رئيسيةتقارير الطاقة المتجددةتقارير منوعةطاقة متجددةمنوعات

الموانئ الخضراء.. خطة أوروبا لخفض الانبعاثات في قطاع النقل البحري (تقرير)

اقرأ في هذا المقال

  • الأنشطة البحرية والصناعية جزء من الحل لتحدي التغير المناخي
  • النقل المائي يمثل 90% من التجارة العالمية و2.5% من الانبعاثات
  • أوروبا تستهدف خفض الانبعاثات بنسبة 50% مقارنة بمستويات عام 1990 بحلول 2030
  • تعوّل أوروبا على دور الهيدروجين الأخضر لتحقيق أهداف الصفقة الخضراء

بصفتها وسيلة عبور للأشخاص والبضائع وأنماط النقل المختلفة، ستؤدي المواني الخضراء دورًا رئيسًا في نجاح الصفقة الأوروبية الخضراء.

ويمثّل النقل المائي نحو 90% من التجارة العالمية و2.5% من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية، ويُسلط الضوء على سلطات المواني، للإسهام في خلق تنقل مستدام من شأنه أن يدعم الازدهار الاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي.

وفي محاولة لتكون أول منطقة خالية من الانبعاثات في العالم بحلول عام 2050، وضع الاتحاد الأوروبي خطته لمختلف القطاعات ذات الإسهامات العالية للانبعاثات التي تُسهم في تغير المناخ، وتهدف الصفقة الخضراء في أوروبا إلى خفض الانبعاثات بنسبة 50% مقارنة بمستويات عام 1990 بحلول عام 2030.

ويُسهم قطاع النقل في ربع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي، وبموجب الصفقة الخضراء، من المتوقع أن تحقق المواني انخفاضًا بنسبة 90% في انبعاثات النقل بحلول عام 2050.

وتُعد المواني البحرية أحد المجالات الرئيسة التي تحظى بالاهتمام، التي -وفقًا للصفقة الأوربية الخضراء- يجب أن تصبح أقل تلويثًا بصفة كبيرة.

تسريع العمل المناخي

يرى عدد من المراقبين أنه من أجل التطور نحو اقتصاد محايد مناخيًا، يجب أن تتحول إمدادات الطاقة إلى الاستخدام الأساسي للمصادر المستدامة، ومع ذلك، فإن هذا التحول لا يتعلق بمصادر الطاقة المتجددة فقط، إذ يتطلب النهج المتكامل للصناعة والشحن والخدمات اللوجستية حلولًا مبتكرة لتحديات التدفئة والنقل والمواد الأولية.

لذلك تثير خطط تحويل المواني إلى مرافئ مستدامة عدة تساؤلات حول كيف يمكن للأنشطة البحرية والصناعية الإسهام في الوصول لأهداف الحياد المناخي لدول كثيرة حول العالم بحلول عام 2050، وكيفية تحويل نظام إمدادات الطاقة من أجل التوفيق بين الاقتصاد والبشر والمناخ؟

ميناء أبردين
ميناء أبردين

المواني مرافئ للهيدروجين

هناك حاجة كبيرة إلى نظام طاقة قوي ومرن للإنتاج المحلي للطاقة الخضراء، ويقدم الهيدروجين الإجابة، من خلال السماح بنقل كميات كبيرة لمسافات طويلة في المكان والوقت اللذين يحتاج إليهما المستهلكون بالضبط.

وسيسمح الهيدروجين بتوزيع الطاقة عبر القطاعات والمناطق، ويمكن أن يعمل بصفته مواد أولية متجددة، ويُحسن مرونة النظام ويساعد على إزالة الكربون من وسائل النقل.

وتعول أوروبا على دور الهيدروجين الأخضر لتحقيق أهداف الصفقة الخضراء، إذ تشكل منطقة شمال غرب أوروبا 5% من الطلب العالمي على الهيدروجين، ويتركز معظمه في مناطق المواني.

كما يعول على أوروبا لتطوير سوق قوية للهيدروجين من خلال التجارة الداخلية والخارجية، للإسهام بصورة كبيرة ومباشرة وفورية في تحقيق الصفقة الخضراء، فضلًا عن أهداف سياسة النقل الأخرى في الاتحاد الأوروبي مع تعزيز القدرة التنافسية لقطاع النقل الأوروبي.

الصفقة الخضراء

حددت المفوضية مجموعة من التدابير من أجل تنقل أكثر استدامة وذكاء، وبموجب الصفقة الخضراء الأوروبية، يتعين على المواني اتباع الرموز المسؤولة بيئيًا من أجل التحول إلى المواني الخضراء التي ستتضمن تدابير مثل:

  • إستراتيجية جديدة تركز على التنقل الذكي والمستدام.
  • دعوة تمويل لدعم نشر نقاط إعادة الشحن والتزود بالوقود العامة بصفتها جزءًا من البنية التحتية للوقود البديل.
  • تقييم الخيارات التشريعية لتعزيز إنتاج وتوريد أنواع الوقود البديلة المستدامة لأنماط النقل المختلفة.
  • مقترحات منقحة لتوجيهات حول النقل المشترك.
  • مراجعة لتوجيهات البنية التحتية للوقود البديل والشبكة عبر أوروبا ضمن لائحة النقل.
  • مبادرات لزيادة قدرة السكك الحديدية والممرات المائية الداخلية وإدارتها بشكل أفضل.
  • مقترح بشأن معايير أكثر صرامة لانبعاثات ملوثات الهواء لمركبات محركات الاحتراق.

المواني الخضراء الأوروبية

تسعى أوروبا نحو تطوير موانٍ مستدامة يطلق عليها المواني الخضراء بصفتها محاور متعددة الوسائط، ما يؤدي إلى تحسين تدفقات الركاب والشحن من أجل تنقل منخفض الانبعاثات، في سياق معايير أكثر صرامة للصحة العامة من خلال الممارسات التالية:

  • اعتماد مفهوم تصميم موانٍ مستدام شامل، إذ يستفيد من أنشطة البناء الأخضر والهدم والتجريف، مع كفاءة الطاقة أو المباني التي جُددت، وتحسين استخدام الأرض والبحر/النهر، وتحسين التنوع البيولوجي والاقتصاد الدائري.
  • نماذج التعاون عبر العديد من أصحاب المصلحة من دول الاتحاد، ما يمهد الطريق لنشر واسع النطاق للحلول المبتكرة لسلاسل الإمداد عبر المواني الأوروبية.
  • بناء إمدادات الطاقة المتكاملة منخفضة الانبعاثات والإنتاج في المواني (مثل الكهرباء والهيدروجين الأخضر والوقود الحيوي) وأنظمة الإمداد والتخزين والتوزيع والطاقة (إعادة الشحن) والوقود البديل المستدام وإعادة التزويد بالوقود للبنية التحتية للسفن والمركبات في المواني، وكذلك للاستخدامات الأخرى (مثل معدات/آلات المواني، وأنظمة إمداد الطاقة على الشاطئ للسفن الراسية في الميناء، وغيرها).
  • إظهار الاستدامة والابتكار فيما يتجاوز العرض والطلب على الطاقة في المواني، لا سيما التكامل مع الخدمات اللوجستية الخضراء والذكية والعمليات في المواني، والمباني الموفرة للطاقة وغيرها.
  • إظهار عمليات لوجستية سلسة وعالية الكفاءة، للاتصالات المتكاملة للنقل البحري، واستخدام التقنيات الرقمية لتنظيم عمليات الشحن في المواني، ما يتيح سلاسل لوجستية فعالة ومؤتمتة ومشاركة البيانات مع أصحاب المصلحة.
  • من المتوقع وجود التزامات وإسهامات واضحة في جميع أنحاء أوروبا لتبني الحلول التكنولوجية وغير التكنولوجية والمبتكرة، التي يمكن أن تكون في شكل إجراءات متابعة، على سبيل المثال بدعم من مرفق توصيل أوروبا التابع للاتحاد الأوروبي أو غيره من برامج التمويل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق