التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةكهرباء

الكهرباء في الهند تواجه أسوأ أزماتها منذ 6 سنوات

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • • موجة الحر في جنوب آسيا تتسبب في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع.
  • • مكافحة تفشي الوباء في عام 2020 تجبر ملايين الهنود على العمل من المنزل.
  • • الفجوة بين الكهرباء المولَّدة والمستهلكة تتسع ليلًا عندما تتوقف إمدادات الطاقة الشمسية.
  • • نتيجة للزيادة الكبيرة في الإنتاج نفد الوقود في العديد من محطات توليد الكهرباء.

أدت موجة الحر الشديدة هذا العام إلى ازدياد الطلب على الكهرباء في الهند، بعد ارتفاع الطلب على أجهزة تكييف الهواء.

كما أسفر رفع جميع القيود المتعلقة بوباء كورونا عن النشاط الصناعي والانتعاش الاقتصادي، عن دفع الطلب على الكهرباء إلى مستويات قياسية في أبريل/نيسان الماضي.

ويواجه قطاع الكهرباء في الهند -حاليًا- أسوأ أزمة منذ أكثر من 6 سنوات، إذ اجتاحت موجة الحر مساحات شاسعة من جنوب آسيا، ما تسبّب في انقطاع التيار على نطاق واسع.

وأسفرت نماذج العمل الهجينة الجديدة -التي يجري العمل بها منذ تفشي وباء كورونا عام 2020- عن عمل ملايين الهنود من المنزل، ما زاد من استخدام الكهرباء السكنية في أثناء النهار، حسبما نشر موقع قناة "جيو" التلفزيونية الباكستانية.

إمدادات الطاقة المتجددة

الكهرباء في الهند
أبراج نقل الكهرباء في مدينة مومباي الهندية - الصورة من موقع جيو

غالبًا ما كانت الفجوة بين الكهرباء المولَّدة والمستهلكة تتسع ليلًا عندما تتوقف إمدادات الطاقة المتجددة، وعلى رأسها الطاقة الشمسية، ويزداد الطلب على الكهرباء لتشغيل أجهزة تكييف الهواء.

ونتيجة للزيادة الكبيرة في الإنتاج، نفد الوقود في العديد من محطات توليد الكهرباء في الهند، إذ احتفظت المرافق بمتوسط مخزون الفحم عند أدنى مستوى لهذا الوقت من العام في 9 سنوات على الأقل.

وعلى الرغم من الإنتاج القياسي لشركة الفحم الهندية "كول إنديا"، التي تديرها الدولة، وتمثل 80% من إنتاج الفحم المحلي، لم تتمكن العديد من المرافق من تجديد المخزونات بسبب عجز السكك الحديدية الهندية عن توفير عدد كافٍ من القطارات لصالح شركة كول إنديا.

معالجة أزمة الكهرباء

دفعت أزمة الكهرباء في الهند -التي تتفاقم باستمرار- البلاد إلى عكس سياسة خفض واردات الفحم الحراري إلى الصفر، وطالبت المرافق بمواصلة الاستيراد لمدة 3 سنوات.

كما طبقت قانون الطوارئ لبدء التوليد في جميع المحطات التي تعمل بالفحم المستورد، إذ إنّ كثيرًا منها مغلق حاليًا بسبب ارتفاع أسعار الفحم الدولية.

وأجبر انخفاض المخزونات شركة الفحم الهندية "كول إنديا" على تحويل الإمدادات إلى المرافق إلى حساب القطاع غير المرتبط بالكهرباء.

وبدورها، ألغت شركة السكك الحديدية الهندية التي تديرها الدولة رحلات قطارات الركاب لإتاحة المسارات لحركة نقل الفحم.

علاوة على ذلك، تخطط الهند لإعادة فتح أكثر من 100 منجم للفحم كانت تُعد في السابق غير مستدامة من الناحية المالية.

المتضررون من الأزمة

الكهرباء في الهند
مداخن محطة لتوليد الكهرباء بالفحم في العاصمة الهندية نيودلهي - الصورة من موقع "جيو"

أفاد استطلاع لآراء المواطنين أجرته منصة "لوكال سيركلز" في الهند، بأن نصف المستجيبين البالغ عددهم 35 ألفًا من جميع أنحاء البلاد قالوا إنهم واجهوا انقطاع التيار الكهربائي هذا الشهر.

وقد أُجبِرَت المصانع في 3 ولايات على الأقل على الإغلاق لساعات، في الوقت الذي تكافح فيه السلطات لتلبية الطلب.

ونظرًا إلى تقييد إمدادات الفحم لمحطات الكهرباء في الهند، التي تديرها الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة، بدأت المصانع في سحب الكهرباء من الشبكة، ورفع التكاليف الصناعية وفرض مزيد من الضغط على محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم فوق طاقتها.

وارتفع استخدام الكهرباء في ولاية أوديشا الشرقية -موطن أكبر مصاهر الألومنيوم ومصانع الصلب في البلاد- بأكثر من 30% في المدة من أكتوبر/تشرين الأول إلى مارس/آذار، أي ما يقرب من 10 أضعاف متوسط النمو الوطني.

توقعات بتصاعد الأزمة

يتوقع المسؤولون والمحللون أن يواجه قطاع الكهرباء في الهند المزيد من الانقطاعات في التيار هذا العام، بسبب انخفاض مخزونات الفحم، ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على الكهرباء بأسرع وتيرة في 38 عامًا على الأقل.

ومن المتوقع أن ينمو توليد الكهرباء من المحطات التي تعمل بالفحم -التي تمثل ما يقرب من 75% من إنتاج الكهرباء في الهند سنويًا- بنسبة 17.6% هذا العام، وهو أعلى معدل منذ أكثر من عقد.

من المرجح أن يتضرر إنتاج شركة الفحم الهندية كول إنديا" وشحناتها بالقطار خلال موسم الرياح الموسمية السنوي من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق