التقاريرتقارير الغازرئيسيةروسيا وأوكرانياغاز

ألمانيا تتخذ خطوات جادة للتحرر من الغاز الروسي بتخزين الوقود استعدادًا للشتاء

استأجرت 4 وحدات عائمة للتخزين وإعادة التغويز.. ولجأت إلى مرافق غازبروم جيرمانيا

هبة مصطفى

في خطوة قد تكون مطمئنة للدول الأوروبية القلقة بشأن سبل تعويض غياب الغاز الروسي خلال أشهر فصل الشتاء، خاصة مع ضعف قدرات التخزين المتوقعة الصيف المقبل، بدأت ألمانيا خطوات جادة من أجل التحرر من قبضة السيطرة الروسية.

ورغم أن الدولة الواقعة وسط غرب أوروبا كانت من غير الداعمين للتوجه السائد بالاتحاد الأوروبي حاليًا، لحظر النفط الروسي خشية نقص إمدادات الطاقة، إلا أن خطوة إعلان بدء الإعداد لتخزين الغاز المسال قد تُوصف بأنها خطوة جريئة.

وتشمل استعدادات التخزين استئجار منشآت عائمة والتوسع في المرافق الأخرى المخصصة للهدف ذاته، ما قد يضيّق الخناق بصورة أكبر على موسكو في إطار العقوبات المفروضة عليها، إثر غزو أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.

وداعًا لسيطرة الغاز الروسي

شكّل الغاز الروسي ثلث الإمدادات الألمانية المقدرة بـ142 مليار متر مكعب، خلال عام 2021 الماضي، في حين تُخطط برلين لإنهاء اعتمادها على إمدادات موسكو بحلول صيف 2024.

الغاز الروسي
أحد خطوط الغاز الروسي - الصورة من رويترز

وفي سبيل ذلك، استأجرت ألمانيا، اليوم الخميس 5 مايو/أيار، 4 وحدات عائمة لإعادة تغويز الغاز وتخزينه، وهدفت برلين من تلك الخطوة إلى تأمين إمدادات الغاز عن طريق واردات الغاز المسال، بدلًا من بناء محطات دائمة جديدة قد تستغرق وقتًا يعرقل إنهاء اعتمادها على إمدادات موسكو.

ولم تكن ألمانيا وحدها ضمن الدول الأوروبية الحريصة على تأمين وحدات التخزين وإعادة تغويز العائمة، إذ سجل الطلب على تلك الوحدات ارتفاعًا أوروبيًا الآونة الأخيرة.

واعتبر وزير الاقتصاد الألماني، أن حصول ألمانيا على 4 وحدات عائمة للتخزين وإعادة تغويز الغاز يُسهم في تنوع مصادر الطاقة لديها عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، مشيرًا إلى أن المحطات الـ4 هي جزء ضمن خطط استقلال برلين عن الابتزاز الروسي.

وحدات تخزين الغاز

استأجرت ألمانيا، يوم الخميس، وحدتين -ضمن الوحدات الـ4 المعلنة مسبقًا- عبر شركة "يونيبر" الألمانية من مُورد السفن "داينا غاز" اليونانية، كما وقعت اتفاقيتين مدتهما 10 سنوات مع مُشغل السفن النرويجي "هويغ".

واختارت برلين ميناء فيلهلمسهافن في بحر الشمال بصفته أول مراكز المعالجة، ويستعد ميناء برونسبوتل الواقع بولاية شليسفيغ هولشتاين ليلحق به، وفق رويترز.

ومن المقرر -طبقًا للخطط الألمانية- أن تتسع أولى الوحدات العائمة بميناء فيلهلمسهافن لما يقرب من 7.5 مليار متر مكعب، بما يلبي 8.5% من الطلب المحلي على الغاز.

وأكدت وزارتا الاقتصاد والبيئة أن سعة التخزين بالوحدات الـ3 الأخرى تصل إلى 5 مليارات متر مكعب بحد أدنى لكل وحدة.

وقال بيان مشترك صادر عن وزارة الاقتصاد في برلين ووزارة البيئة في ساكسونيا السفلى إن الثلاثة الأخرى ستبلغ سعة كل منها 5 مليارات متر مكعب على الأقل.

وتسعى ألمانيا لإقرار تشريع يسمح لها بإصدار تصاريح البنية التحتية، بعدما خصصت استثمارات قدرها 2.94 مليار يورو لاستئجار وحدات التخزين الـ4.

(يورو = 1.05 دولارًا أميركيًا)

شبكات النقل

من المقرر أن توفّر شركة ساكسونيا للمواني خطوطًا لنقل الغاز المتوفر بوحدة التخزين المستقرة في ميناء فيلهلمسهافن عقب تسييله وإعادة تغويزه، بالتنسيق مع شركة يونيبر التي تستثمر 68.82 مليون دولار بالمشروع.

وتعكف ألمانيا -حاليًا- على بناء خطوط بين الميناء ومواقع التخزين في باطن الأرض والكهوف، تحت إدارة شركة أوكلاهوما للغاز والكهرباء.

ووفق التقديرات، يمكن لوحدتي التخزين وإعادة التغويز العائمتين -المستأجرتين لصالح شركة يونيبر الألمانية من شركة داينا غاز اليونانية- تعويض حصة قدرها 30% من الغاز الروسي.

وبُنيت الوحدتان "ترانس غاز فورس" و"ترانس غاز باور" العام الماضي، بسعة نقل تصل إلى 7.5 مليار متر مكعب سنويًا، وسعة تخزين تصل إلى 174 ألف متر مكعب سنويًا، وتدخل الوحدتان حيز التشغيل مطلع العام المقبل، وفق بيان لشركة يونيبر.

الغاز الطبيعي - ألمانيامرافق غازبروم

لم تكتفِ ألمانيا باستئجار وحدتين عائمتين لتخزين الغاز المسال وإعادة تغويزه والاتفاق على استئجار وحدتين إضافيتين، لكنها سعت للاستفادة من مرافق شركة غازبروم الروسية.

وكانت عملاق الغاز الروسي قد أعلنت -الشهر الماضي- تخارجها من شركة غازبروم جيرمانيا ومرفق التخزين بمدينة ريدين في أوروبا الغربية، عقب تأثر العلاقات الدبلوماسية إثر غزو أوكرانيا.

وبدأت ألمانيا ملء مرفق التخزين في ريدين، اليوم الخميس، وأوضح المسؤول الألماني المُعيّن لإدارة الشركة بموجب قانون تأمين أمن الطاقة المُعدل، إيغبرت لايغ، أن المرفق بدأ في استيعاب كميات صغيرة من الغاز، في حين تواصل الدولة تأمين الصفقات لتخزين المزيد من إمدادات الغاز، ضمن أولى خطوات تخلي برلين عن الغاز الروسي.

وتتسع منشأة ريدين للتخزين لـ4 مليارات متر مكعب، لكنها تضم الآن 0.6% فقط من سعتها، وهو معدل تخزين ينخفض عن متوسط التخزين الألماني للغاز المُقدر بـ36%.

وبموجب قانون أمن الطاقة الألماني المُعدل حديثًا، تُسيطر الجهات الألمانية المعنية على شركة غازبروم جيرمانيا حتى 30 سبتمبر/أيلول المقبل، وتملك صلاحية إجراء تغييرات بالهيكل الوظيفي والإداري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق