انفوغرافيكتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةعاجلكهرباء

ماذا يتطلب الوصول الشامل إلى الكهرباء عالميًا؟ (إنفوغرافيك)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

لا يزال تحقيق هدف الوصول الشامل إلى الكهرباء في العالم يتطّلب المزيد من السياسات الداعمة، رغم التقدم الملحوظ خلال العقد الماضي، ومن المرجح أن تفاقم أزمة غزو روسيا لأوكرانيا الأمر سوءًا.

وأثّر وباء كورونا سلبًا في التقدم المحرَز لأهداف التنمية المستدامة المتعلقة بدعم الوصول إلى الكهرباء ووقود الطهو النظيف، بالإضافة إلى إبطاء معدل تحسينات كفاءة الطاقة حول العالم، وفق تقرير لوكالة الطاقة الدولية.

وارتفع عدد الأشخاص المحرومين من الكهرباء في أفريقيا خلال 2020، للمرة الأولى منذ عام 2013، ليمثّل نحو 80% من الإجمالي العالمي، بحسب التقرير، الذي اطّلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة.

ويتطلّب تحقيق الوصول الشامل إلى الكهرباء والطهو النظيف، بحلول عام 2030، استثمارًا سنويًا يبلغ 43 مليار دولار، أو ما يعادل 2% فقط من الاستثمار العالمي الحالي في الطاقة.

الوصول الشامل للكهرباء

بنهاية عام 2020، بلغ عدد الأشخاص الذين يفتقرون إلى الكهرباء 733 مليون شخص، انخفاضًا من 1.2 مليار شخص، بحسب وكالة الطاقة الدولية.

ودون اتخاذ إجراءات سياسية إضافية، سيظل 670 مليون شخص حول العالم غير قادرين على الوصول إلى الكهرباء بحلول عام 2030.

ويتطلّب تحقيق الوصول الشامل إلى الكهرباء إضافة نحو 100 مليون شخص سنويًا بحلول عام 2030، وفق التقرير الذي رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وبصفة خاصة، تُعدّ أفريقيا الأقلّ وصولًا للكهرباء في العالم، إذ يوجد 568 مليون شخص في القارّة السمراء دون كهرباء.

وارتفع معدل الوصول إلى الكهرباء في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من 46% عام 2018، إلى 48% 2020، لكن حصة المنطقة من العجز العالمي ارتفعت بنحو 6% خلال المدّة المقارنة نفسها، لتصل إلى 77%.

فقر الطاقة ومزيج توليد الكهرباء في أفريقيا

خيارات الطهو النظيف

ارتفعت نسبة سكان العالم الذين يمكنهم الحصول على وقود وتقنيات الطهو النظيف إلى 69% عام 2020، بزيادة قدرها 3% عن العام الماضي.

وبلغ عدد الأشخاص المحرومين من وقود الطهو النظيف 2.4 مليار شخص عام 2020، انخفاضًا من 3 مليارات شخص في عام 2010، رغم أن الوباء أبطأ وتيرة التقدم.

وفي ظل السياسات الحالية، تتوقع وكالة الطاقة الدولية انخفاض عدد الأشخاص الذي يفتقرون للطهو النظيف إلى 2.1 مليار شخص بحلول عام 2030.

ورغم ذلك، يحتاج العالم إلى توفير وقود الطهو النظيف بنحو 280 مليون شخص سنويًا حتى عام 2030، لتحقيق الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة، المتمثل في توفير طاقة مستدامة وبأسعار معقولة.

وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، تضاعف العجز في الوصول لوقود الطهو النظيف تقريبًا منذ عام 1990، ليصل إلى 923 مليون شخص عام 2020.

كفاءة الطاقة والمصادر المتجددة

بحسب وكالة الطاقة الدولية، فإنه يجب زيادة معدل التحسن في كفاءة الطاقة من 1.9% عام 2019، إلى 3.2% سنويًا بنهاية العقد الحالي.

وما لم تُتَّخَذ سياسات إضافية، فإن معدل تحسن كفاءة الطاقة في العالم قد يصل إلى 2.3% فقط بحلول عام 2030.

الحياد الكربوني - كفاءة الطاقة

وبالنسبة إلى الطاقة المتجددة، فإن تحقيق الوصول الشامل إلى الكهرباء يتطلّب زيادة حصتها من الاستهلاك النهائي للطاقة إلى أكثر من 30% بنهاية العقد الحالي.

ويأتي ذلك بالرغم من ارتفاع إضافات الطاقة المتجددة لمستوى قياسي عند 294.1 غيغاواط في عام 2021، مقابل 276.6 غيغاواط في العام السابق له.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق