التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير دوريةرئيسيةطاقة متجددةعاجلوحدة أبحاث الطاقة

الطاقة الشمسية في أميركا.. معظم السعة المخططة خلال 2022 معرض للخطر

بسبب تحقيق وزارة التجارة الأميركية

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

اقرأ في هذا المقال

  • 64% من سعة الطاقة الشمسية المخططة في أميركا مثار للشكّ
  • الطاقة الشمسية في أميركا تضررت من تحقيق وزارة التجارة بشأن الواردات الآسيوية
  • السعة الشمسية المضافة في أميركا قد تهبط لأقلّ مستوى منذ 2019
  • أسعار السلع تزيد الضغوط على شركات الطاقة الشمسية في أميركا

تواجه صناعة الطاقة الشمسية في أميركا ضغوطًا إضافية، على خلفية تحقيق وزارة التجارة الأميركية المتعلقة بالواردات الآسيوية، فضلًا عن ارتفاع أسعار المواد الخام عالميًا.

وترى شركة أبحاث الطاقة ريستاد إنرجي، في تقرير صادر أمس الثلاثاء، أن نحو 17.5 غيغاواط من المشروعات الشمسية في أميركا المخطط لها خلال 2022 عُرضة للخطر، بعد أن فتحت وزارة التجارة تحقيقًا في واردات الألواح من جنوب شرق آسيا.

وكان من المتوقع تركيب 27 غيغاواط من الطاقة الشمسية في أميركا هذا العام، لكن مع ارتفاع أسعار السلع والتهديد الجديد بفرض رسوم جمركية على الواردات الرئيسة، فإن 64% من هذه الإضافات موضع شكّ.

ويأتي ذلك وسط اتهامات للصين بالتحايل على التعرفات الجمركية من خلال اتخاذ بعض الشركات الآسيوية ستارًا، للتهرب من رسوم الإغراق، فضلًا عن قلق الشركات الأميركية من تعزيز مكانة المصنعين الصينيين، الذين يستخدمون مواد خام رخيصة الثمن.

تحقيق وزارة التجارة

في تحقيق عام 2012 مع الشركات الصينية المصنّعة، فرضت الولايات المتحدة تعرفات لمكافحة الإغراق والرسوم التعويضية، بمعدلات مختلفة كان الأكثر شيوعًا بنسبة 30.66%.

وبدأت وزارة التجارة الأميركية في 25 مارس/آذار الماضي، تحقيقًا في واردات ألواح الطاقة الشمسية في أميركا من جنوب شرق آسيا، تتعلق باستخدام معدّات تنتجها الشركات الصينية تخضع للرسوم الجمركية.

وتحقق السلطات الأميركية في الواردات من 4 دول بجنوب شرق آسيا تؤدي دورًا محوريًا في سوق الطاقة الشمسية بأميركا، وهي كمبوديا وماليزيا وتايلاند وفيتنام.

وشكّلت الواردات من هذه البلدان 85% من إجمالي الألواح الشمسية التي استوردتها الولايات المتحدة عام 2021، والبالغة 21.8 غيغاواط، بل ارتفعت الحصة إلى 99% في أول شهرين من 2022.

ردًا على ذلك، أوقف المصنّعون الصينيون للألواح الشمسية الشحنات إلى أميركا، حتى إعلان نتائج التحقيقات، إذ من المقرر صدور حكم أولي في أغسطس/آب المقبل، على أن يصدر القرار النهائي بحلول يناير/كانون الثاني 2023.

الطاقة الشمسية - أميركا

تداعيات التحقيق

مع تجميد الواردات انتظارًا لنتائج التحقيق، قد تنخفض السعة المضافة السنوية من الطاقة الشمسية في أميركا إلى أقلّ مستوى منذ 2019، عند 10.07 غيغاواط هذا العام، مقارنة مع 22.6 غيغاواط العام الماضي.

وإذا قررت وزارة التجارة الأميركية تمديد التعرفات، فسوف يُسمح بالمعدّات المستوردة بعد إعلان التحقيق، لكن الرسوم قد تكون بأثر رجعي على الواردات منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بحسب التقرير.

وبين نوفمبر/تشرين الثاني وفبراير/شباط 2022، استورد المشترون الأميركيون بما قيمته 1.46 مليار دولار من الألواح الشمسية من دول جنوب شرق آسيا الـ4 قيد التحقيق.

وهذا يعني أن المورّدين الصينيين قد يتحملون أيّ رسوم جمركية إضافية تتراوح بين 365 مليون دولار و3.6 مليار دولار، وفق ريستاد إنرجي.

تضرُّر الشركات الأميركية

تشعر شركات الطاقة الشمسية في أميركا بآثار التحقيق، فعلى الرغم من أن التهديد بالعقوبات قد يحفّز المورّدين لتعزيز سعة تصنيع المعدّات الشمسية، فإن الأمر سيستغرق 18 شهرًا على الأقلّ لبناء سلسلة إمداد محلية من البولي سيليكون إلى اللوح المُجمَّع.

حتى قبل التحقيق، تتعرض صناعة الطاقة الشمسية في أميركا لضغوط كبيرة؛ جراء ارتفاع أسعار السلع وعدم اليقين بشأن الائتمان الضريبي والسياسات غير المواتية.

وشمل ذلك قرار الإدارة الأميركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي بحظر الواردات التي تحتوي على سلع من منطقة شينغيانغ شمال غرب الصين؛ بسبب التقارير عن انتهاكات حقوق الإنسان ضد شعب الأويغور.

وأدى هذا القرار إلى خفض عدد واردات الألواح الشمسية للولايات المتحدة إلى النصف، مع وجود 40% من إنتاج السيليكون في العالم في شينغيانغ.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق