أخبار النفطرئيسيةنفط

الطلب على الوقود في الهند يسجل أعلى مستوى خلال 3 سنوات

في مارس

ارتفع الطلب على الوقود في الهند إلى أعلى مستوى في 3 سنوات، خلال مارس/آذار الماضي، مع وصول مبيعات البنزين إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وتوقعت السوق ارتفاعات كبيرة في الأسعار، على الرغم من أن توقعات الانتعاش الاقتصادي في البلاد بعد تفشي الوباء لا تزال واعدة.

ارتفع استهلاك الوقود، وهو مؤشر للطلب على النفط، بنسبة 4.2% عن الشهر نفسه من العام الماضي إلى 19.41 مليون طن، وهو أعلى مستوى منذ مارس/آذار 2019، وفقًا لبيانات خلية التخطيط والتحليل بوزارة النفط.

الطلب على النفط

قال المحلل في يو بي إس، جيوفاني ستونوفو: "كان الطلب على النفط في مارس/آذار مدعومًا بقوة بنشاط التخزين تحسبًا لارتفاع أسعار البنزين والديزل في الجزء الأخير من الشهر".

أظهرت بيانات أولية أن مبيعات مصافي التكرير الحكومية الهندية من البنزين في مارس/آذار ارتفعت بفعل زيادة الطلب على الوقود من التجار والمستهلكين قبل ارتفاع حاد متوقع في أسعار التجزئة بعد الانتخابات في ولايات رئيسة.

وأظهرت بيانات المبيعات الأولية أن متوسط المبيعات اليومية لمصافي التكرير الحكومية من البنزين وزيت البنزين بلغ 86.850 طنًا و227.650 طنًا على التوالي، بزيادة 14.2% و5% عن مستويات ما قبل الوباء في مارس/آذار 2019.

الطلب على الوقود
عامل في إحدى محطات الوقود في الهند

أسعار النفط

قال ستونوفو: "لذا من المرجح أن تؤثر الأسعار المرتفعة في توقعات الطلب في المدى القريب، لكن مع استمرار توسع الاقتصاد، من المرجح أن يستمر الطلب على النفط في الانتعاش خلال الأشهر المقبلة".

وارتفعت مبيعات البنزين بنسبة 6.2% عن العام السابق عند 2.91 مليون طن، وهو أعلى مستوى لها على الإطلاق وفقًا للبيانات التي تعود إلى عام 1998.

وبدأ تجار الوقود بالتجزئة في الدولة زيادة تدريجية في أسعار الضخ بدءًا من 22 مارس/آذار الماضي بعد انتهاء الانتخابات في 10 مارس/آذار؛ ما أدى إلى استمرار التخزين من قِبل التجار.

النفط الروسي

للتخفيف من ارتفاع تكلفة واردات النفط، لجأت الهند إلى البراميل الروسية المتوافرة بسعر مخفض مستشهدة بـ"المصالح الوطنية".

واشترت المصافي الهندية ما لا يقل عن 16 مليون برميل من النفط الروسي الأرخص ثمنًا للتحميل في مايو/أيار على أساس التسليم، على غرار المشتريات لعام 2021 بأكمله، وفقًا لحسابات رويترز حتى الأسبوع الماضي.

وقال كبير محللي السوق في أواندا، جيفري هالي: "في حين أن واردات النفط الروسي أبقت الاقتصاد الهندي، الخارج من تباطؤه الوبائي، على المسار الصحيح.. تحتاج الهند أيضًا إلى السير بحذر سياسيًا".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق