تقارير الغازالتقاريررئيسيةروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةغاز

الحرب في أوكرانيا ترفع أسعار الغاز.. وقلق عالمي من سيناريو 5 آلاف دولار

أحمد بدر

ما زالت الحرب في أوكرانيا تضغط على أسواق الطاقة في أوروبا، التي تواجه أزمة ضخمة تتعلق بارتفاع أسعار الغاز إلى مستوى قياسي، وسط مخاوف من ارتفاعات جديدة تضرب العالم قريبًا.

ومع ارتفاع سعر الغاز الطبيعي خلال الأسبوعين الماضيين إلى 3500 دولار لكل 1000 متر مكعب، وهو أعلى مستوى قياسي بلغه، تتزايد المخاوف من احتمالات مواصلته الارتفاع، مع تهديدات روسية بوصوله إلى أرقام غير مسبوقة تاريخيًا.

وكان نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ديمتري ميدفيديف قد هدد، الأحد 28 أغسطس/آب (2022)، بأن تصل أسعار الغاز إلى 5 آلاف دولار لكل 1000 متر مكعب، مع استمرار العقوبات الأوروبية ضد بلاده، ردًا على الحرب في أوكرانيا، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

ارتفاع أسعار الغاز وخط نورد ستريم1

خلال الأيام الماضية، ارتفعت أسعار الغاز بشكل قياسي، مع إعلان موسكو يوم الجمعة 19 أغسطس/آب (2022) أنها ستوقف ضخ الغاز الروسي في خط أنابيب نورد ستريم 1 لإجراء أعمال صيانة مهمة، والتي قالت، إنه من الضروري القيام بها كل 1000 ساعة من التشغيل.

الحرب في أوكرانيا ترفع أسعار الغاز عالميًا
خط أنابيب نورد ستريم 1 - الصورة من الموقع الرسمي لشركة "نورد ستريم"

وأعلنت شركة غازبروم الروسية أنها ستوقف ضخ الغاز في خط الأنابيب الذي يزوّد كثيرًا من دول أوروبا بالإمدادات، خلال المدة من 31 أغسطس/آب الجاري حتى 2 سبتمبر/أيلول (2022)، وفق معلومات اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وتلقي الحرب في أوكرانيا بظلال قاتمة على خط الأنابيب الذي يوصّل الغاز إلى أوروبا تحت بحر البلطيق، والذي تعثّر أكثر من مرة بسبب إجراءات ألمانية متشددة، عطّلت عودة توربين كان يخضع للصيانة في كندا.

يشار إلى أن ألمانيا كانت قد أوقفت مشروع خط أنابيب ثانٍ، وهو نورد ستريم 2، كان من المتوقع أن يضاعف كميات الغاز الروسي إلى دول أوروبا، وذلك ردًا على التحركات العسكرية الروسية، وبدء الحرب في أوكرانيا، الأمر الذي أسهم بدوره في دفع أسعار الغاز إلى أعلى.

أسعار الغاز بعد الحرب في أوكرانيا

في 24 أغسطس/آب الجاري (2022)، كشف تقرير لإدارة معلومات الطاقة الأميركية أن متوسط تقلّب أسعار الغاز، العقود الآجلة، بمركز هنري هوب، بلغ 124% خلال المدّة من يناير/كانون الثاني (2022) إلى مارس/آذار، مقارنة بمتوسط بلغ 57% خلال المدة نفسها من العام الماضي 2021.

وتأثّرت أسعار الغاز في السوق العالمية باستمرار الحرب في أوكرانيا، والتي أدت بدورها لحالة من عدم اليقين بشأن العرض والطلب، بالإضافة إلى تداعيات أخرى، تمثّلت في الظروف الجوية وأعمال الصيانة المفاجئة لخطوط الأنابيب.

أسعار الغاز الطبيعي

وبحسب التقرير، فإن المعتاد أن تكون أسعار الغاز في أميركا متقلبة خلال الربع الأول من العام، إلّا أن هناك عوامل أخرى ظهرت على مدار الأشهر الماضية، تسببت في زيادة هذه التقلبات، أبرزها تراجع إنتاج الغاز في الولايات المتحدة، وهبوط حجم المخزونات، وارتفاع الصادرات إلى أوروبا.

تعويض أميركا لإمدادات الغاز في أوروبا

رفعت الولايات المتحدة الأميركية، خلال الأسابيع التالية لبدء الحرب في أوكرانيا، من كميات الغاز الطبيعي المسال المصدّرة إلى دول أوروبا، لتعويض القارة العجوز عن جزء من إمدادات الغاز الروسي التي فقدتها بعد إجراءاتها العقابية ضد موسكو ردًا على الغزو.

وكشف تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن متوسط التقلب التاريخي لأسعار الغاز بلغ 179% لمدة 30 يومًا، خلال شهر فبراير/شباط الماضي، ولكن هذا المتوسط تراجع إلى 56% في شهر أبريل/نيسان، قبل أن يرتفع لاحقًا، ليبلغ 109% في يوليو/تموز (2022).

وبمقارنة أسعار الغاز في الولايات المتحدة، قبل وبعد الحرب في أوكرانيا، يكشف التقرير أن سعر العقود الآجلة بلغ 7.19 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في شهر يوليو/تموز الماضي (2022)، مقارنة بنحو 4.46 دولارًا في فبراير/شباط من العام نفسه، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق