سياراتأخبار السياراترئيسية

الجفاف يضاعف أزمة صناعة السيارات الكهربائية مع ارتفاع أسعار الليثيوم

أمل نبيل

مع تزايد الطلب على السيارات الكهربائية، وتحركات العديد من الدول لحظر السيارات التي تعمل بالديزل والبنزين في بعض الأسواق الرئيسة، ارتفعت أسعار الليثيوم، أحد أهم المعادن الأساسية اللازمة لصناعة البطاريات.

وشهدت صناعة المركبات الكهربائية، خلال المدة الأخيرة، عدة تحديات، لعل أبرزها نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية اللازمة للصناعة، فضلًا عن زيادة أسعار المعادن مع تنامي الطلب العالمي عليها.

وتعتزم دول الاتحاد الأوروبي حظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بدءًا من 2035، وتستهدف الإدارة الأميركية نشر 50% من المركبات الكهربائية على الطرق بحلول عام 2030، مقابل 50% لصالح السيارات التقليدية وسيارات محركات الاحتراق الداخلية، بحسب التقارير التي اطّلعت عليها منصّة الطاقة المتخصصة.

وشهدت "كربونات الليثيوم" الضرورية لإنتاج البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية، ارتفاعًا حادًا في التكلفة خلال الأشهر القليلة الماضية، إذ جرى تداولها بأكثر من 450 ألف يوان صيني (65.75 ألف دولار) للطن منذ فبراير/شباط (2022)، بحسب موقع إنرجي نيوز بيت.

أسعار الليثيوم

تأثرت إمدادات الليثيوم بأسوأ موجة حر تشهدها الصين منذ 60 عامًا، إذ أمرت السلطات في مقاطعة سيتشوان -تمثّل خُمس إنتاج الليثيوم في الصين- المصانع في معظم المدن بتعليق الإنتاج حتى 25 أغسطس/آب (2022) لمواجهة نقص الكهرباء الناتج عن نقص توليد الطاقة الكهرومائية بسبب الجفاف.

وسجّلت أسعار الليثيوم في الصين، يوم الإثنين 22 أغسطس/آب (2022)، مستوى قياسيًا جديدًا هو الأعلى منذ أبريل/نيسان الماضي، إذ بلغت 484 ألفًا و500 يوان صيني (70.88 ألف دولار أميركي) للطن الواحد.

حقل ليثيوم أحد أهم العناصر في صناعة السيارات الكهربائية
أحد حقول الليثيوم - الصورة من (CNBC)

ومع مشكلات سلسلة التوريد العالمية الحالية، وتوقعات ارتفاع الطلب بقوة خلال السنوات القليلة المقبلة، يتعرّض منتجو السيارات الكهربائية الآن لضغوط متزايدة للحفاظ على نماذج التسعير الخاصة بهم، كما يواجهون عقبات كبيرة لتحقيق أهدافهم الإنتاجية.

والأسوأ من ذلك، أن توقعات المحللين تشير إلى حدوث ارتفاعات جديدة في أسعار الليثيوم على المدى القريب، مع التنبؤات بزيادة الطلب على بطاريات الليثيوم أيون بنسبة 36% خلال العام الجاري إلى 610 غيغاواط/ساعة، بحسب موقع بينش مارك مينرالز.

وتشير التوقعات إلى أن اضطراب إنتاج المعدن سوف يلقي بظلاله على أسعار بطاريات السيارات الكهربائية ويدفعها إلى الارتفاع العام الجاري (2022) للمرة الأولى منذ ما يزيد على عقد كامل.

وتتوقع ريستاد إنرجي استمرار الصعود في أسعار المعدن إلى 52.5 دولارًا للكيلوغرام في يناير/كانون الثاني 2023.

صناعة السيارات الكهربائية

أعلنت كل من مرسيدس بنز وفولكس، فاغن هذا الأسبوع، أنهما ستبحثان عن تأمين المواد الخام للبطاريات مثل الليثيوم في كندا، بصفته جزءًا من اتفاقية مع الحكومة الكندية.

وتوقعت المحللة في ريستاد إنرجي، سوزان زو، بلوغ سعر كربونات الليثيوم في السوق الفورية 500 ألف يوان للطن في وقت قريب، ودعت مُصنعي السيارات والبطاريات إلى التكيف مع الارتفاعات الوشيكة.

وبحلول عام 2030، فإن العالم يهدف إلى إنتاج 2700 غيغاواط/ساعة من بطاريات الليثيوم أيون سنويًا، لمواجهة الطلب من صناعة السيارات الكهربائية، وهذا يعادل 13 مرة من السعة المنتجة حاليًا، وفق بنك يو بي إس.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد أعلنت، في تقرير سابق، أن العالم في حاجة إلى نحو 60 منجمًا إضافيًا لإنتاج الليثيوم بحلول عام 2030، وذلك لمواجهة متطلبات وخطط إزالة الكربون وتصنيع السيارات الكهربائية، التي تنتهجها الحكومات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق