا فقط بسبب الفحم والنفط، فقد ساعد الغاز الطبيعي، في السنوات الأخيرة، اقتصاد أميركا في تقليل الاعتماد على واردات الطاقة.

وقال: "نحن بشر مثلك أنت ورفاقك الأميركيون، إذن، لماذا يجب أن نتضور جوعًا من مصادر الطاقة نفسها التي تتمتعون بها، على مدى قرنين من الزمان -وما زلتم؟!".

انبعاثات طائرة جون كيري

يستغرب كاتب الرسالة من مطالبة كيري للعائلات الهندية الفقيرة التخلّي عن النفط والغاز، دون أن يتبنّى تعاليم المناخ التي يعظ الآخرين بها، وفقًا لما نشر موقع "تاون هول" الإخباري الأميركي.

ويتساءل جاياراج قائلاً: "كيف يمكن لشعبي أن يعود إلى عصر انقطاع التيار الكهربائي عندما يمكنك أن تسافر بطائرتك الخاصة التي تستهلك كميات كبيرة من النفط إلى آيسلندا لاستلام جائزة -وتسمّيها (الخيار الوحيد لشخص مثلي؟".

ويضيف سؤالاً محرجًا آخر إلى كيري حول أن إحدى طائراته الخاصة طارت لمسافة 3540 كيلومترًا في 8 أبريل/نيسان 2021، وهي طائرة نفاثة قادرة على إصدار انبعاثات أكثر بـ40 مرة من الرحلات التجارية العادية.

ويختم رسالته بطلب جريء، قائلًا: "إذا كنت تريد حقًا أن يقلّل موظفوك من الانبعاثات، فعليك أن تكون قدوة لهم!.. خذ مركبًا شراعيًا بدلاً من طائرة نفاثة، وسيكون من المفيد إذا خفضت انبعاثاتك قبل أن تطلب من زملائك الأميركيين القيام بذلك. لكن، من فضلك، اترك البلدان النامية وشأنها".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى