غازأخبار الغازرئيسية

اكتشاف كميات غاز طبيعي قبالة ساحل البحر الكاريبي الكولومبي

حققته شركة شل وشريكتها إيكوبترول الكولومبية

مي مجدي

اكتشفت عملاق الطاقة العالمية شركة شل وشريكتها إيكوبترول الكولومبية كميات غاز طبيعي في البئر الاستكشافية "غورغون-2" بمربع "كول-5"، الواقعة في المياه العميقة جنوب الساحل الكاريبي في كولومبيا.

واكتشفت الشركتان البئر بواسطة سفينة الحفر "ديبووتر ثالاسا" التابعة لشركة "ترانس أوشن" على عمق يصل إلى قرابة 2400 متر، بحسب موقع بي إن أميركاز (Bnamericas).

وأكدت شركة إيكوبترول المملوكة للدولة، في بيان صادر يوم 10 أغسطس/آب 2022 -اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة-، اكتشاف الغاز على عمق يزيد على 4 آلاف متر مستخدمة أحدث تقنيات الحفر.

ويأتي هذا الإعلان بعد أقل من أسبوعين من عثور شركة إيكوبترول وشركة النفط البرازيلية العملاقة بتروبراس على غاز طبيعي أثناء حفر بئر استكشافية في الشمال الشرقي بمربع تايرونا.

الاكتشاف الجديد

يعد الاكتشاف الأخير امتدادًا لمنطقة الغاز البحرية في كولومبيا المرتبطة بالاكتشافات السابقة في "غورغون-1" و"بربل آنجل-1" خلال عام 2017، و"كرونوس-1" في عام 2015.

غاز طبيعي
شعار شركة إيكوبترول - الصورة من موقع أبستريم

وتُشَغِّل شركة شل مربعات "كول-5" و"بربل آنجل" و"فورت سور" مع شريكتها إيكوبترول بحصة 50% لكل منهما.

وقالت إيكوبترول إن الغاز يعد أحد مصادر الطاقة الرئيسة للإمدادات المحلية وانتقال الطاقة، ويستخدمه أكثر من 10 ملايين أسرة كولومبية يوميًا.

وقال رئيس الشركة، فيليبي بايون، إن البئر المكتشفة ستسمح بتعزيز تقييم النتائج بجنوب البحر الكاريبي، كما ستسمح بزيادة احتياطيات الغاز في كولومبيا عند التطوير النهائي، فضلًا عن تغذية الطلب المتزايد على مصدر الوقود المهم من أجل تحول الطاقة الذي تعهدت به الشركة والبلاد.

وأضاف أن الفضل في هذا الإنجاز يرجع إلى العمل مع السلطات الوطنية والإقليمية، والأداء الاستثنائي للكوادر الموهوبة من الكولومبيين.

ومع ذلك، يرى المحلل في شركة تحليل البيانات "ويليغنس"، عمر ريوس، أنه من السابق لأوانه الإعلان عن الجودة التجارية للاكتشاف؛ نظرًا لعمق المياه وغياب البنية التحتية.

وأضاف أنه سيتعين على الرئيس الحالي الآن التفكير في تأثير الإصلاحات الضريبية المقترحة، وتزايد حاجة البلاد لتعزيز احتياطيات الغاز التي تنضب بسرعة.

عمليات الاستحواذ

كانت شركة النفط العملاقة شل قد استحوذت بنسبة 50% على مربعات "كول-5" و"بربل آنجل" و"فورت سور" في المياه العميقة من شركة إيكوبترول في فبراير/شباط 2020.

وقالت الشركة -آنذاك- إن الصفقة تتماشى مع الأولويات الإستراتيجية لخطة عمل إيكوبترول، والتي تركز على الاحتياطيات ونمو الإنتاج، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وأضافت أن إتمام الصفقة يعزز العلاقة مع شريك إستراتيجي مهم، مثل شل، يتمتع بخبرة كبيرة في تطوير المناطق البحرية.

وبموجب الصفقة، عملت الشركتان على حفر بئر تقييم في المنطقة نهاية عام 2021، وستدفع النتائج الإيجابية إلى تطوير الاكتشافات، ومن ثم توسيع إمدادات الغاز في البلاد على المدى المتوسط، بما يتجاوز 3 تريليونات قدم مكعبة.

شل
الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو - الصورة من رويترز

مخاوف من الحكومة الجديدة

عاد نشاط قطاع الحفر البحري في كولومبيا وسط مخاوف من أن الرئيس المنتخب حديثًا غوستافو بيترو سوف يفي بتعهد حملته لتسريع خطط إزالة الكربون.

وتعهد بيترو، الذي أدى اليمين الدستورية في 7 أغسطس/آب 2022، بإنهاء مشروعات التنقيب عن النفط الجديدة، ورفع الضرائب على المنتجين ضمن خطط أوسع لإعطاء الأولوية للاستثمار في الطاقة المتجددة.

وقال بيترو، في تصريحات سابقة، إنه يعتزم تحويل اعتماد الاقتصاد الكولومبي على الفحم والنفط إلى مصادر متنوعة من الطاقة المتجددة، مضيفًا أن التكسير المائي (الهيدروليكي) لم يعد مطروحًا على الطاولة، ولن تُمنح تراخيص جديدة للتنقيب عن الهيدروكربونات.

وأثار بيترو قلق صناعة النفط والغاز من خلال خطاباته في الدورات الانتخابية السابقة، إلا أن وزير المالية، خوسيه أنطونيو أوكامبو، سعى إلى التهدئة والتقليل من هذه المخاوف.

وقال أوكامبو، خلال مقابلة في مطلع شهر يوليو/تموز (2022)، إن على البلاد استكشاف المزيد من الغاز، ولا سيما أن احتياطيات الغاز محدودة، وتكفي بالكاد 3 سنوات.

وأكد الوزير مواصلة تقديم الدعم لشركة إيكوبترول، لتعزيز انتقال الطاقة خلال السنوات المقبلة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق