سلايدر الرئيسيةأخبار النفطروسيا وأوكرانيانفط

بريطانيا تدعو أوبك+ لزيادة إنتاج النفط.. وجونسون: علاقتنا قوية بالسعودية

الطاقة

جدّد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، دعوته إلى تحالف أوبك+ لزيادة إنتاج النفط، من أجل مواجهة أزمة غلاء المعيشة المتنامية وخفض أسعار الوقود.

كانت منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك"، وحلفاؤها من الخارج بقيادة روسيا في التحالف المعروق باسم أوبك+، قد أكدوا المضي في سياستها الإنتاجية بإضافة 648 ألف برميل يوميًا خلال أغسطس/آب المقبل.

قال بوريس جونسون اليوم الإثنين، 4 يوليو/تموز: "ما من شكّ في أننا سنحتاج إلى المزيد من نفط أوبك+"، في إشارة إلى مجموعة تضم السعودية وروسيا ومنتجي النفط الرئيسيين الآخرين".

أسعار النفط

اقترب خام برنت خلال العام الجاري من أعلى مستوى قياسي له في عام 2008، عند 147 دولارًا للبرميل، بعد أن زاد الغزو الروسي لأوكرانيا من مخاوف الإمدادات.

وأدى ارتفاع أسعار الطاقة -على خلفية الحظر على النفط الروسي وانخفاض إمدادات الغاز- إلى دفع التضخم لأعلى مستوياته منذ عدّة عقود في بعض البلدان، وأثار مخاوف الركود.

يقول بوريس جونسون: إن "المملكة المتحدة لديها علاقات قوية ومثمرة مع المملكة العربية السعودية.. نحن بحاجة للتأكد من أن الغرب كله يعمل كذلك"، مضيفًا أن السعودية بحاجة إلى إنتاج المزيد من النفط، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

موقف السعودية

كانت السعودية قد أكدت في العديد من المناسبات التزامها باتفاق الإنتاج الذي أقرّه تحالف أوبك+، مشيرة إلى أنه لا توجد أيّ دولة في العالم بإمكانها سدّ الفراغ الذي يمكن أن يتركه النفط الروسي.

أوبك+
رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون

تعدّ بريطانيا من أوائل الدول التي دعت إلى حظر النفط الروسي، ووضعت سقفًا زمنيا بنهاية العام الجاري (2022) لانتهاء اعتمادها على الوقود القادم من موسكو، وهو ما أسهم في زيادة أسعار النفط.

شدد وزراء أوبك، وفي مقدّمتهم وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ووزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزورعي -بمناسبات سابقة- على ضرورة إبعاد أسواق النفط عن التوترات السياسية من أجل تأمين الطاقة بأسعار معقولة للجميع.

التوترات السياسية

تؤكد دول أوبك أن الزيادة الكبيرة في أسعار النفط ليست لها علاقة بأساسيات السوق؛ إذ ترتبط بالتوترات السياسية الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

يأتي ذلك في الوقت الذي خلص فيه مسح أجرته رويترز إلى أن منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك) فشلت في تحقيق هدف تعزيز الإنتاج في يونيو/حزيران.

وفي ليبيا العضو في أوبك، أعلنت السلطات حالة القوة القاهرة في ميناءَي السدر وراس لانوف وكذلك حقل الفيل النفطي، يوم الخميس، قائلة، إن إنتاج النفط انخفض بمقدار 865 ألف برميل يوميًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق