أسعار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع لأول مرة في 4 جلسات - (تحديث)

وخام برنت أعلى من 93 دولارًا

ارتفعت أسعار النفط بنحو 2% تقريبًا، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، 17 أغسطس/آب، لتسجّل الصعود الأول في 4 جلسات متتالية، مع صدور تقرير المخزونات الأميركية.

وتأرجحت أسعار الخام بين الارتفاع والهبوط خلال الجلسة، في ظل مخاوف الركود الاقتصادي، لكنها عززت مكاسبها بعد انخفاض كبير في في مخزونات النفط والبنزين الأميركية، ما يؤكد أن الطلب لا يزال قويًا.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة 1.4%، مسجلًا 93.65 دولارًا للبرميل.

كما زاد سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم سبتمبر/أيلول- بنسبة 1.8%، إلى 88.11 دولارًا للبرميل، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها أمس الثلاثاء على تراجع بنحو 3%، لتسجل أقلّ مستوى منذ يناير/كانون الثاني 2022، وسط مخاوف من ركود عالمي.

مخزونات النفط الأميركية

قال كبير المحللين في شركة فوجيتومي للأوراق المالية المحدودة، كازوهيكو سايتو،: "لقد طمأن سحب مخزونات البنزين الأميركية للأسبوع الثاني على التوالي المستثمرين بأن الطلب مرن، مما أدى إلى عمليات شراء".

وأضاف: "مع ذلك، من المتوقع أن تظل سوق النفط تحت الضغط، مع تقلبات عالية إلى حدّ ما، بسبب مخاوف من ركود عالمي محتمل".

وتراجعت مخزونات الخام في أميركا بنحو 7.1 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 12 أغسطس/آب، كما وانخفضت مخزونات البنزين بنحو 4.6 مليون برميل، في حين ارتفعت مخزونات نواتج التقطير بنحو 800 ألف برميل.

أظهر استطلاع موسّع، أجرته وكالة رويترز أمس الثلاثاء، أن مخزونات النفط الخام ربما انخفضت بنحو 300 ألف برميل الأسبوع الماضي، ومن المرجح تراجع مخزونات البنزين نحو 1.1 مليون برميل، بينما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير.

أسعار النفط
خزّانات نفط في اليابان- الصورة من رويترز

إمدادات النفط

قال كبير محللي السوق في أواندا، كريغ إيرلام: "..لكن النفط الخام تراجع كثيرًا ولا يمكننا أن ننسى أن هذا ما يزال سوقًا محدودة للغاية على المدى القصير".

وقال محللون، إن إمدادات النفط قد تزداد إذا كانت المحادثات ناجحة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، مع القوى العالمية، مما سيرفع العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيرانية.

وأكد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أمس الثلاثاء أنهما يدرسان ردّ إيران على ما وصفه الاتحاد الأوروبي باقتراحها "النهائي" لإنقاذ الاتفاق، بعد أن دعت طهران واشنطن لإبداء المرونة.

النفط الروسي والإيراني

قالت المحللة في آر بي سي كابيتال، هيلما كروفت: "عندما كانت أسعار خام غرب تكساس الوسيط أعلى بكثير من 100 دولار، بدا إحياء الاتفاق النووي الإيراني وكأنه مشكلة متوسطة المدى محتملة، لكنها تبدو أقلّ إلحاحًا في السياق الحالي للسعر والأمن".

وأضافت: "نلاحظ أنه من المرجح أن يكون الأوروبيون أكثر تحفيزًا لتأمين صفقة بالنظر إلى نقص الإمدادات الذي يلوح في الأفق، والذي تواجهه القارة عندما تبدأ العقوبات الروسية في ديسمبر/كانون الأول".

سيتوقف الاتحاد الأوروبي عن شراء جميع النفط الخام الروسي الذي يُسلَّم عن طريق البحر، بدءًا من أوائل ديسمبر/كانون الأول، وسيحظر جميع المنتجات المكررة الروسية بعد شهرين، بجزء من العقوبات المفروضة على غزو موسكو لأوكرانيا، الذي تسميه روسيا "عملية خاصة".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق